شرقي

جرس الهاتف المحمول

جنة: ألو…ازيك يا حبيبي؟

آدم: وحشتيني جداً يا روحي.

جنة: أنت أكتر يا عمري.

آدم: ايه رأيك نروح السينما النهاردة؟ في فيلم تحفة هيعجبك أوي.

جنة: بابا وماما مش هيوافقوا.

آدم: ليه احنا مش مخطوبين وهنتجوز قريب إن شاء الله؟!

جنة: إن شاء الله بس بابا وماما مش هيوافقوا نخرج وحدنا قبل ما نتجوز.

آدم: خلاص تعالي من غير ما تقوليلهم.

جنة: إزاي؟

آدم: قولي لهم إنك خارجة مع واحدة صاحبتك.

جنة: اكذب عليهم؟!

آدم: وايه يعني؟

جنة: لا مقدرش، متعودتش اكذب على بابا وماما واعمل حاجة من وراهم.

آدم: لا هتقدري، هستناكي الساعة ستة قدام السينما إذا ماجتيش هحضر الفيلم مع أي واحدة تانية، أنت حرة، مع السلامة.

  أخذت “جنة” تفكر فهي لا تريد اغضاب حبيبها وكذلك هي لم تعتد الكذب على أمها، ولكنها أيضاً تود الخروج معه، ولم تجد بد من أن تنفذ ما قاله لها، ادعت لأمها أنها سوف تذهب  للسينما مع صديقاتها وذهبت إليه.

آدم: قولتيلهم ايه في البيت؟

جنة: زي ما قلت لي.

آدم: كذبتي عليهم؟!

جنة: ايوة وضميري بيأنبني جداً بس عشان تعرف أنا بحبك أد ايه.

آدم: مش اكتر مني يا حبيبتي وأنا طلبت منك نخرج مع بعض وحدنا عشان بحبك وعايز أخرج معاكي ونقضي وقت مع بعض وحدنا من غير عزول معانا.

 وتكرر الموقف كثيراً، واعتادت “جنة” أن تكذب على والديها؛ لتخرج مع خطيبها إلى أن تزوجا، وبعد فترة قصيرة من زواجهما:

جنة: حبيبي أنا هخرج بكرة مع صحباتي.

آدم: لا مفيش خروج.

جنة: ليه؟!

آدم: وأنا ايه اللي يضمن لي انك هتخرجي فعلاً مع صحباتك؟

جنة باستغراب: يعني ايه؟!

آدم: انت مش كنت بتقولي لأمك وأبوكي انك خارجة مع صحباتك وتخرجي معايا؟

جنة: أنت اللي طلبت مني كدة!

آدم: ويمكن حد تاني يطلب منك كدة دلوقتي أو على الأقل يمكن تروحي أماكن أنا مش عايزك تروحيها.

جنة: انت بتشك فيا؟!

آدم: أنا مبثقش فيكي، اللي تكذب على أهلها تقدر تكذب على جوزها.

جنة: انت اللي طلبت مني ده، أنا عملت كدة عشانك!

آدم: لو مكنتيش سمعتي كلامي ساعتها ورفضتي كنت قدرتك واحترمتك ووثقت فيكي من غير شك.

جنة: واتجوزتني ليه مدام بتشك فيا ومبتحترمنيش؟!

آدم: لاني ارتبطت بكلمة مع أبوكي يوم ما خطبتك وأنا رجل بحافظ على كلمتي وإن كانت على رقبتي واعرف كويس ازاي احافظ على بيتي واتحكم في مراتي.

جنة: إذا كان ارتباطك بكلمتك مع أبويا هو اللي غصبك على جوازك مني؛ فأنا بحلك من الارتباط ده.

آدم: قصدك ايه؟

جنة: طلقني.

آدم: إذا طلقتك انت الوحيدة اللي هتخسر، هتاخدي لقب مطلقة ومش هتقدري تتجوزي تاني بسهولة خصوصاً ان طلاقنا هيبقى بعد فترة قصيرة من الجواز يعني الناس كلها هتتكلم عليكي وهيعيبوا فيكي انت مش فيا.

جنة: أي خسارة في الدنيا أهون عندي من أني أعيش معاك تحت سقف واحد بعد النهاردة، مش هخسر أكتر من اللي خسرته…طلقني.

آدم: أنت طالق.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s