استرجاع فلسطين يستلزم حرب عالمية ثالثة

الدكتور ” حسام الدين جاد الرب” فى حوار:
استرجاع فلسطين يستلزم حرب عالمية ثالثة

حوار: سارة الليثي
” أكد الدكتور حسام الدين جاد الرب أن من حق اللاجئين الفلسطينيين العودة إلى وطنهم وديارهم وفقاً للقوانين الدولية، وأضاف أن الكيان الصهيوني لا يمتلك المقومات الأساسية التى تخول له حق إنشاء دولة ووطن قومي كما أشار إلى أن استرجاع فلسطين كاملة سلمياً ضرب من الخيال ويستلزم ذلك قيام حرب عالمية ثالثة بين الدول العربية والإسلامية فى مواجهة الدول الغربية المؤيدة للكيان الصهيونى جاء ذلك وموضوعات أخرى فى حوارنا معه وفيما يلى نص الحوار: “

 

 

الدكتور ” حسام الدين جاد الرب” فى سطور

 

  • أستاذ الجغرافيا البشرية المساعد بكلية الآداب جامعة أسيوط.
  • ليسانس أداب قسم جغرافيا جامعة الإسكندرية عام 1984م.
  • دبلوم الدراسات العليا قسم الجغرافيا كلية الآداب جامعة القاهرة عام 1989م.
  • ماجستير فى “جغرافية الصناعة فى نيجيريا – دراسة فى الجغرافيا الاقتصادية” من جامعة القاهرة عام 1993م.
  • دكتوراه فى الجغرافيا الصناعية من جامعة القاهرة عام 2001م.
  • شارك فى 87 مؤتمر وندوة داخل مصر وخارجها (فى سوريا وليبيا والمغرب).
  • حصل على جائزة التفوق العلمى بجامعة أسيوط (جائزة الأستاذ الدكتور/ سليمان حزين) فى مجال العلوم الإنسانية عام 2008م.
  • عضو عامل بالجمعية الجغرافية المصرية بالقاهرة.
  • عضو اتحاد الجغرافيين العرب.
  • عضو مراسل بمجلة ناشيونال جيوجرافيك الأمريكية.
  • عضو مجلس إدارة الجمعية العلمية المصرية للمحافظة على التراث.
  • خبير الجغرافيا والديموغرافيا بهيئة التخطيط العمرانى بالقاهرة.
  • عضو الجمعية الجغرافية الليبية.
  • عضو الجمعية الجغرافية السعودية.
  • خبير المناهج بوزارة التربية والتعليم فى مصر.

 

 

 

 

  • كيف بدأت القضية الفلسطينية؟

 البداية كانت مع وعد بلفور عام 1917م لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. ثم تقسيم فلسطين عام 1948م والذي كانت الأمم المتحدة طرفاً فيه.

 

  • ما وضع اللاجئين الفلسطينيين فى شتى بقاع الأرض؟

اللاجئون الفلسطينيون مشتتون فى جميع أنحاء الأرض وموزعون بشكل كبير على الدول المجاورة لفلسطين وعلى رأسها لبنان والأردن وسوريا ومصر ودول الخليج العربى، وكذلك في الدول الأوربية وأمريكا. أما بالنسبة لمنازلهم التى أجبروا على الخروج منها فقد أقر المجتمع الدولي بأن هذا التعنت من جانب الصهاينة مخالف للأعراف والقوانين الدولية ومن المفترض أن يعود الفلسطينيون إلى بلادهم ومنازلهم ولكن اليهود رفضوا رجوعهم وما زالوا يطردوا الكثير من الفلسطينيين ويهدموا الكثير من المنازل فضلاً عن نزع ملكية هذه المنازل.

 

  • هل يمتلك الكيان الصهيونى المقومات اللازمة لإقامة دولة؟

 لا لأن مقومات قيام الدولة أو أركان الدولة ثلاثة: الأرض، الشعب، الحكومة ولأن الأرض قام اليهود باغتصابها من الفلسطينيين فهذه الدولة ليس لها شرعية، ولكن بعض الدول تدعم الكيان الصهيوني في ترسيخ دولته بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوربا.

 

  • لماذا اختار الكيان الصهيوني دولة فلسطين لينشئ وطنه القومي عليها؟

 اختار الكيان الصهيوني دولة فلسطين لإنشاء وطنه القومي بحجة أن فلسطين أرض الأجداد بنو إسرائيل وأرض الميعاد وأن هذه الأراضي تناديهم على الرغم من اعتراف بعض حاخاماتهم أنهم شعب مشتت قد حكم الله عليه بالتيه فى الأرض ولا يحق لهم إنشاء وطن قومى لهم، وكان يوجد بديل لفلسطين لإنشاء الدولة اليهودية، وهى منطقة الجبل الأخضر فى شمال شرق ليبيا.

