المسجد الأقصى

محاولات اقتحام #المسجد_الأقصى على مر التاريخ:
في أغسطس 1969 أقدم ميخائيل روهان على محاولة حرق المسجد الأقصى
في عام 1980 تم اكتشاف أكثر من طن من المتفجرات داخل المسجد
في عام 1982 قام أحد جنود الاحتلال باقتحام المسجد الأقصى وأطلق النار على المصلين المسلمين
في 5 مارس 1982 اكتشف الحراس عبوة ناسفة ضخمة بجوار المسجد الأقصى
في 12 مارس 1982 أقتحمت رابطة الدفاع اليهودية بزعامة الحاخام مائير كاهانا المسجد الأقصى
في 16 يناير 1984 تم اكتشاف عدد من القنابل اليدوية مخبأة في ست حقائب بجوار المسجد الأقصى
في 29 ديسمبر 1985 اقتحم عشرون عضواً من الكنيست حرم المسجد الأقصى، وصلوا في ساحته برئاسة الحاخام اليعاذر فالدام
في 4 أغسطس 1987 حاول ثلاثة من المستوطنين تفجير المسجد الأقصى
في 1 يناير 1988 اقتحمت قوات الاحتلال المسجد الأقصى وقتلت 38 مواطناً، وأصابت 115 بجروح

دور وسائل الإعلام في تدعيم الإتجاهات الإيجابية

مقالي #دور_وسائل_الإعلام_في_تدعيم_الإتجاهات_الإيجابية على مدونتي الشخصية
في انتظار تعليقاتكم ومناقشاتكم المثمرة في خانة التعليقات على المدونة
كما يسعدني متابعتكم للمدونة من خلال رابط المتابعة بها ليصلكم كل جديد
#فن_وثقافة #إعلام_وصحافة
#مقالات #سارة_الليثي

المصدر: دور وسائل الإعلام في تدعيم الإتجاهات الإيجابية

كل يوم حديث (3) | افشاء السلام

#كل_يوم_حديث #إفشاء_السلام

إذا أعجبكم الفيديو فلا تترددوا بمتابعة المدونة والإشتراك في القناة

#رمضان_كريم #رمضان_مبارك

كل عام وأنتم بخير

#عن_الحياة_نتحدث #عن_الدين

#سارة_الليثي

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: كل يوم حديث (3) | افشاء السلام

ليلة النصف من شعبان: سنن وبدع

سارة الليثي

  انتصف شعبان؛ فهم الغفلان، ونشط الكسلان، فقد دق ناقوس العمل ولم يبقى على رمضان سوى أسبوعان، وقد خص الله سبحانه وتعالى ليلة النصف من شعبان بعدة أفضال؛ فلقد روى ابن ماجه في سننه من حديث أبي موسى الأشعري أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: «إِنَّ اللَه تَعَالَى لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلقِهِ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ»، وقد انتشرت في العديد من الدول والشعوب المسلمة مظاهر الاحتفال بتلك الليلة، منها ما قد يكون لا غبار عليه ومنها ما يعد بدع قد تصل إلى حد الشرك.

   فمظاهر الاحتفال التي تتعلق بتخصيص عبادات معينة كالصيام أو القيام أو تزيين المساجد وما إلى ذلك مما يدخل في نطاق العبادات هي بدع حيث لم يرد فيها نص شرعي من حديث نبوي أو قرآن، وما لم يأتي نص بتشريعه في العبادات يعد بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، وقد ثبت للفقهاء أن الأحاديث التي تحض على صيام…

View original post 430 كلمة أخرى

مدونة جديدة

في يوم ميلادي السعيد (معرفش هو سعيد لمين بالظبط بس نمشيها سعيد وخلاص 😀 ) قررت أن أنشئ مدونة شخصية خاصة بي لتكون هي مشروعي الربحي في الفترة القادمة (ويارب نشوف من وشها ربح) إن شاء الله المدونة دي هتكون مخصوصة لكل كتاباتي ومقالاتي هي فاضية في الوقت الحالي بس خلال اليومين الجايين إن شاء الله هبدأ أنزل عليها المقالات والمواضيع المختلفة

المطلوب من حضراتكم (وكهدية ليا في عيد ميلادي يعني 😉 ) انكم تدخلوا على رابط المدونة وتشتركوا فيها من خلال خانة الاشتراك بالبريد الإلكتروني اللي ع الجانب الأيمن في أعلى الصفحة أو زر المتابعة ع الجانب الأيمن برضه بس في الأسفل :] عشان توصلكم كل المواضيع والمقالات أول بأول إن شاء الله

وأتمنى أن تثروني بآرائكم وتعليقاتكم وملاحظاتكم

#سارة_الليثي

https://saraelaithi.blogspot.com/

دور القرآن في الحفاظ على اللغة العربية

بقلم: سارة الليثي

     قال الله تعالى في محكم تنزيله: “إِنَّا جَعَلۡنَٰهُ قُرۡءَٰنًا عَرَبِيّٗا لَّعَلَّكُمۡ تَعۡقِلُونَ” (سورة الزخرف: 3)، فقد أختار الله من فوق سبع سماوات اللغة العربية لقرآنه الذي يُتلى ليومٍ يرث فيه الأرض وما عليها؛ فقد تعهد الله بحفظ قرآنه: “إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ” (سورة الحجر: 9)، وعليه فإن اللغة العربية ستظل محفوظة بين دفتيه ليوم القيامة، سيظل القرآن يُقرأ بالعربية للأبد، بعكس الكتب السماوية الأخرى التي يمكن قرائتها مترجمة بأي لغة، وبذلك ستظل اللغة العربية حية بين دفتي المصحف.

   فحتى أولئك المسلمين الأجانب الذين لا يتقنون اللغة العربية يستلزمهم الأمر اتقان حروفها وربطها معاً لقراءة كلمات القرآن الكريم، فلا يكفيهم الاطلاع على معانيه ومقاصده من خلال الترجمة فقط، بل لا بد لهم من قراءته للتلاوة سواء للصلاة أو بغرض الذكر والتعبد في أي وقت، وكثير منهم يسعون لتعلم اللغة العربية ليستطيعوا قراءة القرآن وإدراك معانيه مباشرة دون الحاجة إلى ترجمة، وذلك يعني ليس فقط الحفاظ على اللغة العربية بين ناطقيها بل أيضاً زيادة رقعة متحدثيها على مستوى جغرافي واسع يشمل العالم كله دون التقيد بمناطق جغرافية أو عرقية محددة.

     فبفضل القرآن الكريم وانتشار الاسلام وتوسعه في كافة ربوع العالم أضحت اللغة العربية اليوم من اللغات الحية المتجددة التي يوصي علماء اللغة بتعلمها واتقانها، على العكس من لغات أخرى عديدة أصبحت مهددة بالانقراض حيث لا يتحدثها سوى فئات محلية محدودة قد لا تتجاوز الآلاف، وهناك لغات عديدة قد تعرضت للانقراض بالفعل ولم يعد يتحدثها أحد في العالم، ولكن اللغة العربية في منأى عن ذلك بفضل القرآن الكريم الذي يعد بحق حارساً للعربية وحامياً لبلاغتها وقواعدها من التحريف والتخريب.