رون سكالين وتحدي المستحيل

في يوم ما ولد طفل اسمه “رون سكالين”، كان حلمه أن يكون بطلاً من أبطال الكاراتيه في العالم، ولكنه كان مبتور القدمين، بعد أن تعرض لحادثة سير وهو في الثامنة من عمره أدت لبتر قدميه، وعلى الرغم من ذلك فقد حاول والده تشجيعه على الوصول لهدفه على قدر الإمكان؛ فكان يذهب به إلى أحد النوادي الرياضية التي تعلم الكاراتيه في منطقتهم، وكان مدرب الكاراتيه في النادي يدعى “ليزلي” أحد أبطال العالم في الكاراتيه، وقد أعجب بإصرار “رون سكالين” ورغبته في تحقيق حلمه.

    تبنى “ليزلي” “رون سكالين” رياضياً، وعلمه كيف يستخدم الكرسي المتحرك في القتال. وفعلاً تدرب “رون سكالين” وحصل على الحزام الأسود في أقل من أربع سنوات، وبعد 3 سنوات حصلت المفاجأة الكبرى حيث قام بالاشتراك ببطولة المنطقة وفاز رون فيها (وهو مبتور القدمين)
ولم يتوقف طموحه عند ذلك بل حصل بعدها على بطولة أمريكا الجنوبية وبعدها بطولة أمريكا الشمالية ثم بعد ذلك وصل لبطولة العالم وحصل عليها، حيث قرر أن يشارك في الألومبياد لعام 1970 وكان أول معاق يفوز بمثل هذه البطولة على مستوى العالم. 

    قال رون بعد فوزه بالأولمبياد: “كنت أعتقد تماماً أن ما حدث لي له سبب عند الخالق سبحانه وتعالى وأنني سأفوز مهما كانت التحديات”، ونصح كل انسان قائلاً: “اعتقد برغبة قوية أن تنجح ثم ضع هذا الاعتقاد وهذه الرغبة في الفعل ستفاجأ بالنتائج التي ستحصل عليها”، والآن أصبح لدى “رون سكالين” 12 نادي من نوادي تعليم فنون الكاراتيه ويتعلم تحت يده حوالي 12 ألف لاعب، أغلبهم من المعاقين الذين زرع بداخلهم الأمل والرغبة في النجاح وتحقيق الهدف.

*للأسف لم أجد له أي صورة على الانترنت حتى انني لم أجد صفحة له على موقع الويكيبيديا!