4 مناسبات تحتفي بهن المرأة في شهر مارس

«مارس» الشهر الذي تجتمع فيه أغلب مناسبات الاحتفاء بالمرأة على مدار العام، ويُحق لكل امرأة أن تحتفي بنفسها خلاله وتعطي لنفسها التقدير الذي تستحقه وتفرضه على من حولها، لتفخر بكونها امرأة حملت عبء …

المصدر: 4 مناسبات تحتفي بهن المرأة في شهر مارس

بالصور…. ثقافات الغرب في ساقية الصاوي

%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a7%d9%a0%d9%a2%d9%a2%d9%a2_%d9%a2%d9%a0%d9%a0%d9%a6%d9%a3%d9%a5

كتبت: سارة الليثي

        نظمت ساقية الصاوي اليوم الأربعاء في قاعة النهر معرضاً ثقافياً لعادات وتقاليد وثقافات شعوب الغرب، تضمن المعرض دول: جورجيا، أسبانيا، بريطانيا، البرازيل، روسيا، سويسرا، اليونان، وبنما، وقدمت كل دولة عروضاً فنية تعبر عن ثقافتها، بالإضافة إلى عرض أفلام دعائية عن كل دولة، وتوزيع المنشورات والكتب الثقافية والأدبية وكذلك قواميس مصغرة للغة كل دولة، وقد شهد المعرض اقبالاً من مختلف الفئات من المصريين والأجانب المهتمين بالتعرف على ثقافات الشعوب.

     وقد أجرت الساقية مسابقات ثقافية لرواد المعرض بجوائز رمزية كقسائم اشتراك عضوية أو تذاكر مجانية لحضور فعاليات الساقية المدفوعة، كما قدمت عرضاً لفرقة الحسيني الشعبية ضمن العروض المقدمة.

حلم الفراشة

    دائماً ما أرى نفسي في أحلامي فراشة رقيقة ملونة بألوان قوس قزح الرائقة، فراشة تطير بخفة وحرية من شجرة لشجرة ومن غصن لغصن لترتشف من رحيق الحياة ما تشاء، فراشة جميلة تضيف بجمالها جمالاً جديداً للعالم، لا تخشى أحداً وتهرب بذكاء ممن يحاول اصطيادها، ولكن ذلك في أحلامي فقط، فعندما تأتي اللحظة الحاسمة لأقرر أن أعيش ذلك الحلم في الواقع، أصدم في نفسي حيث أجدني لا أزال تلك المرأة الشرقية بكل ما تحمله الكلمة من معاناة.

    تلك المرأة الشرقية التي تخضع في سكينة لضغوط الحياة والمجتمع مع ما يحمله من كل المساوئ والعيوب، تلك المرأة التي ترضى بوضع الأغلال في يديها وتسليم زمامها لرجل يقودها دون بنس شفة، بل انها تخشى حتى التخلص من تلك القيود وكأنها استلذت عبوديتها، تخشى الحرية التي باتت أمراً مجهولاً تجهل التعامل معه لترضى بالأمر الواقع الذي اعتادته، تلك المرأة التي تنحصر أحلامها في فستان أبيض وزوج وبيت تكون خادمته، وأطفال تنشئهم ليكونوا عبيداً مثلها.

    تلك المرأة التي لطالما كرهتها في أحلامي لأفيق وأجدني هي!

جولة في الكتب: المرأة المسلمة

المرأة المسلمة

محمد متولي الشعراوي

   على الرغم من عظمة الشيخ الشعراوي إلا انه لم يتخلص من تلك النظرة الشرقية الذكورية الخالصة للمرأة، فهو يرى أنه لا يحق للمرأة أن تعمل إلا تحت وطأ الحاجة الملحة وليس لها أن تخرج من بيتها إلا لضرورة قصوى، على الرغم من أن زوجات الصحابة كانوا يعملن مع أزواجهن فيما يعملون فيه، فقد كانت السيدة “أسماء بنت أبي بكر” تحمل النوى لأرض سيدنا “الزبير بن العوام”، وكانت زوجات الرسول (صلى الله عليه وسلم) يخرجن في الغزوات لتطبيب الجرحى.

