31 أغسطس.. ‘أهو ده اللى صار’ بمكتبة دار المعارف

خبر عن مناقشة المجموعة القصصية #أهو_ده_اللي_صار التي أشارك فيها بقصة #رحلة_طموح
في انتظاركم جميعاً إن شاء الله على الموعد يوم 31 أغسطس

ضمن فعاليات المنتدى العام الثاني لمبادرة نساء مبدعات للعمل الأدبي٬ وبالتعاون مع دار الشهد للنشر والتوزيع٬ تقام بمكتبة دار المعارف٬ بوسط البلد٬ ندوة لمناقشة أحدث اصدارات المبادرة٬ المجموعة القصصية …

المصدر: 31 أغسطس.. ‘أهو ده اللى صار’ بمكتبة دار المعارف

Advertisements

جولة في الكتب: كتاب مقصوفة الرقبة

لـ/ غادة عبد العال

    يااااااه يا غادة قولتي كل اللي بهاتي فيه طول عمري والله، مع إني كنت شبه هقفل من الكتاب بسبب المقدمة المليانة بالأخطاء التاريخية عن سبب ظهور تعبير مقصوفة الرقبة، اللي معرفش الحقيقة إذا كانت دي قصة منتشرة فعلاً ولا الكاتبة اخترعتها من خيالها إلا إن المؤكد إن القصة دي مش حقيقية لعدة أسباب منها إن الإمبراطورة “أوجيني” مكنتش مرات “نابليون بونابرت” اللي قاد الحملة الفرنسية على مصر اللي مكنتش اتولدت هي وقتها أصلاً لأنها مرات “نابليون الثالث” اللي عاصر حكمه في فرنسا حكم الخديوي إسماعيل في مصر اللي عزمهم على افتتاح قناة السويس ومن الشائعات اللي دارت في الوقت ده إن في علاقة غرامية بين الخديوي إسماعيل والإمبراطورة أوجيني.

   الخطأ الثاني أن “زينب” المصرية مرتبطتش بالقائد “نابليون بونابرت” وإنما بالجنرال “مينو” اللي اعلن إسلامه وسمى نفسه “عبد الله” واتجوز مصرية واللي كان اسمها “زينب” في محاولة منه للتقرب من المصريين، وعشان كدة اتجوزها بعد ما أعلن إسلامه مش أخدها عشيقة زي ما مكتوب في المقدمة، على الرغم من إن الهدف من قصة المقدمة هو بس توضيح فرق التعامل مع أخطاء الرجل وأخطاء المرأة، إلا إن الموضوع بيمس حقائق تاريخية مينفعش نزيفها عشان نثبت وجهة نظر معينة.

   بسبب المقدمة المغلوطة دي أنا كنت هقفل من الكتاب كله ومكملوش بناء على انه بيحور الحقايق عشان يثبت وجهة نظر معينة، حتى لو كنت بتفق معاها مقبلش ان الطريق ليها يكون طريق ملتوي قايم على التحوير، لكن لعلة فيا واني مبقدرش ابدأ في حاجة ومكملهاش للآخر، كملت الكتاب، وبصراحة رغم سقطة المقدمة إلا إن باقي الكتاب كله حقيقي وواقعي ومفيهوش أي تجني أو تحوير للحقايق، إزاي المجتمع بيحبط أي محاولة لأي أنثى من إنها تخرج عن الخط المرسوم لها وتحقق أي إنجاز غير إنها تتجوز وتخلف.

