حكاية ثورة

#حكاية_ثورة فيلم تسجيلي عن #ثورة_25_يناير_2011 على مدونتي الشخصية
مشروع تخرجنا من قسم الإعلام بكلية الآداب #جامعة_أسيوط منذ عدة سنوات
أتمنى أن ينال استحسانكم
في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات على الفيديو في اليوتيوب
وإذا أعجبكم الفيديو فلا تترددوا في الاشتراك بالقناة ومتابعة المدونة من خلال رابط المتابعة ليصلكم كل جديد وقديم :]
#سارة_الليثي

المصدر: حكاية ثورة

المجتمع المصرى وهوس الموبايلات

تحقيق: سارة الليثي
في عصر التكنولوجيا تحول المجتمع المصري إلى مجتمع استهلاكي من الدرجة الأولى لهذه التكنولوجيا فهو لا ينتج منها شيئاً، ومن مظاهر ذلك الاستهلاك الجنوني هوس المجتمع بامتلاك الموبايلات، فنرى الشخص الواحد يمتلك أكثر من موبايل، ويغيره كل فترة عند ظهور النوع الأفضل حتى وإن كان لا يحتاج الكماليات التى يمتاز بها النوع الجديد … فما أسباب هذا الهوس بامتلاك الموبايلات؟ وإلى أى مدى يتحمل دخل المواطن المصري العادي نفقات مثل هذا الترف المبالغ فيه؟ أسئلة يجيب عنها التحقيق التالي:

  • الجمهور: نغير موبايلاتنا كل فترة من باب التجديد والترفيه فقط.
  • علماء النفس: الدافع لامتلاك أكثر من موبايل هو حب الظهور.
  • علماء الاقتصاد: يُنفق فى مصر ما يزيد عن 60 مليون جنية يومياً على الموبايلات والتدخين.

Untitled-1

 

رأى الجمهور

 

  • تقول “تيسير مصطفى شوقي” ليسانس آداب: امتلك موبايل واحد فقط، وأحب أن أغيره للأفضل كل فترة من باب الترفيه ولكن أحياناً تكون الظروف المادية غير مناسبة.
  • وتضيف “راندا محمد” ربة منزل أنها تمتلك ثلاث موبايلات وتغيرهم كل فترة كبيرة وذلك لمللها منه أو تعطله بعد فترة، وتعلل امتلاكها لعدة موبايلات في وقت واحد بملكيتها لثلاث خطوط وذلك لتوفير مكالمات كل خط بخط مثله، وتؤكد أن دخلها يكفى لتحمل نفقات هذه الهواتف.
  • بينما تؤكد “خلود عبد القادر” معيدة بكلية الآداب أنها لا تملك سوى موبايل واحد ولكنها تميل إلى تغييره للأحدث كل فترة فدخلها لا يكفى للإنفاق على أكثر من موبايل.
  • ويشير “محمد خالد” طالب بكلية الهندسة أنه يملك موبايل واحد، ولكنه يغيره كل فترة قبل أن يعطل منه، ويرى أن امتلاك بعض الأفراد لأكثر من موبايل وتغييره كل فترة دون سبب هو حرية شخصية ما دام لا يضر أحد ومعه ما يكفى لينفق على هذا الترف.
  • وتضيف “تقى ممدوح” طالبة جامعية أنها تمتلك موبايلين وذلك عن طريق الصدفة حيث أنهم أهدوا إليها ولم تكن تخطط لامتلاك أكثر من هاتف وهى لا تغيرهم إذا ما ظهر موبايل أفضل منهم، ويكفى دخلها للإنفاق على هذين الهاتفين.
  • وتقول “أمل محمد” مدخلة بيانات حاسب آلى أنها تمتلك أربع موبايلات ولكنها لا تستعمل سوى واحد فقط لأنهم لم يصبحوا صالحين للاستعمال ولكنها لا تفضل التخلص منهم ربما تحتاج لهم فيما بعد، وتضيف أنها تغير موبايلها كل فترة للنوع الأعلى صوتاً، وتؤكد أن دخلها لا يكفى لتحمل نفقات أكثر من موبايل.
  • ويضيف “ممدوح أحمد” معلم أول تربية زراعية بالمعاش: لدي تليفون محمول واحد فقط ولا أغيره طالما لم يخرب، ويرى أن تغيير الموبايلات كل فترة دون سبب وجيه وكذلك امتلاك أكثر من موبايل فى وقت واحد هى رفاهية زائدة لا داعى لها حيث أن المحمول يؤدى وظيفة الاتصال وليس للتباهى والتفاخر.