    وكانت السيدة “خديجة بنت خويلد” تدير تجارتها، وقد عين سيدنا “عمر بن الخطاب” امرأة قاضية في السوق تحكم بين التجار، وتلك كانت هي الأعمال الموجودة في ذاك العصر فلم يكن هناك شركات ومؤسسات ليعملن فيها فقد عملوا في كل مجالات العمل المتاحة في ذاك العصر ودون وجود ضرورة قصوى بل كان أمراً طبيعياً لم يعترض عليه أحد أو يرى أنه أمر شاذ ولكن بعد قرون أبت تلك النظرة الذكورية البغيضة أن ترى المرأة تعتلي المهن والوظائف لتكون أمهر من عديد من الرجال!

   ولذا ظهرت فجأة تلك الرؤى والتفسيرات والتأويلات التي تلصق بالاسلام زوراً أنه يمنع المرأة عن العمل إلا للحاجة والضرورة القصوى، وأن المكان الوحيد المسموح للمرأة التواجد فيه شرعاً هو البيت، ناسين أو متناسين أن المرأة منذ فجر الاسلام كان لها الدور الأساسي والرئيسي في نشر الدعوة ومساندتها بدءاً من السيدة “خديجة بنت خويلد” التي ناصرت الرسول (صلى الله عليه وسلم) بمالها وايمانها ومشاعرها وحاربت الدنيا لأجله، وتحملت الجوع والعطش معه في حصار قريش لهم في الشعب حتى أودى ذلك بحياتها في عام الحزن.

    مروراً بالعديد من الصحابيات كالسيدة “سمية بنت الخياط” أم “عمار بن ياسر” أول شهيدة في الاسلام، و”نسيبة بنت كعب” التي وقفت تزود عن الرسول بحياتها، والعديد من الصحابيات اللواتي كان لهن أدواراً عديدة في الدولة الاسلامية الناشئة، ولم يثنيهن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن أدوارهن تلك ويأمرهن أن يلزمن بيوتهن ليكون لا دور لهن في الحياة سوى أن يعشن في ظل رجل يمحو وجودهن من الحياة ليطغى هو عليهن بوجوده ويعشن هن دائرات في فلك رجالهن فقط لا غير!

غزة (قصة قصيرة)

  لم تنم لحظة منذ عدة ليال، فأصوات طلقات الرصاص والمدافع تطرق مسامعها طوال اليوم ولا تمكنها من التقاط أنفاسها؛ فتمضي يومها وليلها قلقة على أبنائها وجيرانها وأقاربها جميعاً، تهاتفهم جميعاً المرة تلو الآخرى لتطمئن أن أحداً منهم لم يصبه شيئاً في تلك الغارات، ولو كانت تستطيع لمرت على بيوتهم بيتاً بيتاً حتى تطمئن عليهم بنفسها، فهي تخشى خسارة المزيد فيكفيها ما خسرته سابقاً، وإن كان الموت لابد آتياً فليأتيها هي أولاً ويريحها من ألم الخسارة والفقدان.

    كانت الغارة هذه المرة أعنف من كل سابقاتها، تزايد القلق داخلها وهرولت ثانية إلى الهاتف تهاتف كل من تعرفهم من قريب أو بعيد لتطمئن عليهم، اطمأنت على الجميع ما عدا ابنتها التي لم ترد على مكالماتها المتكررة، داخلها الرعب، ماذا لو كان أصابها شيء في تلك الغارة؟ ماذا لو أصاب منزلها أحد المدافع؟ هل تكون ابنتها وجنينها الآن جثة هامدة تحت الأنقاض؟ لم تحتمل قلقها أكثر من ذلك، كانت ستجن لو مضت دقيقة واحدة أخرى وهي تضرب أخماس في أسداس عما قد يكون أصاب ابنتها حتى لا ترد على مكالماتها وهي التي تهرع إلى هاتفها فور أن تطلبها لتطمئن عليها وتطمئنها.

