قيس وليلى

بقلم: سارة الليثي

 

أردت نعيم الحب قيس

فما نلت منه إلا جنون الحياة

سلوتك ليلى وهجرتك

وما كنت لتسلوها ولو امتد بك الدهر

أفقت إذا ما ذكرت ليلى

وجننت إذا ما غاب ذكرها عنك

فوالله ما رأى الحب

حبا كحبك

ولا رأى الجنون

جنونا كجنونك

لله درك أبا المهدي فلولا كيد

الأعادي لنعمت بليلى ونعمت بك

فلقيس وليلى ربي أنتقم

من منازل فرق بين قلبين

ما كان الموت يفرقهما

فوالله ما جادت الدنيا بوفاء كوفاءك

ولا جاد الرحم بمخلص كإخلاصك

دعا الله زدني بليلى حبا

فزيد فوق شقاءه بشقاء

رحماك ربي بقيس

فإذا ما حرمته ليلى في الدنيا

فنعمه بها في الجنة

ما رغبت عنه ليلى ولا رضيت

بغيره بديلا ولكنها لأمر أهلها صدعت

خافت الناس إذا ما تزوجته

قالوا أتاها فما وجدت غيره

فأرادت بفعلتها أن يسلوها

ويرتد إليه عقله

فما زادته إلا

حبا فوق حب

وجنونا فوق جنون

 

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s