 

رأي علم النفس

 

  • يقول الأستاذ “محمد عبد العظيم” مدرس مساعد الصحة النفسية بكلية التربية جامعة أسيوط: ربما تكون العوامل الأساسية وراء اقتناء الهواتف المحمولة هو حب الظهور لدى بعض الأفراد خاصة أن هناك الآن هواتف بأكثر من خط لمن يحتج بأنه يريد أن يوفر عند إجراء مكالماته للخطوط الأخرى مما لا يجعل لديه سبب لاقتناء أكثر من هاتف سوى المنظرة وحب الظهور.
  • ويضيف الأستاذ الدكتور “عبد الرقيب أحمد البحيري” أستاذ علم النفس التربوي بجامعة أسيوط أن الهاتف المحمول هو وسيلة تكنولوجية حديثة لها فوائدها وأضرارها، ويرى أنه من الأفضل عدم استخدامه إلا في الحالات الضرورية فقط عند عدم توافر هاتف أرضي، ولذا فهو يرى أنه من الأفضل امتلاك هاتف محمول واحد فقط لكل شخص حتى لا تتكاتف الضغوط على الشخص من كثرة المكالمات والتي يتولد من خلالها التوتر النفسي، وأرجع السبب في امتلاك بعض الأفراد لأكثر من موبايل إلى أنهم ربما يحتاجوا واحداً لتخصيصه لشئون العمل والآخر للأهل ولكنه مع ذلك لا يرى ضرورة لامتلاك الفرد لأكثر من موبايل.

 

رأي أساتذة الاقتصاد

 

  • يقول الدكتور “أحمد عبد الصبور” مدرس المالية العامة والاقتصاد بجامعة أسيوط: الهاتف المحمول له مميزات عديدة وإن كانت له بعض العيوب، ومن عيوبه سوء استخدامنا له ففي الخارج يستخدموا الهاتف المحمل فقط كوسيلة اتصال ولا يعبئوا بنوع الجهاز وإمكانياته وعروضه، أما هنا في مصر فيهتم الفرد بنوع الجهاز ومميزاته أهم من كونه وسيلة اتصال وذلك للمنظرة، والدليل على ذلك العديد من الأفراد الذين يحملون جهاز أو أكثر به أكثر من خط على الرغم من أن العديد منهم دخله لا يتحمل نفقات هاتف محمول واحد من الأساس لأن الظروف الاقتصادية في مصر لا تسمح بهذا الترف.

وعلى الرغم من أهمية الهواتف المحمولة في حياتنا الحديثة إلا أنه يجب ترشيد استعمالاتنا له، والاكتفاء بجهاز واحد وخط واحد.

  • ويضيف الأستاذ “محمد البربري” مدرس مساعد الاقتصاد بجامعة أسيوط أن هذا الاستهلاك المبالغ فيه للهواتف المحمولة هو أحد مظاهر الإسراف والتبذير في المجتمع على الرغم من أن دخل المواطن العادى في مصر لا يسمح بمثل هذا الإسراف، بل وربما يقتصد بعضهم في ضرورياته لتوفير نفقات هذا البذخ، ولابد من زيادة الوعى بأهمية ترشيد النفقات واستثمار الأموال الفائضة في أشياء هادفة من مشروعات أو صدقات ومساعدة الغير والعمل على رقي المجتمع بدلاً من إهدارها على هذا الترف خاصة وأن الإحصائيات قد أثبتت إنفاق ما يزيد على 60 مليون جنية يومياً فى مصر على الموبايلات والتدخين.

 

مسلسلات رمضان بين زيادة الكم وقلة المضمون

تحقيق: سارة الليثي


مع زيادة القنوات الفضائية المتاحة لعرض المسلسلات والإنتاج الفنى وأيضاً ظهور القنوات المتخصصة فى المسلسلات التلفزيونية زاد عدد المسلسلات بكميات هائلة مع إصرار دائم من المنتجين والفنانين لعرض هذه الأعمال فى رمضان دون غيره من الشهور وإزدحام هذا الشهر بالعديد من المسلسلات مما يفقد هذا الشهر الكريم روحانيته ولا يترك وقتاً للعبادة والصلاة فيه بل ويقطع عادات التزاور وصلة الرحم فى هذا الشهر، حتى يكاد ان نقول انه لا يوجد مسلسل يكرر على قناة اخرى من شدة كثرة المسلسلات، ومع نهاية شهر رمضان أردنا أن نلقي الضوء على مدى تعلق الجمهور بمسلسلات رمضان، وما هى رؤيتهم لها؟ وهل تحوى مضامين جادة تعمل على رقى المجتمع والدراما التليفزيونية المصرية أم أنها مجرد ملء فراغ وإثبات وجود فى شهر رمضان فقط لا غير؟، وللإجابة على هذه التساؤلات كان لنا هذا التحقيق: “

 

 

 

 

 

 

 

  • الجمهور: هذا الكم الهائل يؤثر على روحانيات الشهر الكريم.
  • أساتذة الإعلام: لابد أن ترقى الدراما بذوق وقيم الجمهور.

 

 

 

 