   ارتدت عبائتها وحجابها، وانطلقت مهرولة في الشارع إلى بيت ابنتها غير عابئة بسنها الذي لا يسمح لها بهذا المجهود، في الطريق رأت شاباً محمولاً على نقالة فقد كل أطرافه والدم يسيل بين جوانحه ولكنه لا يزال على قيد الحياة يلهج لسانه بآيات من محكم الكتاب وهو لا يعي شيئاً مما حوله، دمعت عيناها وهي لا تدري أذاك ما قد يتمناه المرء أم يخشاه؟! ولكن كل ما تدريه أنها لا تريد أن يصيب ابنتها أي مكروه، تريدها سليمة معافاه أمامها، تريد أن تحمل طفلها بين ذراعيها، تريد أن ترى مع ذاك الطفل مستقبلاً آخر يدحض فيه ذلك الاحتلال والعدوان.

    أسرعت في مشيتها حتى وصلت بيت ابنتها، كان الوضع جيداً مقارنة بما رأته على طول الطريق، إذاً ماذا أصاب ابنتها حتى لا تجيب هاتفها، هل يعقل أن تكون خارج البيت وقد أصيبت مع من أصيبوا في الشوارع؟! أكلت سلالم الدرج صعوداً وأخذت تطرق الباب بعنف ولكن لا مجيب، وفجأة سمعت صرخات مكتومة من الداخل، طرقت الباب على الجيران ليساعدها أحد، لم يجدوا طريقة لفتح الباب سوى كسره، فور أن انكسر الباب انطلقت إلى الداخل لتطمئن على ابنتها.

    كانت ابنتها بخير، ولكنها تعاني آلام المخاض وحيدة في المنزل، ساعدها الجيران على النهوض ونزول السلالم متوجهين بها إلى المستشفى، ولكن في طريقهم إلى المستشفى فاجأتهم غارة جديدة؛ فإذا بصاروخ يسقط بينهم ليتناثروا على جنبات الطريق، آخر ما رأته عيناها قبل أن تغيب عن الوعي، كان لون ابنتها الذي تحول للأسود جراء الحروق، حاولت الزحف نحوها ولكن جسدها لم يقوى على الحراك وسقط مغشياً عليها.

    أفاقت في أحد المستشفيات والطبيب يضع بين يديها حفيدها، ويخبرها أن تحتسب ابنتها شهيدة، وأن الله قد من عليها بمعجزة ابقاء حفيدها على قيد الحياة لم يمسسه سوء على الرغم من احتراق والدته.

   حملت حفيدها بين ذراعيها متأملة في عينيه الصغيرتين التي تحملان لها أمل المستقبل راجية أن يكون هو وأمثاله من الأطفال الذين ولدوا وسيولدون في هذا القصف، الشوكة التي ستقض مضاجع ذاك الاحتلال وتزيحه عن قلوبهم.

أطفالنا والقراءة

 

    القراءة هي سبيل التطور والنهضة، وشعب لا يقرأ لن يقيم لنفسه وجوداً في ذلك العالم الذي أصبح العلم هو سمته الأساسية، ونحن أمة اقرأ بالأساس فعار علينا أن لا نقرأ وأن لا نربي أطفالنا على حب القراءة والعلم، وأن تصبح القراءة روتيناً أساسياً في حياتهم يقبلون عليها بشغف، وفي اليوم العالمي للطفل ما من شيء قد يفتقده أطفالنا على مختلف مستوياتهم المادية والاجتماعية بقدر القراءة والمعرفة، فإذا كان هناك ثمة شيء مشترك بين طفل أسرة غنية وطفل أسرة فقيرة هي افتقار الطفلين للمعرفة والثقافة واهتمامهم بسطحيات الأمور في الحياة.