 

  • هل تمتلك السلطة الفلسطينية القوة لتحديد مصيرها وإعلان دولة فلسطين المستقلة؟ وكيف يمكن ذلك؟

لا وذلك نظراً لعدم امتلاكها لأدوات ومقومات قيام الدولة؟ الأرض (وهى مغتصبة باستثناء بعض المناطق الضفة الغربية وغزة)، الشعب (معظمه مشرد فى الشتات)، والحكومة (منعزلة فى الضفة)، وأيضاً لتقسيم الأراضى الفلسطينية إلى قسمين: غزة، والضفة، وكذلك الصراع القائم بين منظمة حماس والسلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس “محمود عباس” (أبو مازن).

 

  • هل لمصر الحق فى عدم قبولها دخول السلاح لغزة عبر معبر رفح؟ وأيضاً فى بناء الجدار الفولاذي عند حدودها مع غزة بينما الحدود مع الكيان الصهيوني مفتوحة؟

نعم لمصر الحق فى عدم قبولها دخول السلاح لغزة عبر معبر رفح، وأيضاً المحافظة على حدودها من خلال بناء الجدار الفولاذي على الرغم من أن القانون الدولي والشرعية الدولية لا تسمح بأن تمد دولة دولة أخرى أو شعب بأسلحة، ولكن ينادي البعض بأن تدعم مصر الفلسطينيين بالسلاح والعتاد لأنهم أصحاب الأرض حتى يستطيعوا مواجهة الصهاينة ويقوموا بتحرير أراضيهم، وعلى الجانب الآخر ينبغي أن تفتح مصر معبر رفح بصفة دائمة أمام عبور المواد الغذائية والمساعدات وعلاج المرضى.

 

 

  • ما الخطوات الواجب اتباعها دولياً لإعلان دولة فلسطين المستقلة؟

 الخطوات الواجب اتباعها دولياً لإعلان دولة فلسطين المستقلة تبدأ من جلوس الفلسطينيين مع الصهاينة فى مؤتمر دولي تدعمه بعض الأطراف المحايدة، ويجلس كلا الطرفين على مائدة المفاوضات فى دولة محايدة كما كان الحال من قبل فى مصر، وأن تتعهد بعض الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والمانيا والصين (الدول التى تتمتع بحق النقض “الفيتو” فى مجلس الأمن) بتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه فى المفاوضات لإقرار قيام الدولة الفلسطينية.

 

  • هل يمكن استرجاع فلسطين بالمحاولات السلمية؟

 يمكن إرجاع بعض الأراضى الفلسطينية بالمحاولات السلمية ولكن حلم قيام دولة فلسطين على كامل أراضيها أصبح ضرباً من الخيال أما عن استرداد فلسطين كاملة بالمواجهات العسكرية فهذه المواجهات ليس فيها أى نوع من التوازن العسكرى بين الشعب الفلسطينى والصهاينة إلا إذا اجتمعت الشعوب العربية والإسلامية ضد هذا الكيان الصهيوني الغاصب وفى هذه الحالة لن تترك الولايات المتحدة ودول أوربا الكيان الصهيوني بمفرده ضد هذه الدول وسوف تتدخل وتصبح هذه الحرب بمثابة حرب عالمية ثالثة.

 

الإعلانات

ليلة النصف من شعبان: سنن وبدع

 

  انتصف شعبان؛ فهم الغفلان، ونشط الكسلان، فقد دق ناقوس العمل ولم يبقى على رمضان سوى أسبوعان، وقد خص الله سبحانه وتعالى ليلة النصف من شعبان بعدة أفضال؛ فلقد روى ابن ماجه في سننه من حديث أبي موسى الأشعري أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: «إِنَّ اللَه تَعَالَى لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلقِهِ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ»، وقد انتشرت في العديد من الدول والشعوب المسلمة مظاهر الاحتفال بتلك الليلة، منها ما قد يكون لا غبار عليه ومنها ما يعد بدع قد تصل إلى حد الشرك.

