تباً!

تباً لمن أبكاني!

تباً لمن آلمني وأدماني!
ليتني أستطيع مقتكم
ليتني أستطيع محوكم من ذاكرتي
ليتني أستطيع ترككم
لكن صدقوني
يوماً ما سأفعل
فلا تختبروا صبري أكثر
يوماً ما سأقوى على سحق قلبي الذي يمنعني
يوماً ما سأنتصر لحياتي على حساب عواطفي
فلا تستهينوا
واحذروا شر الحليم إذا غضب
فقسماً لن يرى سوى غضبه
فلا تختبروا صبري أكثر
لا تمتحونوا حبي لكم
لانه يوماً ما سيفشل
لن يصمد أمام جحودكم
لن يصمد أمام تجبركم
لن يصمد أمام استنزافكم
فإن كنتم باقون على الحب
تراجعوا
#طلع_الكاتب_اللي_جواك
#دعم_مبادرة_طلع_الكاتب_اللي_جواك_في_برنامج_الملكة من مصر
#برنامج_الملكة #ملكة_المسئولية_الإجتماعية #ملكة_الإبداع_والتميز
Advertisements

حبيبتي لازم نفترق

 

حبيبي بعد غياب
شاهد عليه الزمن
راجع تقولي خلاص
جار علينا الزمن
لازم نفارق بعضنا
مبقاش ينفع حبنا
مبقاش يلزم عهدنا
معدش باقي مننا
غير كلمة طارت في الهوا
غير نظرة ضاعت في الفضا
غير لمسة تايهة في الندا
تدور على دنيا تانية
يمكن فيها الحب يتوجد
يمكن فيها الوفا يتعرف
يمكن فيها الندا يتلمس
يمكن فيها حبيب يلاقي حبيبه
من غير غش وخداع يصيبه
حبيبتي الدنيا دي مش مخلوقة لنا
مخلوقة لوحوش وديابة
تنهش وتاكل بعضها
مخلوقة لقوي ياكل الضعيف
يدوس على الحب والوفا
على الاخلاص والدفا
وكله في سبيل المال مسموح
كله عشان الصعود ممنوح
حبيبتي لازم نفترق
يمكن في يوم من تاني نتولد
في دنيا تانية نجتمع
دنيا لا فيها غدر ولا خوف
ولا فيها حزن ولا دموع
ولا يمكن يومها نفترق
حبيبتي لازم نفترق
#طلع_الكاتب_اللي_جواك
#دعم_مبادرة_طلع_الكاتب_اللي_جواك_ في_برنامج_الملكة من مصر
#برنامج_الملكة #ملكة_المسئولية_الإجتماعية #ملكة_الإبداع_والتميز

اكتئاب

   عندما تكون الحياة مملة

   عندما يتنافر كل من حولك

   عندما لا تجد سبيلاً لإصلاح الوضع

   عندما ترى حياتك تتهدم

   عندما تكون مجبراً أن تتعايش مع وضع لا يلائمك

   عندما تتحطم كل القيم والمعايير أمام ناظريك

   عندما يفترق أقرب الناس إلى قلبك

   عندما ينكسر المثل

   لا يصبح للحياة معنى

حلم الفراشة

    دائماً ما أرى نفسي في أحلامي فراشة رقيقة ملونة بألوان قوس قزح الرائقة، فراشة تطير بخفة وحرية من شجرة لشجرة ومن غصن لغصن لترتشف من رحيق الحياة ما تشاء، فراشة جميلة تضيف بجمالها جمالاً جديداً للعالم، لا تخشى أحداً وتهرب بذكاء ممن يحاول اصطيادها، ولكن ذلك في أحلامي فقط، فعندما تأتي اللحظة الحاسمة لأقرر أن أعيش ذلك الحلم في الواقع، أصدم في نفسي حيث أجدني لا أزال تلك المرأة الشرقية بكل ما تحمله الكلمة من معاناة.

    تلك المرأة الشرقية التي تخضع في سكينة لضغوط الحياة والمجتمع مع ما يحمله من كل المساوئ والعيوب، تلك المرأة التي ترضى بوضع الأغلال في يديها وتسليم زمامها لرجل يقودها دون بنس شفة، بل انها تخشى حتى التخلص من تلك القيود وكأنها استلذت عبوديتها، تخشى الحرية التي باتت أمراً مجهولاً تجهل التعامل معه لترضى بالأمر الواقع الذي اعتادته، تلك المرأة التي تنحصر أحلامها في فستان أبيض وزوج وبيت تكون خادمته، وأطفال تنشئهم ليكونوا عبيداً مثلها.