    ولحث أطفالنا على القراءة يجب علينا أن نقرأ لهم باستمرار قصص ممتعة تجذبهم، لابد أن نقرأ عليهم ما يفضلون هم قرائته لا ما نرى نحن أنه من المفيد قرائته لهم أو من الضروري معرفتهم به. وترجع أهمية قراءة ما يفضلونه هم أن لا يتحول الأمر إلى واجب ثقيل تستثقله نفوسهم وينفرون منه فيما بعد، حيث يجب علينا أن نجعل القراءة أمراً مثيراً للاهتمام بالنسبة لهم، وذلك قد يكون من خلال عدة وسائل كتمثيل القصة المقروءة أثناء قرائتها وتغيير نبرات الصوت لتتناسب مع شخصيات القصة المختلفة وما إلى ذلك من وسائل.

     وأذكر أنني في طفولتي كانت أمي في فترة تناولنا للغداء يومياً تقص علي “حدوتة أبلة فضيلة” التي تذاع في الراديو أثناء تواجدي بالمدرسة. كانت أمي تقص “الحدوتة” بأسلوب ممتع للغاية مما شوقني للاستماع إلى البرنامج بنفسي ظناً مني أن القصة ستكون أكثر امتاعاً عندما أستمع إليها من مصدرها الأصلي، ولكن خُيب ظني عندما أستمعت لها بنفسي ذات يوم حيث اكتشفت أن أمي تضيف الكثير للقصة وتجعلها أقرب إلى ذهني وذاتي حيث تستغل معرفتها بما أفضله وما أكرهه ويومياتي الخاصة لتضيف جانباً منها للقصة مما يجعلني أشعر أنها قصتي الخاصة وأنها مرتبطة بي بشكل ما.

    هذا الأسلوب حببني كثيراً لعالم القص والقراءة، جعلني فيما بعد متشوقة لخوض هذا المجال وحدي، أقرأ جل ما يمكنني الوصول إليه. ما أود قوله هاهنا أن أسلوبكم في القراءة لأطفالكم وحده هو القادر على ترغيب أطفالكم في القراءة أو تنفيرهم منها تماماً، والأمر عائد إليكم، وقد قال العالم الكبير “ألبرت آينشتاين” ذات مرة: “إذا أردتم لأطفالكم أن يكونوا أذكياء، فاقرؤوا لهم حكايات خيالية أكثر”.

كتاب الأسبوع: أوليفر تويست

لتشارلز ديكنز

    تبدأ أحداث رواية “أوليفر تويست” بولادة طفل في إحدى المؤسسات الخيرية بانجلترا، وقد ماتت أمه بعد ولادته مباشرة، وأطلق عليه المشرفون على المؤسسة اسم “أوليفر تويست”. وعندما بلغ التاسعة من عمره، أرسلوه إلى حانوتي ليعمل صبياً له، ولكنه لاقى سوء معاملة من زوجة الحانوتي، وكان ينام في حجرة شديدة الظلام وسط التوابيت الفارغة المخصصة للموتى، كما كان يأكل اللحم المخصص للكلاب! لم يتحمل “أوليفر” هذه الحياة البائسة، فقرر الهرب من منزل الحانوتي، وظل هائماً على وجهه في أزقة لندن لعدة أيام.

    كان “أوليفر” طوال تلك الأيام يتسول الطعام وينام على أكوام القش حتى قابل صبياً أكبر منه قليلاً يدعى “بيتس”، وعده بالعمل والغذاء والمأوى، ولكنه في الواقع كان لصاً. واضطر “أوليفر” للعمل معه، وبينما كان “بيتس” يسرق رجلاً ثرياً في الشارع ومعه “أوليفر”، تنبه الرجل وصاح طالباً النجدة، وعلى الفور تجمع المارة وأخذوا يركضون خلفهما، ولكنهم لم يتمكنوا من الامساك سوى بأوليفر. وفي قسم الشرطة اتضحت براءة “أوليفر” من السرقة؛ فأشفق عليه الرجل الثري “براونلو” وأخذه معه إلى منزله.