رأي الجمهور

  • تقول “تيسير مصطفى شوقي” طالبة جامعية: لا أتابع كل المسلسلات التى تعرض فى شهر رمضان وأكتفى بمسلسل أو أثنين، لأنني أشعر بالملل وأنا أتابع هذا الكم الرهيب من المسلسلات، وأختار المسلسلات غير المكررة ذات القصة المميزة والقضية الجادة لأتابعها.
  • وتضيف “راندا محمد” ربة منزل: أتابع بعض مسلسلات رمضان لأرى ما يدور حولي من مشكلات اجتماعية تملأ البلد وكيف نحلها وأخذ العبرة من هذه المسلسلات ولكن أضرار هذه المسلسلات أكثر بكثير من فوائدها، فهى تؤثر على روحانيات الشهرالكريم وتؤثر بالسلب على شبابنا كما أن كم هذه المسلسلات مبالغ فيه جداً بدون داعى.
  • بينما يقول ” محمد خالد” طالب بكلية الهندسة: أنه نادراً ما يتابع مسلسلات رمضان ويختار المسلسل الذى يتابعه حسب مضمونه الهادف وذلك لكى يسلى وقت فراغه فقط وهو يرى أن زيادة الكم فى المسلسلات شئ جيد حيث يتيح خيارات عدة أمام المشاهد فإذا لم يروقه مسلسل يجد بديلاً عنه على قناة أخرى، ويرى أن مضامين هذه المسلسلات عادة تكون جيدة.
  • بينما يرى “عبد الرحمن محمد” طالب بكلية التجارة: أن كم المسلسلات الرمضانية مناسب لتعدد خيارات المشاهدين، كما يرى أن مضمون هذه المسلسلات عادة يكون جيد إلى حد ما، وعن نفسه فهو يجب متابعة هذه المسلسلات للتسلية وملء وقت الفراغ.
  • وتضيف “تقى ممدوح” طالبة جامعية: أنها تحب متابعة بعض المسلسلات الرمضانية الجيدة التى تجذبها، وذلك لأنها تحب تقمص شخصية البطلة فى المسلسل، ولكنها ترى أن مسلسلات رمضان أصبحت كثيرة زيادة عن اللزوم وأصبحت بعض القصص متشابهة فليست كل المضامين جيدة.
  • بينما تؤكد “أمل محمد” موظفة بالجامعة أنها ترى أن معظم هذه المسلسلات غير هادفة وبها تهريج وكلام فاضى كثير وكمها كبير دون داعى وإن كان بها بعض القصص الواقعية وهى تتابع بعض المسلسلات التى تشعر بأهميتها ويسمح وقتها بمتابعتها.
  • وتقول “خلود عبد القادر” معيدة آثار إسلامية بكلية الأداب: أنها تتابع مسلسلين فقط عادة للتسلية، وترى أن هذا الكم الهائل لابد أن يقل فى شهر رمضان حتى لا يفقد روحانيته خاصة وأن بعض هذه المسلسلات ليس لها مضمون ذا قيمة.

 

 

رأى الإعلام

 

  • تقول الأستاذة ” حنان موسى ” مدرس بقسم الإعلام آداب أسيوط: بالنسبة لكم المسلسلات الكبير الذى يعرض فى شهر رمضان الكريم أرى أنه يعد من باب تعطيل الأذهان والعقول ومحاولة من القائمين على العرض التلفزيوني ملء الفراغ الوقتى لدى الجمهور لعدم تمكنهم من التفرغ للعبادة والصلاة وكل الطقوس الدينية التى يجب القيام بها خلال شهر رمضان الكريم الذى أنزل فيه القرآن، أما بالنسبة لمدى أهمية هذه المسلسلات فمعظم هذه المسلسلات غير هادفة وتدعو إلى الملل وتؤدى بالشباب إلى الانحدار فى القيم.

وتتوجه إلى القائمين على هذا التضارب الإعلامى الذى يعرض فى رمضان بضرورة المحاولة أن تقوم هذه الدراما التلفزيونية برفع وعى الشباب وأن تكون من أهم أهداف هذه الدراما هو الارتفاع بذوق وقيم الشباب خاصة والجمهور بوجه عام.

  • وتضيف الأستاذة ” يمنى محمد عاطف” مدرس إذاعة وتلفزيون بجامعة أسيوط: أن كم المسلسلات الرمضانية كبير جداً ويتم إنفاق ما يزيد على المليار جنية سنوياً على تلك المسلسلات، وهناك أوجه عديدة أخرى تستحق الإنفاق، ففي الماضي كان يعرض مسلسلين فقط في رمضان مما يسمح بوجود معروضات أخرى كالفوازير والبرامج المختلفة والمسلسلات الدينية التي أختفت تقريباً في الوقت الحالي، وكذلك برامج الأطفال التى نشأنا عليها مثل بوجي وطمطم، أما الآن فهذا الكم الهائل من المسلسلات لا يتيح مشاهدتها كلها فى رمضان ففى النهاية يتابع المشاهد مسلسلين أو ثلاثة ويتابع الباقى بعد رمضان.

 وقد أفقد هذا الكم الهائل من المسلسلات الجو الروحانى للشهر الكريم أما بالنسبة لمضمون تلك المسلسلات فلا يوجد تنوع فيها وتتشابه كثيراً، ويجب إضافة مسلسلات دينية وتاريخية بدلاً من هذا الكم الهائل للمسلسلات الاجتماعية والعديد منها لا يعالج قضايا جادة ذات قيمة. كما ظهرت جرأة كبيرة وألفاظ خارجة عديدة فى هذه المسلسلات وأيضاً جرأة فى الملابس النسائية وعدم مراعاة حرمة الشهر الكريم، أما من الناحية التقنية فى الإخراج والتصوير والصوت فقد تطورت للأفضل وإن كنا لا نزال نعتمد فى الكثير من الأعمال على المخرجين السوريين.