   فمظاهر الاحتفال التي تتعلق بتخصيص عبادات معينة كالصيام أو القيام أو تزيين المساجد وما إلى ذلك مما يدخل في نطاق العبادات هي بدع حيث لم يرد فيها نص شرعي من حديث نبوي أو قرآن، وما لم يأتي نص بتشريعه في العبادات يعد بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، وقد ثبت للفقهاء أن الأحاديث التي تحض على صيام نهار ليلة النصف من شعبان وقيام ليلها خاصة هي أحاديث مكذوبة على رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

   فلا يجوز تخصيص ليلة النصف من شعبان بصيام أو قيام إلا إذا كان لا يقصد تخصيصها وانما يقوم بصيام وقيام شهر شعبان عامة، ومن مظاهر البدع الآخرى في تلك الليلة: إيقاد الشموع والمصابيح في المساجد والأسواق ونحوها. وهناك بعض الشعوب التي تتميز بمظاهر بدع مختلفة لبعدهم عن فهم الإسلام الصحيح وتأثرهم بالديانات السائدة في شعوبهم، فبعض المسلمين الهنود يوقدون الشموع على القبور، ويضعون الأزهار، ويسجلون أسماء من مات من شعبان الفائت إلى يومهم، ويصنعون الحلوى، وكل امرأة مات عنها زوجها تعتقد أن روحه ستأتيها فتصنع له الطعام الذي كان يشتهيه في حياته وتنتظره.

   وفي المغرب تعتقد الفرق الصوفية أن مصائر الناس تتحدد في ليلة النصف من شعبان، وأن الجان يلعب دوراً مصيرياً في تحديد تلك المصائر ولذا ينبغي التوسل إلى ملوك الجان لتحقيق أمنيات العلاج أو زوال العكس أو طلب النجاح في الأعمال وغيرها من الأغراض، وتسمى هذه الليلة التي يعقد فيها الاحتفال (ليلة الدردبة)، ولهم فيها ثلاث مراحل: الأولى: تقديم قربان للجان (تيس أسود) على إيقاع دقات الطبول وأنغام المزامير. والثانية: مرحلة تصعيد الإيقاع تمهيدًا للهياج الجماعي للحضور.

   وفي المرحلة الأخيرة يصلون لحالة من الهياج الجماعي، ويبدأ الرقص الإيقاعي والحركات البهلوانية في التصاعد بالتدريج، وكأن قوى خفية تحركهم، وهذه بالطبع من أكبر مظاهر الشرك بل قد تصل للكفر التام ولا تمت للإسلام بصلة، أما في الدول العربية القريبة للإسلام وفهمه فمظاهر الاحتفال لا تتعدى بعض الاحتفالات الدينية بالتواشيح وحلقات الذكر وخطب المساجد واعداد بعض المأكولات المحددة مما لا غبار عليه شرعاً، ففي بلاد مصر والشام تقام برامج خطابية في الجوامع الكبيرة تلقى فيها الكلمات والخطب والابتهالات، مفتتحة بالقرآن الكريم.

وفي بلدان الخليج العربي يحتفل بليلة النصف من شعبان بصفة شعبية اجتماعية، فيأخذ الاحتفال طابع الألعاب والأهازيج الشعبية، وتسمى ليلة النصف من شعبان في قطر (ليلة النافلة)، وتقدم فيها الأكلات الشعبية كالهريس والزلابيا واللقيمات والمكبوس وتوزع على الأهل والجيران والأقارب. ويجتمع فيها الأطفال على مجموعة من الألعاب التراثية الترفيهية ، ويتم أيضًا عرض بعض الحرف التقليدية كصناعة السفن التقليدية، وغزل الصوف اليدوي، و ويلبس الأطفال الملابس الشعبية القديمة ويطوفون على البيوت يطلبون الحلوى والهدايا مرددين بعض الأغاني التقليدية كقولهم:

             عطونا الله يعطيكم  ….  بيت مكة يوديكم

   وفي الإمارات تسمى ليلة النصف من شعبان بحق الليلة، ويلبس فيها الأطفال الملابس الجديدة، ويطوفون على البيوت لطلب الحلوى، ويرددون الأهازيج. وفي البحرين تسمى ليلة الناصفة. وفي الكويت تسمى القرقيعان. وفي عُمان تسمى القرنقشوه ولا تختلف كثيرًا عما تقدم من المظاهر المعمول بها في البلدان المجاورة. وكل هذه المظاهر في الاحتفال لا بأس بها ولا تتعدى حدود الشرع لتصل إلى البدع والشرك فهي لا تتضمن عبادات مبتدعة أو وسائل شركية للتقرب من الله.

سارة الليثي