جئت يا رمضان

رمضان يا شهر الغفران
جئتنا بعد طول انتظار
جئتنا بالنور والإيمان
جئتنا لتذكرنا بالقرآن
جئتنا بنفحات من الرحمن
جئتنا تروي القلب بنور الفرقان
جئتنا تدخلنا لباب الريان
رمضان يا شهر المنان
لا ترحل عنا ككل عام
فلتجعل عامنا كله رمضان
لتعلمنا معنى الإحسان
لتنقينا من العصيان
لتفتح لنا أبواب الجنان
لتكون لنا الرُبان
تنير لنا الزمان
تهدينا سبل السلام
رمضان ابقى طوال العام

دورت عليك

 

دورت عليك بين القلوب

ملقتش قلب يشبه قلبك

دورت عليك بين الوشوش

ملقتش في طبية ملامحك

دورت عليك بين الضلوع

ملقتش غير همسك

دورت عليك بين العيون

ملقتش غير صورتك

فبرغم كل شيء

وبرغم كل قسوة

وبرغم كل بعد

بيفضل حضنك في الوجود

هو أدفى حضن

ولسة قلبك في الحياة

هو مرسى الحب

ويفضل كتفك هو السند

ومالي غير في حضنك بيت

وبين عيونك ضل وحيط

ومهما فاتت عليا سنين

ومهما مر عليا زمان

فاحتياجي لحبك

وشوقي لحضنك

أكبر من أي زمان

وفوق أي سنين

فيا اللي هاجر بقاله زمان

ياريت دلوقتي ترجع

بحن!

بحن لأيام زمان

أيام ما كنا صغار

بحن لكتبي ومريلتي

وشنطتي وضفيرتي

ومشواري لمدرستي

بحن لصحابي في الفسحة

ورغينا في الحصة

ووقفتنا في الطوابير

وتحيتنا للعلم

بحن لتأخيري على الحصة

وتذنيبتي في الحوش

بحن لرحلاتنا للنادي 

وهدومنا المخالفة

بحن لساعات المذاكرة

وحرماني من فسحة

بحن لخوفي من الامتحانات

ودعايا في الصلوات

اني أجيب أعلى الدرجات

بحن لبكايا على درجة ناقصة

هتحرمني من المكافأة

بحن لوقفتي قدام المرايا

وأقول امتى أكبر؟!

بحن لأيام فات عليها زمان

وعمرها ما هترجع

رجل استثنائي

 

حقي أن أكون مع رجل استثنائي

يغزو أفكاري

يسلب أنظاري

يحتل كياني

حقي أن أقضي عمري بين الحاء والباء

أن أمضي معه أيامي

لأضيع في قبلة هوجاء

أذوب في كلماته

وانتشي للمساته

وأرقص طرباً على نغمات فؤاده

حقي أن أكون أميرة أحلامه

ليهب لي أيامه

نواقيس الأعراس

 

يوماً ما ستراني وسأراك كالأغراب

يوماً ما ستدق بيننا نواقيس الأعراس

سنكذِّب أسطورة أننا لغير بعض لن نكون

رغماً عني وعنك أو بإرادتنا سنكون

زوجة لغيرك وزوجاً لغيري في السكون

سألعب دور العروس وتلعب دور العريس

سأرسم ابتسامتي في كل صباح مع مكياجي

وسترتدي فرحتك في كل صباح مع ساعة يدك

سنخدع أنفسنا بتلك السعادة الوهمية حتى نصدقها

ويوماً ما سننسى

سننسى أننا كنا يوماً أحباب

سننسى أننا يوماً حلمنا بنواقيس الأعراس

سننسى أننا يوماً عشقنا ورقصنا وفرحنا

وسنلتقي يوماً كالغرباء

أهواك

 

نعم أهواك يا قمري

فهب لي لقيا على الوجدِ

وهب لي سلاماً في الدفقِ

وهب لي نوراً على الدربِ

أيها الساكن في قلبي

أيها الساري بأوردتي

أيها السارق لنبضاتي

أيها السامع لخفقاتي

رفقاً بهمسات تدمي فؤادي

رفقاً بنظرات تثير غرامي

رفقاً بي يا ساكني

أنثى تقليدية

 

أنا لست أنثى تقليدية

لن أرضى بقصص الحب الوهمية

لن أقبل أن أعيش على الهامش حياة عادية

أنا لست أنثى تقليدية

ترضى بأدوار ثانوية

تقبل أن تكون منسية

تلعب دور الضحية

ليس لها هوية

أنا لست أنثى تقليدية

أنا أنثى أبية

هامتها عالية

لا يطالها رجل لا يدرك المثالية

شعور ما

أشعر أن يداي مكبلتان بالقيود

أشعر أن قدماي ملتصقتان بالأرض

أشعر أن روحي محبوسة بذلك المكان

أشعر أن قلبي تعتصره الأحزان

هناك وخز ما في قلبي لا أعلم مصدره

احتاج إلى قضية أؤمن بها

أقاتل لأجلها

أناضل تحت شعارها

تقتلني اللامبالاه

ترهقني وحدتي

تؤلمني غربتي

تخنقني عزلتي

ولا حل بيدي

أدعوك ربي

فك كربتي

حقق رغبتي

أغار عليك

 

أغار عليك

أغار عليك من ثيابك

ومن حقائب السفر تلك في يدك

أغار عليك من بطاقات هويتك

ورابطة عنقك وساعة يدك

أغار عليك من تلك الأشياء التي تحملها معك

ترحل بها وتسافر معك

أغار من ذكريات ولحظات تشاركها معك

ذكريات لن أكون أنا بها يوماً معك

لحظات لن أشاركها أبداً معك

أغارك عليك من عيناك

إذ ترى غيري في سفرك وترحالك

أغار من كل حواسك

أغار من غيابك

إذ على غير رغبتي مني يأخذك

فأنا أغار عليك

الموقع أدناه

أقر أنا الموقع أدناه
أنه من يوم ما خد قلبي معاه
من يومها وعقلي بيتمناه
وعيوني مصرة تلقاه
وجفوني بتسهر تستناه
وخيالي بيحلم بلقاه
ومن يومها والنوم مش عارفة ألقاه
وراحة البال أخدها معاه
ولو كان في العمر باقي
وفي الحياة لسة تلاقي
فالنبض اللي في قلبي باقي
والنور اللي في عيني ساهي
متشالين لجل حبه هو
وعمري مش راح يكون لغيره هو