   عن تفرقة الأهل في المعاملة ما بين الولد والبنت واعتبارها ضيفة في البيت طول الوقت بيحضروها لليوم اللي هتمشي فيه من البيت عشان تروح بيتها هي في حين ان محدش بيجيب سيرة ان الولد هيبقاله بيت تاني ولا حد بيحضره لمستقبله مع البيت التاني ده والمفروض يعمل فيه ايه؟ هو بيعيش حياته لنفسه وبس وهي مطلوب منها تفكر في كل الناس اللي حواليها قبل ما تتنفس أي نفس أو تاخد أي خطوة في حياتها، هو بيتجهز عشان يبقى فلان الفلاني وهي بتتجهز عشان تبقى مرات فلان الفلاني، هو مهم هو مين وهي مش مهم هي مين المهم هتتجوز مين؟

    عن الاحتياجات الجنسية اللي عيب أي بنت تعبر عنها وكأنها مش انسان من لحم ودم وله احتياجات، الراجل بس اللي من حقه يحتاج ويرغب في الجنس انما الست لا، الست في عرف المجتمع عليها تقبل اللي بيديهولها الراجل وقت ما يحب بالطريقة اللي تعجبه وهي مش من حقها تعترض بأي شكل أو تطالب بأي حقوق في الموضوع ده وإلا تبقى واحدة قليلة الأدب متربتش، عن ضغط المجتمع على الست انها تفضل عايشة مع جوزها مهما حصل ومها كان فيه من عيوب.

   الست لازم تضحي عشان العيال ميعيشوش بين أب وأم مطلقين حتى لو كان التمن انهم يعيشوا بين أب وأم بيتخانقوا وصوتهم بيوصل لآخر الشارع كل يوم مش مهم المهم انهم قدام المجتمع مش مطلقين، لازم تضحي عشان عيليتها الناس يقولوا عليهم ايه لما بنتهم تطلق مش مهم تكون سعيدة ولا لا المهم الناس يكونوا راضيين عنهم، عن كمية التبريرات الدينية المغلوطة لتبرير تسلط الراجل على الست وإقناعهم إن ده مش ظلم من المجتمع ليهم إنما دي أوامر ربنا.

   عن إختياراتنا الغلط اللي بنختار بيها شركاء حياتنا بس عشان نرضي المجتمع مش عشان احنا محتاجين ايه أو مش محتاجين ايه والشخص ده مناسب لينا ولا لا، وعن السبب الحقيقي في استمرار المأساة عبر العصور، وهي احنا –أيوة احنا كستات- اللي بنربي عيالنا ولاد وبنات على نفس اللي اتربينا عليه ومكناش راضيين بيه، بس لما بيجي دورنا مبنعرفش نعمل غيره ومبنحاولش نغيره، بنمارس نفس الظلم على بناتنا، وبنربي ولادنا على نفس التسلط في معاملة الاناث وانهم أفضل منهم لمجرد انهم اتخلقوا قدراً ذكور.

   وتستمر فصول المأساة لحد ما تيجي واحدة وتقطع الشريط وتقرر تفتتح سبيل التغيير، ملاحظة: الكتاب بالعامية فمكنش ينفع أكتب مراجعة ليه بالفصحى!

جولة في الكتب: رحلة ابن بطوطة (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار)

عبد الله بن جزي

    من منا لا يتمنى أن يجوب العالم ويزور مختلف البلدان، ينهل من كل الثقافات ويعيش مختلف الحضارات؟! وعلى الرغم من سهولة السفر ووسائل النقل وقلة مخاطرها في أيامنا هذه إلا أن قلة قليلة هم من يستطيعون تحقيق ذلك الحلم، ولكن في غابر الزمان عندما كانت وسائل السفر المتاحة هي فقط الدواب على طريق البر والسفن المتهالكة على طريق البحر، مع ما يعترضهما من أهوال ومخاطر سواء لنفاذ الزاد في أماكن مهجورة أو هجوم قطاع الطرق وقراصنة البحار، جاب “ابن بطوطة” بلدان العالم المعروفة وقتها!