    وفي منزل الرجل الثري يلاحظ الجميع الشبه الكبير بين “أوليفر” وصورة امرأة معلقة على الجدار هي أخت “براونلو” التي هربت منذ عشر سنوات، وفي النهاية يتضح أنها أم “أوليفر” التي توفيت أثناء ولادتها له، وينال “أوليفر” نصيبه من الميراث ويعيش مع أهل والدته، وفي هذه الرواية أعتقد أن هدف “تشارلز ديكنز” كان تسليط الضوء على حياة الأطفال المشردون في الشوارع وما قد يئول إليه مصيرهم من اللحاق بركب الجريمة ليصبحوا في النهاية مجرمين محترفين وقنابل موقوتة في شوارعنا.

   تلك المشكلة التي أظنها قد انتهت من شوارع الدول المتقدمة كبريطانيا وأمريكا ودول أوروبا ولكن شوارعنا لازالت تئن بها ولا يلتفت إليها أحد، فعلى الرغم من تضخم مشكلة أطفال الشوارع والمشردون في مصر والكثير من البلدان العربية ولكن قل أن تجد عملاً أدبياً أو حتى فنياً يناقشها برقي وواقعية بعيداً عن اللعب على محاور الجنس والمتعة لزيادة الإيرادات، ذلك فيما يتعلق بالسينما والتلفزيون أما في مجال الأدب فلا أذكر أنني قرأت رواية أو قصة واحدة تناولت هذا الموضوع من أي جانب!

بنت من الصعيد

 

    ككل صباح ذهبت صباح إلى جامعتها مفعمة بالنشاط والحيوية، تحمل معها أحلامها بمستقبلها الباهر الذي تنتظر تحقيقه بفارغ الصبر، لم تكن تعي أن هذا المستقبل يتم وأده في ذات اللحظة بيد أقرب الناس إليها بينما تتلقى هي محاضراتها بسعادة وأمل.

   عادت إلى منزلها في نهاية يومها الدراسي لتنفرد بها والدتها لتزف إليها هذا الخبر السار: جالك عريس يا بت، كبرتي وبقيتي عروسة، كانت أمها تتوقع أن تحمر وجنتي ابنتها خجلاً وتنظر للأرض وعلى وجهها ابتسامة عريضة تدل على فرحتها الغامرة، ولكنها ببساطة قالت لها: بس أنا لسة بدرس ولسة قدامي حجات كتير عايزة أعملها قبل ما أفكر في موضوع الجواز ده!

   صدمت أمها من جوابها ولكنها ردت عليها قائلة: وهم يعني اللي درسوا خدوا ايه من دراستهم البنت ملهاش غير بيتها وجوزها في الآخر ولا انت عايزة تعنسيلنا وتعديلنا للأبد؟!

  • يا ماما الجواز ده رزق ومكتوب لكل واحد محدش بياخد غير اللي مكتوب له.
  • وأهو رزقك جالك لحد عندك هتتبتري عليه عشان تتحرمي منه!
  • أنا لا بتبتر ولا حاجة أنا كل اللي بقوله اني لسة صغيرة وعايزة أكمل دراستي الأول!
  • صغيرة مين ده أنا لما كنت في سنك كنت مخلفاكي انت واخواتك وإن كان على دراستك ابقي كمليها في بيت جوزك إن وافق.
  • يعني ايه إن وافق؟! يعني أنا ممكن كمان مكملش دراستي أصلاً؟!
  • بقولك ايه يا بت انت متخوتيش دماغي العريس جاي بالليل هو وأهله عشان يشوفوكي خليكي محترمة كدة وتطلعي بأدبك تقابليهم بدل ما أقول لأبوكي وانت عارفة هيعمل فيكي ايه ساعتها.

