احتفالات ساقية الصاوي بيوم المرأة العالمي

 

كتبت: سارة الليثي

     نظمت ساقية الصاوي أمس السبت احتفالاً خاصاً للسيدات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اسمته “عالم المرأة في يوم واحد The World Of WOMEN In One Day“، استمر منذ العاشرة صباحاً وحتى السابعة مساءاً، وقد تضمن اليوم سوق متكامل لكل ما يخص المرأة واهتماماتها من: ملابس وأزياء ومشغولات يدوية وأدوات تجميل وديكور وأدوات منزلية وذلك بخصومات خاصة احتفالاً باليوم العالمي للمرأة، كما تضمن اليوم معرضاً للصور الفوتوغرافية بعنوان “هي بعيون هي” وهي صور فوتوغرافية التقطتها كاميرات فنانات فوتوغرافية لنساء في مختلف ظروف الحياة.

    بدأ اليوم الاحتفالي بورشة لتعليم الرقص بمختلف أنواعه: زومبا وصلصا وفلامنكو ورقص شرقي وهندي، باشراف المدربات: ماريونتا وخلود، تلا ذلك عرض تنورة وتحطيب نسائي للفنانات: نورهان ورضوى سعد، ثم قدمت الميك أب أرتيست نجلاء بغدادي نصائح للعناية بالبشرة وصيحات الميك أب للحاضرات، وكان من أهم نصائحها للحفاظ على البشرة هو الاقلال من وضع الميك أب في الأحوال العادية واعطاء الفرصة للبشرة حتى تستنشق الهواء وكذلك الاكثار من شرب المياه لمنح البشرة ترطيب طبيعي خصوصاً وأن البشرة التي تفتقر لذلك الترطيب تتشرب الكريمات والبودر بسهولة مما يظهر التشققات في الميك أب بعد وضعه.

     كما قدمت الدكتورة ريم حمدي محاضرة بعنوان “قواعد ماكرو الأربعون للعناية بالبشرة”، وكان من أهم نصائحها الاهتمام بالنظافة الشخصية والحرص على ذلك للفتيات منذ البلوغ، كما قدمت الدكتورة عزة نصر من المعهد القومي للأورام نصائح حول كيفية الوقاية والاكتشاف المبكر للأورام وكيفية الفحص الذاتي لسرطان الثدي، وكان هناك لقاء مفتوح مع الفنانة “بشرى” لتتحدث عن نجاح المرأة ودور الفنانة المصرية في السينما، وقد تحاملت على نفسها للالتزام بموعدها في الاحتفال على الرغم من وفاة حماتها صباح اليوم وأجابت على أسئلة الحاضرات بقلب مفتوح.

     وكان من ضمن المحاضرات اليوم الدكتورة الشهيرة هبة قطب والتي أجرت لقاء مفتوح مع الحاضرات حول اهتمامات المرأة الصحية والطبية وفي الحياة الزوجية، تلا ذلك نصائح طبية للتغذية والدايت من الدكتورة ميراند أميل وكانت أهم نصائحها بالالتزام بشرب القهوة يومياً على ألا تزيد عن خمس أكواب في اليوم والابتعاد عن المقليات والوجبات السريعة وكذلك البعد التام عن التدخين وخصوصاً للفتيات لتأثيره الضار على الرحم والجهاز التناسلي وأضراره الخطيرة على الأجنة بالاضافة لأمراض السرطان الناجمة عن التدخين.

    تلا ذلك نصائح من كل من: أمل فهمي وعبير زهير فيما يخص أحدث صيحات الموضة والألوان المناسبة لصيف 2017، واختتم اليوم بمحاضرة لشيري شلبي عن فن الاتيكيت والثقة في النفس للحصول على فرص أفضل في الحياة والتمتع بحياة أسعد.

٢٠١٧٠٣١١_١٥١٠١٥

Advertisements

4 مناسبات تحتفي بهن المرأة في شهر مارس

«مارس» الشهر الذي تجتمع فيه أغلب مناسبات الاحتفاء بالمرأة على مدار العام، ويُحق لكل امرأة أن تحتفي بنفسها خلاله وتعطي لنفسها التقدير الذي تستحقه وتفرضه على من حولها، لتفخر بكونها امرأة حملت عبء …

المصدر: 4 مناسبات تحتفي بهن المرأة في شهر مارس

أتجوزك ليه؟ (قصة قصيرة)

 

  كانت تجلس إلى حاسبها الشخصي وتتصفح صور إحدى زميلاتها مع زوجها، كان زوجها وسيماً للغاية ولطالما تمنت زوجاً في مثل وسامته ولكن هذا لم يكن شرطاً أساسياً في ارتباطها، فهي تعلم أن الجمال الشكلي ليس معياراً لنجاح العلاقة فالمهم هو الطباع والأخلاق والمشاعر الناقية، وهذا ما حدث معها بالفعل، فقد ارتبطت بشاب طيب وخلوق ويحبها بشدة ولكنه لم يكن وسيماً هو فقط مقبول الشكل، عندما تراه بعينيها تراه أجمل شاب في الوجود ولكن عندما تراه بأعين الناس ترى أنها تستحق من هو أوسم منه.

