لوعة الفراق

إلى متى سيستمر عذابي؟

إلى متى سأتحمل فراقك؟

متى ألقاك وأعود إلى حضنك الدافئ؟

أفتقدك حبيبي

أفتقد كل شيء فيك

همستك لمستك

نظرتك ضحكتك

هل لا زلت تحبني؟

أم أن الأيام غيرتك؟!

لماذا إذاً بعدت عني وتركتني

وحدي أواجه لوعة الفراق

وحدي في البعد مع أرق الليالي؟!

إلى متى سيدوم فراقك؟

فلم أعد احتمل أكثر من ذلك

أشتقت اليك حبيبي

أتشعر بعذابي؟

أشتاق إلى وجودك

أريد أن تلمس يدي يديك

أن يحس بقلبي قلبك

وأن ينبض بحبي

في كل دقة من دقاته

كما ينبض قلبي بحبك

ألا تشعر بحبي لك؟!

ألا تشعر باحتياجي لك

ألا تعي لهفتي وشوقي إليك؟

إنني أحيا الحياة لأجلك

 فلماذا تركتني ومضيت؟!

أنت أكسجين أنفاسي

أنت العبير الذي يعطر حياتي

أنت من يملؤها علي سعادة وبهجة

أرجوك عد إلى دنياي

فالحياة لا تطاق بدونك

والأيام تمر ثقيلة بدونك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s