    تلك المرأة التي لطالما كرهتها في أحلامي لأفيق وأجدني هي!

رسالة إلى زوج

  كثيراً ما احتاج فقط لحضن دافئ يضمني، لقلب يحتويني، يحتوي عصبيتي الزائدة، يحتوي خروجي عن السيطرة لسبب تافه قد تكون له جذوراً مخفية في داخلي، يتفهم تلك التراكمات، يزيح عن قلبي الغبار، يلتقط بيديه الآمال، يزرع لأجلي الأحلام.

    زوجي الحبيب: تنتابني أحياناً نوبات عصبية قد تراها أنت غير مبررة ولأسباب تافهة، ولكنني غالباً ما أكون في حاجة لاهتمامك، في اشتياق لحضنك، للشعور بحبك، فقط احتضني وستجد كل عصبيتي قد ذهبت أدراج الرياح، طمأنني بوجودك، لا تطفئ النار بالنار فهذا لا يجدي في العلاقات، اطفئها بحبك واهتمامك ووجودك.

     زوجي الحبيب: إروني بحبك عندما افتقده، ولا تجعلني افتقده من الأساس، وستجدني في المقابل إلى جوارك دائماً لأخفف عنك متاعب الحياة بحبي، لأكون إلى جوارك في مصاعب الحياة ورحلة العمر.

 

لوعة الفراق

إلى متى سيستمر عذابي؟

إلى متى سأتحمل فراقك؟

متى ألقاك وأعود إلى حضنك الدافئ؟

أفتقدك حبيبي

أفتقد كل شيء فيك

همستك لمستك

نظرتك ضحكتك

هل لا زلت تحبني؟

أم أن الأيام غيرتك؟!

لماذا إذاً بعدت عني وتركتني

وحدي أواجه لوعة الفراق

وحدي في البعد مع أرق الليالي؟!

إلى متى سيدوم فراقك؟

فلم أعد احتمل أكثر من ذلك

أشتقت اليك حبيبي

أتشعر بعذابي؟

أشتاق إلى وجودك

أريد أن تلمس يدي يديك

أن يحس بقلبي قلبك

وأن ينبض بحبي

في كل دقة من دقاته

كما ينبض قلبي بحبك

ألا تشعر بحبي لك؟!

ألا تشعر باحتياجي لك

ألا تعي لهفتي وشوقي إليك؟

إنني أحيا الحياة لأجلك

 فلماذا تركتني ومضيت؟!

أنت أكسجين أنفاسي

أنت العبير الذي يعطر حياتي

أنت من يملؤها علي سعادة وبهجة

أرجوك عد إلى دنياي

فالحياة لا تطاق بدونك

والأيام تمر ثقيلة بدونك

ماهية الحب

 

سأظل أبد الدهر أتسائل عن ماهية الحب

كيف يأتي وكيف يغزو القلب

كيف نعرف أنه الحب

كيف يجعل حياتنا في لحظة رهن الحب

كيف يختار شخصاً دون غيره لنهبه القلب

سيظل الحب لغز الألغاز وسر الأسرار

سيظل الحب كلمة مبهمة تعبر عن كل شيء وعن اللا شيء

سيظل الحب كنزاً دفيناً لن يستطيع أحد الوصول إلى مخبئه

وسيظل المحبون يتسائلون دوماً في قلق:

هل هذا هو الحب؟!

ليس يوماً واحداً

 

    حلو اننا نخصص يوم في السنة لكل حاجة حلوة في الدنيا: يوم الصداقة، يوم الطفولة، يوم الحب، يوم العمال، يوم الأب، يوم الأم، ويوم المرأة، بس بعد وقبل اليوم ده ايه اللي بيحصل؟! ايه الفايدة ان الرجال في يوم واحد في السنة يفتكروا ان الست ليها دور كبير في حياتهم فيقولولها كام كلمة حلوة ويجيبوا هدية، والاعلام فجأة يفتكر ان المجتمع في ستات ناجحين وقدوة فيسلط الضوء عليهم ويصقف لهم ويتكلم شوية عن مشاكلهم، وتاني يوم ترجع ريما لعادتها القديمة.