    في النهاية هي مجرد فتاة ترغب في أن تحوز كل الميزات في زواجها الذي تحسدها عليه رفيقاتها، لا تريد أن يكون هناك ولو شبه عيب ينمون عليه، مهما أدعت أن هذه الاهتمامات السطحية هي تفاهة خلقت للبنات السطحيات وأنها لا تهتم بمثل هذه التفاهات إلا ان في داخلها قلب طفلة تهتم بهذه الأشياء الشكلية الصغيرة مهما أظهرت عكس ذلك، ولكنها لا تكشف عن ذلك إلا في وحدتها عندما تخلو بنفسها لتخلع رداء الحكمة والرزانة الذي دائماً ما ترتديه أمام الناس.

    حاولت طمأنة نفسها مراراً أنها تملك رجلاً قلبه لا مثيل له ومهما كان لرفيقاتها من مميزات في أزواجهن إلا أن أحداً منهن لن تحيا مع مثل هذا الرجل، أمسكت بهاتفها الجوال وطلبت رقمه، وعندما رد عليها بادرته بالسؤال: هو أنا ليه أتجوزك؟

  بالطبع لم يكن يتوقع السؤال وبهذه الطريقة المفاجئة على الرغم من علمه بجنونها إلا أنه وجم أمام سؤالها: هاه؟

  • يعني أنا ايه اللي يخليني أتجوزك؟
  • إزاي يعني مش فاهم!
  • يعني ايه اللي هكسبه لو اتجوزتك وايه اللي هخسره لو ما اتجوزتكش؟

  كان بإمكانه أن يرد عليها قائلاً أنها إن لم تتزوجه الآن ستخسر سمعتها أمام الناس، عندما لا يتم زفافها المتبقي عليه أيام قليلة، أنها لن تجد عريساً آخر بسهولة وستلوك الألسن سيرتها وسيرة أهلها ولن يهتم أحد بأي أسباب حقيقة لفشل العرس بل سيألفوا أسباباً أخرى أشد إثارة لترضي رغبتهم الجنونية في النم على الناس، وإذا تجوزته ستكسب تلافيها لكل تلك المعاناة بالإضافة إلى أنها ستكون امرأة متزوجة ولها حياتها الخاصة، كانت تلك هي الإجابة المتوقعة ولكنها كانت تعلم أنه لو كان هو خيارها الصائب لن تكون تلك إجابته.

  • لو اتجوزتيني هتكسبي زوج بيحبك وكل همه سعادتك، هتكسبي قلبي وحبي، كل اللي اقدر اعمله دلوقتي أني أوعدك أني هحاول أعمل المستحيل عشان أسعدك ومخليش نفسك في حاجة وان عمري ما حبي ليكي هيقل في يوم من الأيام وعمري ما هبص لغيرك ولا تملا عيني واحدة غيرك.

  وسكت برهة ثم أردف قائلاً: أما لو ما اتجوزتنيش فمش هتخسري حاجة لإنك أكيد هتلاقي اللي أحسن مني إنما أنا اللي هخسر كل حاجة لإني مش هقدر أعوضك تاني ومفيش واحدة تانية ممكن تملا مكانك.

  دمعت عيناها وهي تقول له: بحبك. وقد تأكدت تماماً أنها أحسنت الإختيار وأنها تحوز الدنيا في يديها حتى لو لم يلاحظ أحد ذلك غيرها فيكفيها أنها تعلم جيداً قيمة ما تملك.

شهر المرأة

كتبت: سارة الليثي

     حسناً لقد بدأ شهر مارس، وهو الشهر الذي تجتمع فيه أغلب مناسبات الاحتفاء بالمرأة على مدار العام، فيوم 8 مارس يوافق اليوم العالمي للمرأة، والذي تم اختياره بناء على خروج آلاف النساء عام 1856 في الولايات المتحدة الأمريكية للمطالبة بحقوقهن واحترام آدميتهن في العمل ومنح النساء حق الانتخاب ومنع عمالة الأطفال، وقد اعتمد 8 مارس كيوماً للمرأة الأمريكية منذ عام 1909 حتى عام 1977 عندما اختارته منظمة الأمم المتحدة كيوماً عالمياً للمرأة، وكذلك 16 مارس يوافق يوم المرأة المصرية احياء لذكرى استشهاد أول سيدة مصرية “حميدة خليل” في ثورة 1919.

    وقد أصبح 16 مارس ذكرى للعديد من الانتصارات للمرأة المصرية منذ ذلك الوقت، ففي عام 1923 يوافق تأسيس أول اتحاد نسائي مصري، وفي عام 1956 يوافق حصول المرأة على حق الانتخاب والترشح، وفي أوائل التسعينات اختار الكاتب الصحفي الراحل الكبير مصطفى أمين يوم 21 مارس عيداً للأم تكريماً لها على جهودها وتضحياتها المتواصلة في سبيل أسرتها وأبنائها، وعلى المستوى العالمي فيوم 31 مارس والذي وافق عام 1961 هو ذكرى صدور ميثاق 31 مارس لعدم التمييز والمساواة بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات الاجتماعية والسياسية.

    لذا فشهر مارس هو شهر المرأة باقتدار، يحق لكل امرأة أن تحتفي بنفسها خلاله وتعطي لنفسها التقدير الذي تستحقه وتفرضه على من حولها، لتفخر بكونها امرأة حملت عبء العالم على كتفيها، وتدرك أنها صانعة المعجزات، فبإمكانها القيام بكل المهام في الحياة وما من شيء يستعصى عليها، ولكن الرجل لا يستطيع القيام بما تقوم به هي!