    فقد تنقل “ابن بطوطة” بين قارات العالم القديم الثلاث: أفريقيا وآسيا وأوروبا، حيث بدأ رحلته بهدفه في التوجه لزيارة بيت الله الحرام انطلاقاً من وطنه الأصلي بالمغرب مروراً على الشام ومصر التي جاب أغلب محافظاتها وسجل مشاهداته عنها خاصة مع خروج محمل كسوة الكعبة متوجهاً مع قافلة الحجيج إلى بيت الله الحرام، ومن هذه الرحلة انطلق شغفه بالسفر والترحال؛ فجاب بلاد العرب والترك والروم والهند حتى وصل للصين، على الرغم من أن هناك الكثيرين يشككون في وصوله لكل تلك البلدان.

    وسبب تكذيبهم له أن خلال سرده للرحلة كان يقفز من مكان لآخر فجأة على الرغم من وجود جبال وسدود وأنهار يصعب تخطيها بين المكانين مع عدم الإتيان على ذكرهم، ولكن لا بد أن نذكر هنا أنه قد أملى رحلته للكاتب “عبد الله بن جزي” بأمر من سلطان المغرب “أبو عنان المريني” بعد عودته إليه وانتهاء رحلته التي كانت قد استغرقت ربع قرن تقريباً، فربما نسى أشياء أو أن هناك أحداث رآها الكاتب غير مهمة وأسقطها أثناء الكتابة.

    إلا أن هذا لا يمنع أيضاً أن هناك بعض الأحداث الغرائبية التي أوردها “ابن بطوطة” في رحلته وادعى أنه رآها تصعب على التصديق، ولم نسمع بها من قبل أو من بعد، كمثل ذكره لساحرات هنديات يأكلن قلوب ضحاياهن بمجرد النظر وأنه عرف عنهم ذلك بشق صدور ضحاياهم فلم يجدوا لهم قلوب، كما كان يصور نفسه بمظهر الرجل “السوبر مان” حيث يقتحم الأهوال ويدخل الحروب ويصارع البحار ودائماً ما تحدث معجزة ما تنقذ حياته، ومن ما ذكره عن قدراته الخارقة في جزيرة ذيبة المهل التي هي جزائر المالديف الآن أن كان له بها أربع نسوة وجوار سواهن فكان يطوف على جميعهن كل يوم!

     وقد ذكر من الغرائب والعجائب التي رآها في بلاد الهند لو صدقت فإذاً ما يعرض في الأفلام الهندي لهو قليل وأمر عادي لا يدعو للاستغراب. ومن الأشياء التي قد تفقد “ابن بطوطة” مصداقيته هو تملقه الشديد لسلطان المغرب الذي أمر بكتابة الرحلة حيث قال عنه: “أنستني هيبته سلطان العراق، وحسنه حسن ملك الهند، وحسن أخلاقه خلق ملك اليمن، وشجاعته شجاعة ملك الترك، وحلمه حلم ملك الروم، وديانته ديانة ملك تركستان، وعلمه علم ملك الجاوة”.

      إلا أن ذلك كله لا ينفي قيمة تلك الرحلة على المستوى الأدبي والعلمي، فهي تعد أول توثيق لتلك البلدان وشعوبها وعاداتهم وحياتهم وحضاراتهم، ودائماً وأبداً لا يخلو العمل الأسبق من هنات وأخطاء لعدم وجود مثل يحتذى به وخبرة يتتبعها ويكفيه شرف السبق، وكعادة كل مفاخرنا فإنها ليست بين أيدينا، فالمخطوط الأصلي لرحلة ابن بطوطة بخط الكاتب المحترف “عبد الله بن جزي الكلبي” محفوظاً في المكتبة الوطنية لباريس، والذي لا بد وأنهم استولوا عليه أثناء احتلالهم للمغرب مع ما استولوا عليه من كنوزنا وآثارنا العربية.

    وقد نشرت رحلة ابن بطوطة للمرة الأولى عام 1853م مع ترجمة فرنسية للمستشرقين الفرنسي “شارل فرانسوا ديفريمري” والإيطالي “سانجينيتي” لننقله نحن عنهم!!!!