“طلع الكاتب اللي جواك” ولكن لا بد أن تقرأ أولاً

كتبت: سارة الليثي

   في إطار مبادرة “طلع الكاتب اللي جواك” التي أنادي بها مع فريقي والتي نهدف منها إلى اعتماد القراءة والكتابة كأسلوب علاجي ووقائي لجميع الأمراض والاحباطات التي تحيط بنا في الحياة، ونسعى لإيصالها للوطن العربي أجمع؛ لذا تقدمنا بالمبادرة في البرنامج التلفزيوني “الملكة” الذي تقدمه سفيرة المرأة العربية “رحاب زين الدين” وتم بث الموسم الأول منه العام الماضي على خمسين قناة فضائية عربية كبث عربي مشترك، وسعياً منا لتفعيل مبادرتنا على أرض الواقع؛ نزلنا إلى الشارع لنعرف توجهات الناس حول القراءة التي هي خطوة أولى في طريق مبادرتنا.

    فعلى الرغم من أننا في عصر التكنولوجيا والثورة المعلوماتية وما يتطلبه هذا العصر من الثقافة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المعرفة، إلا إننا نجد من بعض الناس عزوفاً عن القراءة، وإهدار أوقات الفراغ في أشياء غير مجدية بدلاً من الاستفادة بهذا الوقت في القراءة، وتفريغ الطاقات والمشاعر المكبوتة في التعبير عن الذات بالكتابة، وفى محاولة منا للتعرف على أسباب هذا العزوف، وكيفية القضاء عليه كان لنا هذا التحقيق.

 

 

رأى الجمهور

  • تقول “تيسير مصطفى شوقي” طالبة جامعية: أحب القراءة جداً وأزاول عادة القراءة للتثقيف، والإطلاع على كل جديد، وكسر الملل. وأنا أقرأ في كل المواضيع وكل جوانب الحياة ولا يوجد موضوع بعينه أقرأ فيه دون غيره.
  • وتضيف “راندا بدر” ربة منزل: أنها تهوى القراءة وخاصة في الكتب الدينية والقصص الاجتماعية والأدب الساخر، وذلك للتعلم والإطلاع ومعرفة أمور الدين وأخذ العبرة والقدوة، وأخيراً للتسلية وتقضية وقت الفراغ في شئ مفيد.
  • بينما يؤكد “محمد خالد” طالب بكلية الهندسة: أنه لا يحب القراءة، حيث يشعر بالملل من الجلوس للقراءة، ويفضل بدلاً عنها مشاهدة الأفلام وسماع الأغاني والتنزه مع أصدقاءه.
  • ويضيف “عبدالرحمن محمد” طالب بكلية التجارة: أن القراءة ليست من هواياته المفضلة ويفضل بدلاً عنها مشاهدة التلفزيون ومطالعة الكمبيوتر، ولكنه يحب أحياناً قراءة قصص المغامرات والقصص المصورة.
  • وتشير “تقي ممدوح” طالبة بكلية التجارة انجليزي: أنها تشعر بالملل الشديد عند جلوسها إلى الكتب، وهى تفضل ممارسة هواية الرسم في أوقات فراغها بدلاً من القراءة.
  • وتتفق معها في الرأي “أمل محمد” موظفة بمركز التكنولوجيا والمعلومات بكلية الخدمة الاجتماعية: حيث تقول أنها تشعر بالملل هي أيضاً عند القراءة وتفضل بدلاً من ذلك مشاهدة التليفزيون وخاصة المسلسلات التركية.
  • بينما تؤكد “خلود عبد القادر” مدرس مساعد آثار إسلامية: أنها تحب القراءة لأنها غذاء للعقل وتساعد على تنمية الفكر وترشد إلى حسن التصرف، وهى تفضل القراءة في الكتب التاريخية وكتب الخيال العلمي وقصص المغامرات.
  • ويقول ” ممدوح أحمد ” مدرس تربية زراعية: أن قراءته المعتادة مقصورة على الصحف اليوميـة، ولكن إذا وجد موضوعـاً ما في كتاب أو مجلة يجذب انتباهه يسعى لقراءته، بينما هو يفضل ممارسة رياضة الصيد في أوقات فراغه بدلاً عن القراءة.

