قراءة في كتاب “هؤلاء.. حاورهم مفيد فوزي.. في الفن والأدب أبحرت”

قراءة في كتاب “هؤلاء.. حاورهم #مفيد_فوزي.. في الفن والأدب أبحرت” على مدونتي الشخصية في بلوجر
في انتظار مناقشاتكم وتعليقاتكم المثمرة في خانة التعليقات على المدونة
كما يسعدني متابعتكم للمدونة ليصلكم كل جديد
#جولة_في_الكتب #سيرة_ذاتية
#سارة_الليثي

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: قراءة في كتاب “هؤلاء.. حاورهم مفيد فوزي.. في الفن والأدب أبحرت”

الإعلانات

ذكريات حول أيام عميد الأدب العربي طه حسين

#ذكريات_حول_أيام_عميد_الأدب_العربي_طه_حسين مقال على مدونتي الشخصية في بلوجر
أرجو أن ينال استحسانكم
في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات على المدونة
#جولة_في_الكتب #سيرة_ذاتية
#مقالات #سارة_الليثي

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: ذكريات حول أيام عميد الأدب العربي طه حسين

جولة في الكتب: ما وراء الكتابة… تجربتي مع الابداع

لـ / إبراهيم عبد المجيد

     عندما اقتنيت هذا الكتاب كنت أظن أنه يدور حول تقنيات الكتابة، وأنه سيكون دليلاً إرشادياً لي في تلك الجوانب التي أشعر بالتيه معها عندما أشرع في الكتابة القصصية بالتحديد، كبناء الشخصيات وتطور الأحداث ورسم المشاهد وتشخيص الأماكن وما إلى ذلك من تقنيات السرد وفنيات الرواية، وكان ذلك هو سبب شرائي له، ولكنني وجدته مختلفاً تماماً عن توقعاتي، إلا أنني أيضاً أحببته بطريقة ربما لم أحب بها كتاباً من قبل، الكتاب أضعه في تصنيف السيرة الذاتية ولكنه ليس بالسيرة الذاتية المتعارف عليها.

     في هذا الكتاب لا يروي “إبراهيم عبد المجيد” سيرته الشخصية بقدر ما يروي سيرة كل رواية وعمل مما كتب، ما دار في كواليس الكتابة ودفعه لإنتاج هذا العمل أو ذاك، علاقة كل عمل مما كتب بحياته الشخصية، ماذا أخذ منها وكيف أثر فيها؟ لم أقرأ أي من أعمال “إبراهيم عبد المجيد” من قبل وهذه أول قراءة لي له، وأندم بشدة على ذلك، وأيضاً بسبب هذا لا أستطيع الحديث عن الروايات والأعمال المذكورة خلفياتها في الكتاب.

    ربما لو قرأت هذه الأعمال كنت أستطيع المقارنة بين ما أورده هو عنها وما تخيلته أو أحسسته أثناء قراءتها، ولكن بغض النظر عن ذلك، فلو استبعدنا فكرة أنه كتاب يدور حول الكواليس المختلفة لأعمال الكاتب، واعتبرنا أنها رواية تدور حول كاتب وكيف يأتي بأفكار رواياته وقصصه وعلاقتها بحياته الحقيقية سواء ما تأخذه منها عند كتابتها ممزوجة ببعض الخيال أو كيف تؤثر فيها بعد خروجها للنور، فهذا في حد ذاته عمل عظيم، هذا الكتاب جعلني أدرك تماماً أن ما من كاتب يمكنه الاعتماد فقط على موهبته في الكتابة وحصيلته القرائية.

    على الرغم من أهمية هذين العاملين في خلق أي كاتب إلا أنه أيضاً إن لم يتوفر له التجربة الحياتية والحياة الثرية بالمواقف والشخصيات والمشاعر، لن يجد مادة أو فكرة يستمد منها روحاً لأعماله، سيدور في حلقة من التكرار وطرق مواضيع معادة طرقها جميع الكتاب من قبله ولا يأتي بجديد، لابد للكاتب أن يعيش بين الناس ليكتب عن الناس وللناس، لابد أن يحيا تجارب جديدة ويخوض تحديات مختلفة في الحياة ليستطيع أن يعبر عنها، ليستطيع أن يرسم صورة حية لها.