    مر بخاطر صباح في هذه اللحظة كل ذكرياتها السيئة مع أبوها، كيف أنه كان يود حرمانها من دخول الجامعة من الأساس لولا تدخل أخيها الأكبر الذي أقنعه بالعدول عن رأيه وأن التعليم مهم لها حتى تحظى بفرص زواج أفضل، لم يكن هذا رأي أخيها الحقيقي حول التعليم ولكنه كان يدرك أن والدهم لن يقتنع ويرضى سوى بهذه الطريقة، قررت أن تلجأ لأخيها أيضاً هذه المرة لعله يستطيع مساندتها، ولكنه أخبرها أن حججه قد نفذت فقد كان يتحجج دائماً بفرصة الزواج الأفضل ليحصل لها على بعض الحقوق والمميزات ولكن هذه المرة قد أتى ذلك الزواج الذي كانوا بانتظاره فبماذا سيقنعهم؟

   أخبرها أن الحل الوحيد الذي قد يخرجها من هذا المأزق هو أن تتطيعهم ولتلتقي بهذا العريس فقد يكون هو نقطة الأمل التي تمنحها حياة أفضل ويوافق على استكمال دراستها وتحقيقها لأحلامها، تمنت ذلك ولكن أتظل أحلامها كلها معلقة برجل إن شاء حققها وإن شاء في لحظة دمرها؟! لما يكون مستقبلها بيد شخص آخر غيرها؟! لما عليها أن تقبل أن تدر حياتها في فلك شخص آخر؟! رجل لا تعرف عنه شيئاً أصبح بين ليلة وضحاها هو الآمر الناهي في حياتها وعليها أن تطيع وترضى!

    أسئلة كلها دارت في ذهن صباح لازالت تبحث لها عن اجابة حتى اليوم بعد أن تزوجت وأنجبت ولم يكن لها الخيار حتى في أسماء من أنجبتهم، واليوم أتى زوجها بعريس لابنتهم وهي لازالت بعد أيضاً طالبة في الجامعة تحلم بمستقبل وطموحات مشرقة تعرف صباح جيداً أنه سيتم وأدها، ولكنها لأول مرة أخذت قرارها، لن تدع ابنتها تحيا مآساتها، لن ترى ابنتها تذرف الدموع أمامها وتقنع نفسها كذباً أنها دموع الفرح، لم تقاتل لأجل نفسها يوماً ولكنها اليوم ستقاتل –ولو الدنيا بأسرها- لأجل ابنتها.

قصص من التراث

استخلفت ذلك المال عند الله

قال أحد التجار: قصدتُ الحجَّ في بعض الأعوام، وكانت تجارتي عظيمةً، وأموالي كثيرة، وكان في وسطي هميان، وفيه دنانير وجواهر قيّمة، وكان الهمْيان من ديباج أسود.

فلمّا كنت ببعض الطريق نزلتُ لأقضي بعض شأني، فانحلَّ الهمْيان من وسطي، وسقط ولم أعلم بذلك إلا بعد أن سرتُ عن الموضع فراسخ، ولكنّ ذلك لم يكن يؤثِّر في قلبي لما كنت أحتويه من غنىً، واستخلفت ذلك المال عند الله إذ كنت في طريقي إليه تعالى.

ولما قضيتُ حجتي وعُدتُ، تتابعت المحنُ عليّ حتى لم أملك شيئاً، فهربت على وجهي من بلدي. ولمّا كان بعد سنين من فقري أفضيتُ إلى مكان وزوجتي معي، وما أملك في تلك الليلة إلا دانقاً ونصفاً، وكانت الليلة مطيرة، فأويت في بعض القرى إلى خان خراب، فجاء زوجتي المخاض فتحيّرتُ، ثم ولدتْ فقالت: يا هذا، الساعة تخرج روحي، فاتخذ لي شيئاً أتقوّى به، فخرجتُ أخبط في الظلمة والمطر حتى جئت إلى بدَّال فوقفت عليه، فكلَّمني بعد جهد، فشرحتُ له حالي، فرحمني وأعطاني بتلكَ القطع حلبةً وزيتاً، وأعارني إناءً جعلتُ ذلك فيه، وجئت أريد الموضع، فلمّا مشيتُ بعيداً وقربتُ من الخان زُلقتْ رجلي، وانكسر الإناء وذهب جميع ما فيه، فوردَ على قلبي أمرٌ عظيم ما ورد عليَّ مثلهُ قط! فأقبلت أبكي وأصيح، وإذا برجل قد أخرج رأسه من شبّاك في داره،وقال: ويلك! مالك تبكي! ما تَدَعنا أن ننام!.