Untitled-1

رأى علماء التربية

  • يقول الأستاذ الدكتور “عوض التودري” -رئيس قسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة أسيوط – أن المدرسة يجب أن تنمى حب القراءة لدى التلاميذ منذ الصغر وذلك عن طريق توفير المكتبات داخل المدرسة، وتفعيل الحصص المكتبية، ففي أغلب المدارس يتم الاستيلاء على الحصص المكتبية لصالح المواد الدراسية الأخرى بحجة عدم الانتهاء من المنهج المقرر، ولابد على المعلم أن يصاحب التلاميذ في تلك الحصص، حتى يتابع قراءاتهم، ويصحح لهم القراءة اللغوية، ويفسر لهم المعلومات. وأيضاً على المدرسة أن تفعل دور المجلات الحائطية في طرقات المدرسة، فحين يجد الطلاب مجلات مكتوبة بأسلوب سهل وخط جميل، ومصحوبة بالصور، سيتوقف لقراءتها ومتابعتها، وكذلك لابد من تحفيز الطلاب على القراءة الإثرائية في مختلف المواد الدراسية حيث يوجههم المعلم إلى القراءة في موضوعات معينة بجانب المنهج الدراسي.
  • وتضيف الدكتورة “سلوى محمد السيد” مدرس المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة أسيوط: أنه يجب على المعلم حث تلاميذه على البحث عن المعلومات فى الكتب الأخرى في المكتبة وليس فقط في الكتاب المدرسي، ولا يقدم المعلومات جاهزة لهم، وأيضاً لابد من تشجيع الطلاب على القراءات في موضوعات عامة، ومناقشتهم فيها مع زملاءهم.
  • وتؤكد الدكتورة “منال محمود” مدرس تربية الطفل بكلية التربية جامعة أسيوط: أن دور المدرسة في تنمية حب القراءة لدى الأطفال ينبع من تزويد مكتباتها بالقصص المصورة المسلية ذات القيم النبيلة، وتكون بحجم مناسب للطفل وأسلوب بسيط، ولابد أن تكون هناك حصص مكتبية يومياً يعرف فيها المعلم التلاميذ بالكتب الموجـودة في المكتبـة، ويطلب منهم تلخيص ما يقرؤونه، ومناقشتـه مع زملائهم تحت إشرافه، لاستخـراج أهم القيم وما استفادوه من هذه الكتب. أما دور الأم في تشجيع أطفالها على القراءة فيكون باصطحابهم إلى المكتبات العامة، وتجعلهم يختارون ما يشاءون من الكتب، ولا تجبرهم على قراءة كتاب معين، وتشترى لطفلها ما يشاء من الكتب وتنشئ له مكتبة خاصة به تعلمه كيف ينظمها ويحافظ عليها، فينشأ محباً للقراءة، ويحرص عند الكبر على الاستمرار في عادة القراءة والإطلاع على كل جديد.
  • ويشير الدكتور “محمد سعد” -أستاذ المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة أسيوط- إلى أن القراءة شئ هام جداً للأطفال، ولكن لا يتم الاهتمام بها هذه الأيام، ولابد من تفعيل دور الأسرة والمدرسة في تنمية حب القراءة لدى الأطفال، فالمثل يقول: ” قل لي ماذا تقرأ؟ أقل لك من أنت!” ولكن الآن الشباب يلهيهم التلفزيون عن القراءة، وهذا يعد قصوراً في عملية التربية والتعليم فيجب أن يكون بكل مدرسة مكتبة بها الكتب التي تناسب سن التلاميذ، ويجب أن يكون هناك دور لكل معلم في تحفيز الطلاب على القراءات الخارجية في مادته.
  • ويقول الدكتور “أحمد زارع أحمد” -مدرس المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة أسيوط– أن المدرسة لها دور كبير في تنمية الجانب الوجداني ناحية القراءة، فيجب على المدرسة في المرحلة الابتدائية أن توفر للتلاميذ القصص المصورة التي تحاكى الواقع لكي تنمي عقولهم، وتنمي حب القراءة لديهم كما يمتد في هذه الحالة دور المدرسة إلى الأسرة حيث يطلب الطفل من أبويه شراء كتب وقصص معينة كالتي يقرأها في المدرسة، أما في المراحل العليا الإعدادية والثانوية تلعب المدرسة دوراً في تحفيز الطلاب على القراءة من خلال المسابقات الثقافية التي تنظمها، والقراءات الإثرائية في كل وحدة دراسية بالمناهج التعليمية وهى تعمل على تحفيز الطلاب على القراءة.

 

 

رأى علم النفس

  • يقول الأستاذ “محمد عبد العظيم” -مدرس مساعد الصحة النفسية بكلية التربية جامعة أسيوط–: من أسباب عدم إقبال الناس على القراءة هذه الأيام ضغوط الحياة اليومية، وارتفاع الأسعار عامة وأيضاً ارتفاع أسعار الكتب مما يزيد العبء على من يريد أن يقرأ، ولكنه لا يملك تكلفة الكتاب أو لديه أولويات أخرى لينفق عليها هذه الأموال، فيعدل عن شراء الكتاب، وأظن أنه للقضاء على هذا العزوف عن القراءة يجب على الدولة أن توفر للمواطنين حاجاتهم الأساسية، وتخفف ضغوط الحياة عليهم حتى يجدوا الوقت الكافي والإمكانيات المادية التي تتيح لهم القراءة.

كما يجب على كل فرد أن يستغل أوقات الفراغ لديه في القراءة والإطلاع على كل ما هو جديد بدلاً من تمضيتها في أشياء لا طائل منها.

  • ويضيف الأستاذ “علي صلاح عبد المحسن” -مدرس مساعد علم النفس التربوي بجامعة أسيوط-: يرجع عدم إقبال الناس على القراءة كالماضي إلى عدة أسباب من أهمها: عدم ترويج السلعة المتاحة من الكتب المختلفة، وعدم ارتباط مضمون الكتب بالواقع، وكذلك ضغوط الحياة وغلاء الأسعار، وأيضاً عدم وجود عوامل جذب في موضوعات الكتب المختلفة، ومن الملاحظ أن جهود الدولة في تشجيع القراءة لا يستفيد منها سوى فئات محدودة، ولا تصل تلك الجهود إلى باقي الفئات الفقيرة الكادحة.

