الانتماء للوطن

  الانتماء من القيم النبيلة التي يتمتع بها البشر في حياتهم، وهو تأصيل للفطرة التي أودعها الله تعالى في نفوسهم، فكما يحن الولد إلى دفئ أبيه وحنان أمه يحن إلى أرضه ويعشق وطنه ويتوسد التربة التي عاش وترعرع عليها طوال سني حياته، كون الانتماء طبيعة تلازم الإنسان ضمن محيطه الاجتماعي والإنساني. والانتماء في اللغة يعني الزيادة ويقال انتمى فلان إلى فلان إذا ارتفع إليه في النسب. وفي الاصطلاح هو الانتساب الحقيقي للدين والوطن، فكراً تجسده الجوارح عملاً.

  والانتماء شعور داخلي يجعل المواطن يعمل بحماس وإخلاص للارتقاء بوطنه والدفاع عنه.. ومن مقتضيات الانتماء أن يفتخر الفرد بالوطن، ويدافع عنه ويحرص على سلامته.. والانتماء مفهوم يشير إلى الانتساب لكيان ما، يكون الفرد متوحداً معه مندمجاً فيه، باعتباره عضواً مقبولاً به، وله شرف الانتساب إليه، ويشعر بالأمان فيه، وقد يكون هذا الكيان جماعة، طبقة، شعب، امة، وهذا يعني تداخل الولاء مع الانتماء، والذي يعبر الفرد من خلاله عن مشاعره تجاه الكيان الذي ينتمي إليه، هذا الشعور بالانتماء يوجد لدى الحيوان في صورة غريزة تجعله يشعر من غير تفكير بالانتماء إلى القطيع الذي هو منه.

  وهذا الانتماء في مستوى الحيوان فيه الكثير من الغريزة وقليل من الإدراك والمعرفة، أما عند الإنسان فينقلب هذا الشعور إلى (وعي) تغذيه المعرفة والثقافة حتى ينتقل من حيز الغريزة إلى حيز التفكير المختار. هذا الوعي الذاتي هو الذي يتحول في مراحل حياة هذا الفرد إلى قوة، ولقد ورد في الانتماء آراء شتى للعديد من الفلاسفة والعلماء و تنوعت أبعاده ما بين فلسفي ونفسي واجتماعي. فقد اعتبره “إريك فروم” حاجة ضرورية على الإنسان إشباعها ليقهر عزلته وغربته ووحدته، متفقاً في هذا مع “وليون فستنجر” الذي اعتبره اتجاهاً وراء تماسك أفراد الجماعة من خلال عملية المقارنة الاجتماعية.

  وعلى الرغم من اختلاف الآراء حول الانتماء ما بين كونه اتجاهاً وشعوراً وإحساساً أو كونه حاجة أساسية نفسية إلا أنها جميعاً تؤكد استحالة حياة الفرد بلا انتماء، ذاك الذي يبدأ مع الإنسان منذ لحظة الميلاد صغيراً بهدف إشباع حاجته الضرورية، وينمو هذا الانتماء بنمو ونضج الفرد إلى أن يصبح انتماءً للمجتمع الكبير الذي عليه أن يشبع حاجات أفراده. كما ان مشاركة الانسان في بناء وطنه تشعره بجمال الحياة وبقيمة الفرد في مجتمعه وينمي لدى الفرد مفهوم الحقوق والواجبات وانه لا حق بلا واجب وتقديم الواجبات قبل الحصول على الحق..

   ومن مضامين الانتماء قيمة الاعتزاز والفخر بالانتساب لهذا الوطن ولجميع مؤسساته المدنية والأمنية والعمل الجاد من اجل تحقيق المصلحة العامة لابناء هذا الوطن. وحب الوطن من الإيمان… ويكتمل إيمان المؤمن بحبه لوطنه والانتماء إليه وينمو معه في كبره، فللأرض قيمة معنوية لدى ساكنيها، ومن مكارم الخالق عز وجل أن الإنسان ينال الشهادة والوعد بالجنة إذا مات دفاعا عن أرضه وعرضه وماله امتثالاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (من مات دون ارضه فهو شهيد). ومن المعلوم أن مصادر الفقه جميعها -القرآن والسنة النبوية الشريفة والاجتهاد والقياس- تنظر للوطن كقيمة اعتبارية ذات أصول شرعية لا يمكن تجاهلها بأي حال من الأحوال.

    لذا فالدفاع عن الوطن والشعور بالانتماء له والحرص على مصلحته وتقدمه جزء لا يتجزأ من ايمان الفرد ليس فقط دفاعاً عنه ضد المعتدين من الخارج وإنما أيضاً الدفاع عنه من المنتمين له اسماً وانما يسعون لتخريبه من الداخل عمالة للأعداء أو طمعاً في مصالح شخصية على حساب الوطن سواء كانوا مواطنين أم حكاماً. فقد أخبرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن سيد الشهداء بعد سيدنا “حمزة” رجل قام لإمام جائر فأمره ونهاه فقتله، وأن خير الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر.

     ولم يحثنا رسولنا على ترك أوطاننا للظالمين والبحث عن مكان آخر، وذلك لقدسية الوطن في نفوس المنتمين له فعلاً وحرصهم الفعلي على مصلحته ورفعته، وحتى لا يعم الخراب في الأوطان عند هجرة الصالحين منه تاركينه للظالمين بدلاً من انتفاضهم للوقوف في وجه الظلم والعدوان.

سارة الليثي

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s