حفل توقيع لكتاب عصير الكتب بأسيوط

كتبت: سارة الليثي

   نظمت مكتبة ومضة بأسيوط اليوم الجمعة ندوة وحفل توقيع لثلاثة من شباب الكتاب هم: الكاتب محمد جمال صاحب كتابي “رحلتي من الطب الى الألش” و”رحلتي من الطب إلى سوق العبور”، والكاتب محمد رجب صاحب روايتي “إمضاء ميت” و”المنجم”، والكاتب عمرو عبد الحميد صاحب روايتي “أرض زيكولا” و”أماريتا”، والتي صدرت أعمالهم عن دار عصير الكتب للنشر والتوزيع، تحدثوا في اللقاء عن بداية توجهم للكتابة وأسبابها خاصة مع بعد تخصصهم المهني والعلمي عن الكتابة، فهم على الترتيب: طبيب أسنان ومهندس وطبيب بشري.

   فذكر الكاتب محمد جمال أنه توجه للكتابة الساخرة بداية من خلال حسابه الشخصي على الفيس بوك حيث كان يكتب موضوعات يتناول فيها بالنقد الساخر أحوال الطب ومزاولة المهنة في مصر وكذلك بعض الأوضاع الاجتماعية والثقافية مما زاد من شهرته وعدد متابعيه على الفيس بوك، وعندما صرح برغبته في نشر كتاب اتصلت به عدد من دور النشر اختار واحدة من بينهم وبذلك صدر كتابه الأول، وأضاف أنه بصدد مشروع كتابة لكتابه الثالث.

   بينما أشار الكاتب محمد رجب أنه محباً للقراءة منذ صغره وخاصة في مجال المغامرات والتشويق والقصص والروايات البوليسية، ولكنه دخل مجال الكتابة بالصدفة من خلال جلسة سمر مع أصدقائه كانوا يتناقشون فيها حول أحد المنجمين الذي تنبأ بالحرب العالمية الثانية ونتائجها قبل وقوعها وحدثت كما تنبأ بها بالفعل، ولم يكن مصدقاً لما يقولون فأراد أن يشترك معهم في الحديث؛ فقص عليهم أنه تنبأ أن هناك من سيفتحون قبره بعد وفاته لسرقته وسيموتون واحداً تلو الآخر وهذا ما حدث بالفعل ولكن الشرطة اكتشفت أن الوحيد المتبقي من تلك المجموعة هو من قتل رفاقه ولفق النبؤة المكتوبة ليبيعها بثروة طائلة.

   وأضاف رجب أنه في هذه اللحظة شعر أن ما قصه على رفاقه هو حبكة جيدة لرواية؛ فبدأ بكتابتها بالفعل حتى خرجت للنور وهي رواية “المنجم”، أما عن الكاتب عمرو عبد الحميد فقد نوه أن بدايته في مجال الكتابة كانت أثناء دراسته بكلية الطب حين طلب منه أحد زملائه كتابة قصة لمجلة الحائط بالكلية؛ فكتب قصتين ومن ثم اندمج في عالم الكتابة وظل يكتب أربع سنوات سراً عن عائلته حتى لا يذعروا من انشغاله بالكتابة عن دراسته، وفور تخرجه أعطاهم كتابه الأول ليقرأوه.

    وعند سؤالهم إذا ما اضطروا أن يختاروا بين الكتابة ومجال تخصصهم المهني، أجاب الكاتب عمرو عبد الحميد بأنه واقع في هذه الحيرة في الوقت الحالي ولكنه يأمل يوماً ما أن يستطيع التخلي عن الطب والتفرغ للكتابة، بينما أجاب الكاتب محمد رجب أنه سيختار تخصصه المهني لأن العمل بالكتابة لا يدر دخلاً مادياً مناسباً، وأشار الكاتب محمد جمال أنه يستطيع القيام بالأمرين في الوقت الحالي ولكن يوماً ما عندما يتقدم في السن لن يستطيع مزاولة مهنة الطب بكفائته الحالية حينها سيتفرغ للكتابة فقط لأن الابداع والموهبة لا سن لهما.

   وفي نهاية الندوة فتح باب النقاش للحضور الذين ناقشوا الكتاب حول اشكالية الكتابة بالفصحى والعامية والرسالة الموجهة للقراء من خلال الأعمال الأدبية، واختلفت الأراء حول هذه النقاط بين مؤيد ومعارض، وفي الختام تم التقاط الصور التذكارية للحضور مع الكتاب وتوقيعهم لكتبهم.