وذكر أنه للقضاء على نفور الناس من القراءة وتحفيزهم عليها يجب أن نوفر لهم جو ممتع وشيق خالي من الضغوط والمتاعب إلى حد ما، فمن الطبيعي أن الشخص مشغول البال بكيفية توفير أبسط وسائل الحياة لن يجد وقتاً كافياً للقراءة التي ينظر إليها على أنها رفاهية. وتوجه بالنصح إلى الشباب للقراءة يومياً ولو سطر ذاكراً مقولة: “أقرأ كل يوم سطر تنجز في العام أكثر من كتاب ” مؤكداً أننا أمة القراءة حيث أن أول ما نزل من القرآن الكريم كان “أقرأ” .

 

    وإلى هنا انتهت جولتنا مع أهمية القراءة ودورها الهام في حياتنا، ورأي علماء النفس والتربية في أهميتها وكيفية الالتزام بها في حياتنا كعادة يومية، ونترك الباقي لكم لتخبروننا بما يجب عليكم القيام به لنعود كما كنا يوماً أمة “اقرأ” نقود العالم، ونحارب كافة الصعاب والمشاكل والأمراض في الحياة بسلاحي الكتاب والقلم.

 

قدوتي من؟

تحقيق: سارة الليثي

    اختفت القدوة من حياتنا مع تطور أساليب المعيشة وسرعة دقات الحياة فأصبح الشباب لا قدوة له وإذا اقتدى بأحد فهو يقتدى بالفنانين ولاعبى كرة القدم، ونسينا قدوتنا العظيمة التى أوصانا الله سبحانه وتعالى بالاقتداء بها ” ولكم فى رسول الله أسوة حسنة ” رسولنا الكريم ” محمد ” (صلى الله عليه وسلم)، فندر أن تسأل طفل أو شاب عن قدوته ويجيبك بأنه رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وحول القدوة فى حياة النشء ورأي الدين في من هو أهل لأن يُتخذ قدوة كان لنا هذا التحقيق:

 

  • أولياء الأمور: نحرص على زرع القدوة فى أبنائنا.
  • رجال الدين: الإسلام انتشر في ربوع الأرض بالقدوة الحسنة.

 

 

رأي الشباب

 

  • يؤكد “زياد محمود عثمان” طالب ثانوي: أن قدوته هو لاعب كرة القدم ” محمد أبو تريكة “، لأنه شخص خلوق يتميز بأخلاق حميدة يقتدي به الشباب في جميع أنحاء العالم العربي.
  • وينوه “أحمد ممدوح” طالب ثانوي عام: أن قدوته هو أي إنسان يعامل الناس بحسن نية وخاصة لو رأى منه رد الإساءة بالحسنة، لأنه بذلك يرى فيه أفضل شيم الإسلام حقاً.
  • وتضيف “فاطمة الغطريفي” ليسانس آداب اعلام: عندما كنت في سن صغيرة كانت قدوتي هي أمي وأبي ولكن في المرحلة الثانوية أصبح قدوتي هو أحد أقربائي الذى يعمل صحفياً بجريدة المصري اليوم ولذلك التحقت بكلية الآداب قسم الإعلام لأكون مثله، وعندما التحقت بالكلية لم أحب العمل الصحفي، وجذبتني العلاقات العامة أكثر فلم يعد هذا الشخص قدوة لي، وحالياً ليس لي قدوة معينة.
  • وتشير “شيماء أحمد عبد العليم” -طالبة جامعية- أن قدوتها هي والدتها لأنها شخصية خدومة تحب مساعدة الناس، وهي تريد أن تكون مثلها.
  • وتؤكد “إيمان محمد علاء الدين” -طالبة جامعية- أن قدوتها هي “أوبرا وينفري” لأنها تريد أن تكون مذيعة مشهورة مثلها وتعالج قضايا هامة في المجتمع مثل تلك التى تناقشها “أوبرا” في برامجها.
  • وتنوه “منال صلاح” -ربة منزل- أن قدوتها هو أبيها – رحمه الله – لأنها ترى أنه كان شخص مثالي يحب عائلته ويخدم الناس ويراعي الله في تصرفاته وتتمنى أن تكون مثله.
  • وتقول “غادة نصر” مدرس مادة بكلية الآداب قسم الإعلام جامعة أسيوط: قدوتي هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وصحابته الكرام، لأنهم القدوة الدينية السليمة التي يجب الاقتداء بها في كل تفاصيل الحياة، ومحاولة الوصول لهم.

