يوميات بنوتة مصرية (17): وأنا مهما كبرت صغير

تدخل مريم ومعها صديقتها راندا إلى غرفتها وبيدها اللاب توب.

مريم: تعالي بالراحة بدل ما حد يحس بينا ونتفضح!

   يغلقون الباب ويجلسون على السرير ويفتحون اللاب توب ويشاهدون فيه شيئاً ما بانتباه شديد، وفجأة تفتح مروة باب الغرفة وتدخل؛ فتغلق مريم اللاب توب سريعاً.

مروة: انتم بتعملوا ايه؟!

راندا: ولا حاجة يا طنط.

مروة: أمال قفلتم اللاب توب بسرعة أول ما دخلت ليه؟!

مريم: مفيش يا ماما.

مروة: هاتي وريني اللاب ده.

مريم: في ايه يا ماما؟

تسحبه منها بقوة: بقولك هاتيه!

تفتح اللاب توب لترى ما كانوا يشاهدونه عليه: يا تافهة يا بنت التافهة منك ليها قاعدين بتتفرجوا على كرتون؟!

مريم: ده مش كرتون ده انيميشن!

  • لا يا اختي فرقت كدة؟!
  • أه طبعاً تفرق كتير أصلاً الانيميشن ده فن عالي وبيتصرف عليه ملايين والقصص اللي فيه قصص ذات مغزى.
  • مغزى؟! والله أنا شكلي هغزك واخلص منك عشان ارتاح عن قريب.
  • يعني مش أحسن ما كنت تلاقينا بنتفرج على قلة أدب ولا حاجة؟!
  • يا ريت يا اختي أشوفك بتتفرجي على قلة أدب ولا زفت على الأقل أطمن انك كبرتي وعايزة تتجوزي.

 راندا: ايه ده يا طنط هو انت من حزب انتصار ولا ايه؟!

مريم: مكنتش اتصور انك كدة أبداً يا ماما خيبتي أملي والله  😛

مروة: جتكم القرف انتم الاتنين خليكم حاطين بوزكم في بوز بعض كدة لحد ما تبوروا انتم الاتنين وتعدوا في أرابيزنا للأبد!

تخرج مروة وتغلق الباب خلفها بعصبية.

راندا: هي ايه الأرابيز دي يا بت؟

مريم: جمع أربوز.

  • لا يا شيخة؟ تصدقي نورتي المحكمة انت كدة!
  • يعني أعملك ايه؟ ايه الأسئلة الغريبة اللي انت بتسأليها دي؟!
  • مش انت المثقفة بتاعتنا؟
  • اه مثقفة في الأرابيز معايا شهادة من جامعة الأرابيز قسم أربوز!
  • هههههههههههههه

…………………………

يدق جرس الباب، وتفتح مريم الباب لتجد خالاتها ومعهن أطفالهن؛ فترحب بهن: اتفضلي يا خالتو اتفضلي يا خالتو.

الأطفال: واحنا ملناش اتفضلوا؟!

مريم: اتفضلوا يا لمضين، ماما ماماااااا خلاتي جم.

تدخل مروة مرحبة: أهلاً أهلاً إزيكم وحشتوني (قبلات وأحضان) كدة يا أندال تعدوا المدة دي كلها متسألوش عليا؟!

ملك: معلش يا حبيبتي مشاغل، ما أنت عارفة العيال وقرفهم.

مروة: ربنا يكون في عونكم.

مي: تسلمي يا حبيبتي.

مروة لمريم: يلا اعملي لنا شاي، وخدي ولاد خالاتك معاكي في أوضتك.

مريم: يعملوا ايه في أوضتي؟!

مروة: لعبيهم في أي حاجة، اتدربي عليهم عشان لما تتجوزي وتخلفي تعرفي تتعاملي مع عيالك كويس.

مريم: خش يا اخويا منك ليها، ما هم يخلصوا منكم على قفايا أنا!

الإعلانات