دوري المدارس بقصر ثقافة طفل أسيوط – جريدة الطبعة الأولى

كتبت: سارة الليثي نظم قصر ثقافة احمد بهاء الدين للطفل المتخصص بأسيوط اليوم الثلاثاء ورشة تصفية للمدارس ضمن فعاليات دورى المدارس، وقامت لجنة التحكيم باختيار

المصدر: دوري المدارس بقصر ثقافة طفل أسيوط – جريدة الطبعة الأولى

جامعة أسيوط تبحث آفاق التنمية لقناة السويس

 

متابعة وتصوير: سارة الليثي
نظم قسم الجغرافيا بكلية الآداب جامعة أسيوط ندوة اليوم الأحد تحت عنوان “قناة السويس وآفاق التنمية…. رؤية جغرافية” وذلك برعاية محافظة أسيوط وجامعة أسيوط ورأس الندوة الأستاذ الدكتور يوسف أحمد جاد الرب عميد كلية الآداب.
بدأت فعاليات الندوة في العاشرة صباحاً بكلمة عميد كلية الآداب التي رحب فيها بالحضور وأثنى على موضوع الندوة وأهميته الأكاديمية، تبعها عرض دراسة حول أثر حفر قناة السويس على الترابط بين الأراضي المصرية للأستاذ الدكتور سيد سالم قاسم رئيس قسم الجغرافيا تحدث فيها عن تاريخ حفر القناة منذ عهد الفراعنة حتى افتتاحها الرسمي بشكلها الحالي في عهد الخديوي اسماعيل وما طرأ عليها من توسيعات ومعابر، وخلصت الدراسة إلى ضرورة تضييق متوسط المساحة بين المعابر الثابتة وزيادة مساحة الأرض المزروعة وتنفيذ برامج التنمية البشرية على ضفتي القناة تحقيقاً لأهداف التنمية المأمولة لمدن القناة.

20151213_122508
وناقشت الباحثة فاطمة المتولي السعيد دراسة حول تطبيق نظم المعلومات الجغرافية في النظام التعليمي لمحافظة بورسعيد خلصت إلى مراعاة إعادة توزيع المدارس لتحقيق التوازن بين المناطق المستهدفة وتفعيل استخدامات تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في دراسة إمكانية الوصول للمدارس بسهولة، ومن بعد تم فتح باب المناقشة التي أدارها الأستاذ الدكتور فتحي مصيلحي.
وبعد استراحة الشاي طرح الأستاذ الدكتور اسماعيل يوسف أستاذ الجغرافيا بجامعة المنوفية دراسته حول تقييم الخريطة المدركة لمناطق التنمية مع التطبيق على قناة السويس، والتي تهدف لدراسة معرفة الشباب بمدن القناة وارتباطهم بها وبمشروعات التنمية المقامة فيها، وخلصت الدراسة إلى ضعف الثقافة الجغرافية لدى الشباب الناتج عن نقص الوسائل التعليمية كالخرائط والأطالس وضعف التعليم غير الرسمي ونقص المواد الإعلامية المتاحة.
وأشار الأستاذ الدكتور المتولي السعيد أحمد في دراسته حول التنمية البشرية في محافظة بورسعيد، إلى أهمية تحقيق الإستثمار الأمثل للموارد البشرية لتحقيق أهداف التنمية وتأهيل القوى البشرية لسوق العمل لتحويلها إلى قوى عاملة منتجة لا مستهلكة. وتحدث الدكتور أحمد عبد القوي في دراسته عن مستقبل التنمية الإقتصادية في منطقة قناة السويس.

20151213_154041
وفي كلمته استدل الأستاذ الدكتور أحمد البدري بتجربة إمارة دبي في التنمية وبناء ميناء جبل علي كأكبر ميناء في العالم بعد هدم الجبل واستثمار آثار الهدم في بناء منتجعات سياحية عالية المستوى لتتحول دبي إلى مدينة عالمية على الرغم من فقرها في الإمكانيات والموارد البشرية ولكنها استثمرت أهم عاملين للتنمية وهما الإرادة والإدارة وبهما يتحقق المستحيل، والمدن المصرية يتوافر لها كافة الإمكانيات والقوى العاملة القادرة على النهوض بها ولكنها للأسف تفتقر لهذين العاملين!
وقدم الأستاذ الدكتور الحناوي أستاذ التاريخ بجامعة أسيوط نبذة تاريخية مختصرة عن تاريخ الصراع حول قناة السويس أعقبها محاضرة تفصيلية من المؤرخ والكاتب الصحفي محمد الشافعي بعنوان “قناة السويس شريان الوطنية المصرية” عرض فيها لتاريخ قناة السويس منذ كانت فكرة وركز على الصراع العالمي بعد تأميمها في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في العدوان الثلاثي عام 1956 وعرض بطولات لنماذج حية وما قدموه للدفاع عن وطنهم وأرضهم في هذه الفترة.
وفي نهاية الندوة تم فتح باب المناقشة والحوار مع الحضور، أعقبها عرض نماذج لأعمال طلاب قسم الجغرافيا باستخدام برامج نظم المعلومات الجغرافية.