ولأولياء الأمور رأي

 

  • تقول “ابتسام محمد” معلم أول لغة عربية ثانوي فني: أحرص على زرع قيم القدوة داخل أبنائي، لكي يكون لهم شأن في مستقبلهم ويكونوا نافعين لمجتمعهم وأنفسهم، وأحرص على أن يكون قدوتهم من أقاربهم، مثل: خالهم – أستاذ هندسة، وعمهم – أستاذ علوم – وعمتهم طبيبة، لأن لكل منهم شأن فى مجاله.
  • وتضيف “غادة كشك” معلمة علوم للمرحلة الابتدائية: لابد من وجود القدوة للأبناء، حتى يقتدوا بها فى حياتهم، ويسيروا على نهج معين يحددوا من خلاله هدفهم في الحياة، فلابد من وجود القدوة لتحقيق الأهداف للإنسان وقدوتنا فى حياتنا هي طبعاً رسولنا الكريم سيدنا “محمد” (صلى الله عليه وسلم)، فلابد أن تكون جميع أفعالنا مطابقة لتوجيهات الرسول ( صلى الله عليه وسلم) ونهج حياته، لأن في ذلك صلاح وفلاح أولادنا ونجاتهم من انحرفات ومغريات الدنيا التي إذا انساقوا خلفها سيكون فيها هلاكهم وضياعهم.

ولذا أحرص على زرع الاقتداء بالرسول (صلى الله عليه وسلم) فى نفوس أبنائي منذ الصغر عن طريق أن أكون أنا قدوة لهم فى ذلك وأيضاً سرد قصص من السيرة النبوية وسير الصحابة عليهم منذ الصغر.

  • ويشير “عز الدين محمد” -متابع ميداني لمديرية التربية والتعليم- أنه يحرص على زرع قيم القدوة فى ابنته، لتنشأ على الأخلاق الحميدة، كالصدق والأمانة، لتعطي لمجتمعها أفضل ما عندها، ويحرص على أن يكون قدوتها عمها، لتصبح مهندسة ناجحة مثله.
  • وتؤكد “نبيلة محمد حسن” -مهندسة زراعية– أنها تحرص على زرع القدوة فى ابنتيها منذ الصغر، وتعمل على أن تقتدي الكبيرة بها وبخالاتها وعماتها بينما تقتدى الابنة الصغيرة بالكبيرة ولذلك تحرص على تنشئة ابنتها الكبيرة تنشئة سليمة.

 

رأي الدين

 

  • يقول الشيخ “زكريا نور” مراقب عام الوعظ بالأزهر وعضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية وعضو رابطة الأدباء الإسلاميين المعاصرين: القدوة هى سلوك يتبع كمنهج حياة ولابد أن تكون تلك القدوة هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ولكن في العصر الحديث ونحن في القرن الحادي والعشرين أصبح الناس يقتدون بأي شخص ليس أهلاً لأن يقتدى به كلاعبي كرة القدم أو أي شخصية عامة، فقد ضل الناس طريقهم إلى الهداية وأصبحوا يقتدون بأى نموذج ناجح حتى لو كان نجاحه تم عن طريق ارتكاب المعاصي؛ فاقتدوا باللصوص ونواب القروض.

والقدوة أساساً هي الفضيلة، والإنسان الذي يترك الفضيلة ليس له قدوة، ولا يجوز أن يقتدى به. وللأهل دور كبير في زرع القدوة الحسنة في أبنائهم فلابد أن يضعوهم تحت رقابتهم ويأمرونهم بالمعروف وينهونهم عن المنكر، ولا يتركوا لهم الحبل على الغارب مع زرع القدوة والتأسي بالرسول (صلى الله عليه وسلم) وصحابته وزوجاته فيهم منذ الصغر لينشئوا على خلقهم القويم، وأيضاً للإعلام دور كبير في هذا الموضوع، فعندما يبرز نماذج ضالة وفاسدة يقلدها الشباب ويقتدي بها، ولذا يجب على الإعلام أن يبرز نماذج صالحة تحث على الفضيلة والقيم النبيلة والتدين.

  • ويضيف الشيخ “محمد محمد حسن مصطفى” مدير عام الوعظ بأسيوط: القدوة مطلوبة فى حياتنا اليومية ولها دور إيجابي في الحياة وفي استمرارها ونجاحها وسعادة البشر، والقدوة مطلوبة في كل موقع، مطلوبة في البيت والأسرة، والأب والأم هم القدوة لأبنائهم في الصغر فلابد أن يكونوا قدوة حسنة، فالتربية لا تستقيم والأسرة لا تنشئ أبناء نجباء صالحين إلا بالقدوة الحسنة، فالكلمة وحدها والتوجيه اللفظي فقط لا يكفي، وإنما لابد للأبناء أن يروا في آبائهم وأمهاتهم القدوة الحسنة والأسلوب الحسن.

 فمثلاً الأب والأم لو أمروا أبنائهم بالصدق وهم كاذبون، فإن الأبناء لا يقتنعوا بما يقولون ولا ينتفعوا بهذا التوجيه، فلابد للأبناء أن يجدوا القدوة الحسنة في أبائهم في كل شئ، ولذلك يقول أهل الحكمة: متى يستقيم الظل والعود أعوج، وأيضاً: ينشأ ناشئ الفتيان منا على ما كان عوده أبوه، ولذا عندما يرى الأبناء أن والديهم يقتدون برسول الله (صلى الله عليه وسلم) فى كل أفعالهم ستنتقل هذه القدوة إليهم أيضاً. وقد كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) القدوة الحسنة فى كل شيء لأصحابه وأتباعه، فوجدوا في رسول الله (صلى الله عليه وسلم) المثل الأعلى في التفاني في العمل والتواضع ومكارم الأخلاق.