فشرحتُ له القصة، فقال: يا هذا، البكاء كلهُ بسبب دانقٍ ونصف. قال: فداخلني من الغمّ أعظم من الغمّ الأول، فقلتُ: يا هذا، والله ما عندي شيء لما ذهب منّي، ولكن بكائي رحمةٌ لزوجتي، ولنفسي، فإنّ امرأتي تموتُ الآن جوعاً، ووالله لقد حججتُ في سنة كذا وأنا أملك من المال شيئاً كثيراً، فذهب منّي هيمانٌ فيه دنانير وجواهر تساوي ثلاثة آلاف دينار، فما فكّرت فيه، وأنت تراني الساعة أبكي بسبب دانق ونصف، فسأل الله السلامة، ولا تُعايرْني فتُبلى بمثل بلْوَايَ.

فقال لي: بالله يا رجل، ما كانت صفةُ هيمانك، فأقبلت أبكي، وقلت: ما ينفعُني ما خاطبتني به أو ما تراه من جهدي وقيامي في المطر حتى تستهزئ بي أيضاً وما ينفعني وينفعك من صفة هيماني الذي ضاع منذ كذا وكذا.

ومشيتُ، فإذا الرجل قد خرج وهو يصرخ بي: خذ يا هذا، فظننتهُ يتصدق عليّ، فجئت وقلتُ لهُ: أي شيء تُريد؟ فقال لي: صف هيمانك وقَبَض عليّ، فلم أجد للخلاص سبيلاً غير وصفه له، فوصفته فقال لي: ادخُل، فدخلتُ، فقال: أين امرأتك؟ قلتُ: في الخان، فأنفذ غلمانه فجاءوا بها، وأدخلت إلى حُرَمه، فأصلحوا شأنها وأطعموها كلَّ ما تحتاج إليه وجاؤوني بجُبة وقميص وعمامة وسَراويل، وأدخلتُ الحمام سحراً، وطرح ذلك عليّ، وأصبحت في عيشة راخية.

وقال: أقم عندي أياماً، فأقمتُ عشرة أيام، كان يُعطيني في كل يوم عشرة دنانير، وأنا مُتحيّر في عظم برِّه بعد شدّة جفائه.

فلمّا كان بعد ذلك قال لي: في أي شيء تتصرّف؟ قلت: كنت تاجراً، قال: فلي غلاّت وأنا أعطيك رأس مال تتّجر فيه وتشْركني. فقلت: أفعل، فأخرج لي مائتي دينار فقال: خذها واتَّجر فيها منها، فقلت: هذا معاش قد أغناني به الله يجب أن ألزمه، فلزمته.

فلمّا كان بعد شهور ربحتُ فجئتُه وأخذت حقِّي وأعطيتهُ حقّه، فقال: اجلس، فجلستُ، فأخرج لي همياني بعينه وقال: أتعرفُ هذا؟ فحين رأيتُه شهقْتُ وأُغمي عليّ، فما أفقتُ إلا بعد ساعة، ثم قلت: يا هذا؟ أملك أنت أم نبيٌّ؟ فقال: أنا أحفظه مُنذ كذا وكذا سنة، فلمّا سمعتك تلك الليلة تقول ما قلته، وطالبتك بالعلامة فأعطيتها أردتُ أن أُعطيكَ للوقت هميانك، فخفتُ أن يُغشَى عليك، فأعطيتك تلك الدنانير التي أوهمتك أنها هبة، وإنما أعطيتُكها من هميانك، فخذ هِمْيانك واجعلني في حلّ، فشكرته ودعوتُ لهُ.

وأخذت الهمْيان ورجعت إلى بلدي، فبعتُ الجوهر وضممت ثمنه إلى ما معي واتّجرتُ، فما مضت إلا سنين حتى صرت صاحب عشرة آلاف دينار وصلحت حالي.