   يرجع كل راجل يصحى الصبح يزعق عشان مش لاقي فردة الشراب بعد ما رماها امبارح تحت السرير وهو بيغير هدومه، يتهمها بالاهمال انها ازاي محطتش فردة شرابه على رأس قائمة أولوياتها في الحياة، ينزل شغله بعد ما ينكد عليها بس هي تحاول تكتم في نفسها عشان ده ميأثرش على ولادها، تحاول تصحيهم لمدارسهم بابتسامة على وشها وحضن دافي مع أمل ان هم اللي هيهونوا عليها كل ألم، تنزل شغلها وتتعب فيه زي جوزها بالظبط وتحط القرش على القرش عشان تقف جنبه وتساعده في مصاريف البيت.

   بيرجعوا من الشغل بس هو بيرجع عشان يتفرج على التليفزيون وينام وياكل وينزل بالليل يتفسح مع صحابه، لكن هي بترجع عشان تطبخ وتنضف وتغسل هدوم ومواعين وتذاكر للعيال وتوديهم الدروس وترجعهم منها، ولما تبقى تعبانة آخر الليل ومش قادرة تتحرك يقولها الجملة الشهيرة: وانت بتعملي ايه عشان تتعبي ما انت قاعدة طول اليوم في البيت! جملة حافظينها وبيتوارثوها من غير ما يحاولوا يفكروا فيها ولو للحظة ويقارنوا بينها وبين الواقع الفعلي.

   بعد اليوم ده يرجع الاعلام تاني يبث كل محتوياته اللي بتتعامل مع الست على انها شيء مش انسان ليه نفس الحقوق في المجتمع زيه زي الراجل بالظبط، الاعلانات تستخدم الست على انها جسم جميل لزيادة المبيعات، المسلسلات والأفلام تصور البنت على ان محور حياتها كله انها تلاقي العريس المناسب وتهرب من العنوسة وترضي المجتمع وتتنازل عن أحلامها وطموحاتها وأهدافها في الحياة عشان راجل سواء باسم الحب أو باسم الجواز، ففي النهاية تفضل البنت كل اللي بتفكر فيه ازاي تلاقي فارس أحلامها ولما تلاقيه تتنازل عن كل حاجة في حياتها عشانه، ومتلاقيش وقت تفكر في نفسها في حياتها في ايه اللي هتسيبه للدنيا وتفيد بيه المجتمع.

    ياريت كل راجل وكل ست كمان يخلوا اليوم ده وقفة مع نفسهم، هتخسر ايه لو قدرت مراتك وبنتك وأمك وأختك واحترمت أحلامهم وطموحهم وساعدتهم عليه، هتخسر ايه لما ترجع من الشغل تساعدهم في شغل البيت اللي انت عايش فيه زيك زيهم بالظبط وعليك واجبات ناحية البيت ده زيك زيهم، هتخسر ايه لما تقولهم شكراً على أي حاجة بيعملوهالك ومتعتبرش ان ده حق ليك فرض عليهم عشان في الحقيقة هو مش كدة، أي حاجة أمك أو أختك أو مراتك بتعملهالك ده بيكون بدافع الحب لكن مفيش أي حاجة تجبرها عليه لا شرعاً ولا قانوناً ولا تحت أي بند من البنود.

    كل اللي بتستناه منك في المقابل انك تقابل حبها بحب وتقدير، انك تراعي تعبها وتمسك ايدها في ايدك، انك تهتم براحتها قبل ما تدور على حقوقك، انك تهتم بتفاصيل صغيرة زي انك تجيب لها وردة تقولها كلمة حلوة من غير مناسبة تقف معاها تساعدها ولو حتى بحاجات بسيطة تقولها انك بتحبها انك بتقدر تعبها ووقفتها جنبك، الحجات البسيطة دي مش هتخسرك حاجة بالعكس هتكسبك كتير، هتعيشك في سعادة وحب وراحة بال لسنين قدام، هتريحك من نكد انت مبتقاش عارف سببه بس سببه ان الحجات البسيطة دي انت مبتعملهاش.

    الست متستاهلش يوم واحد بس الست موجودة في حياة كل راجل كل يوم بأكتر من شكل ولو اختفت من حياته يوم واحد بس مش هيعرف يعيش، فلازم يقدرها كل يوم!