 والإسلام كدين لم ينتشر في مشارق الأرض ومغاربها بالكلمة وإنما بالقدوة والسلوك الحسن، فالتجار المسلمون الذين نشروا الإسلام فى ربوع الأرض لم ينشروه بالوعظ والدعوة المباشرة وإنما نشروه بالقدوة الحسنة والسلوك الطيب.

الطلاق وراء إنهيار المجتمع المصري

تحقيق: سارة الليثي
ارتفعت نسب الطلاق فى مصر فى الآونة الأخيرة بشكل رهيب حتى أصبح من بين كل خمس حالات زواج أربع حالات طلاق وهناك حالة طلاق كل ساعة حسب الاحصاءات المنشورة والمعترف بها، وهذا بالتأكيد سيؤدى بالمجتمع إلى حافة الإنهيار .. فما هى الأسباب التى تدفع الرجل أو المرأة إلى اتخاذ قرار الطلاق وما هى الآثار النفسية المترتبة على هذا القرار سواء للزوجين أو الأبناء وما رأى الدين فى انتشار الطلاق لبعض الأسباب التافهة؟ التحقيق التالى يجيب على هذه التساؤلات:

  • النساء: الإهانة والخيانة هم أهم أسباب الطلاق.
  • علماء الاجتماع : تدخل الأهل يؤدى إلى الطلاق.
  • علماء النفس: طلاق الآباء يصيب الأبناء بالاكتئاب المزمن.
  • رجال الدين: الاختلاط والتبرج من أسباب الطلاق.

 

 

رأى النساء

  • تقول “راندا محمد” ربة منزل أنا متزوجة منذ سبعة وعشرين عاماً، ولم أفكر فى الطلاق سابقاً، ولكن ما قد يدفعنى لاتخاذ مثل هذا القرار هو شعورى بعدم الاحترام والتفاهم المتبادل وأن يؤثر ذلك بالسلب على أخلاقيات الأبناء.
  • بينما تؤكد “أمل محمد” مدخلة بيانات حاسب آلي أنها فكرت مرات عديدة فى الطلاق لعدم إنسجامها أو شعورها بالراحة مع زوجها ولكنها تتراجع عن هذا القرار من أجل ابنتها.
  • وتشير “أ. م” ربة منزل : أنها مطلقة منذ عامين بعد زواج دام ست سنوات من ابن خالتها ولها ابنة منه، وعن أسباب الطلاق تقول أنها رفعت دعوى خلع على زوجها لأنه كان يعاملها بأسلوب فظ ويضربها ويهينها وأيضاً يخونها ويتردد على أماكن مشبوهة، كما أنه بخيل ولا ينفق شيئاً على المنزل وينفق فقط على ملذاته الشخصية، وقد حاول الارتباط بفتاة أخرى وهى ما زالت على ذمته وعندما رفعت دعوى الخلع أتهمها بسرقة أثاث المنزل و20 ألف جنية من منزلهم ومتعلقات شخصية له تتعلق بعمله وثبت بطلان هذه التهم قضائياً، وما زالت الدعاوى مرفوعة بينهم فى المحكمة ويرفض الإنفاق على أبنته.
  • وتنوه “جيهان كريم” صيدلانية أنها طلقت مرة من زوجها، وكان ذلك بسبب خيانته لها وعلاقته بامرأة أخرى، ولكنها عادت إليه بعد أن تعهد بعدم تكرار فعلته، وأن يظل وفياً لزوجته وأولاده، وكان ذلك بسبب رغبتها فى الحفاظ على الأولاد.

 

رأي علماء الأجتماع

 

  • تقول الدكتورة “إيمان عباس عبد النعيم” مدرس علم اجتماع أسري وقانوني أن من أسباب الطلاق قيام الزواج على أسس غير سليمة دون فهم أو تقدير للقيم والمعايير التى تحكم العلاقة المشروعة بين الرجل والمرأة، كأن يقوم الزواج على الإندفاع العاطفي أو المنفعة الشخصية أو الزواج الارتجالي الذى يتم بسرعة بسبب السفر أو لأية ظروف أخرى دون إتاحة الفرصة للخطيبين حتى يتم التعارف بينهما ويحدث الإنسجام والتوافق وكذلك الجهل بأسس الحياة الزوجية ومتطلباتها والمسئوليات المتوقعة من الطرفين.

وأيضاً الزواج القائم على شروط معينة قد يتأثر عند الإخلال بها سواء من قبل الزوج أو الزوجة كأن يتم الإتفاق على استمرار الزوجة فى عملها ولكن الزوج يطالبها بتركه بعد الزواج وكذلك الثراء المفاجئ قد يجلب معه بذور الخلافات والغيرة خاصة إذا فكر الزوج فى الاقتران بزوجة ثانية تليق بمكانته الجديدة، وأيضاً من أسباب الطلاق زيادة تدخل الأهل والأقاب فى حياة الزوجين والإصرار على توجيهما بما يتفق مع القيم والتقاليد التى يؤمنون بها دون إتاحة الفرصة للزوجين كي يشتركا فى اتخاذ قرارات تتعلق بعلاقتهما معاً وبأهتماماتهما ومصلحتهما دون ضغوط خارجية.

وكل ذلك يؤدي إلى تعجيل الخلافات التى تعرضهما للتوتر فى بداية حياتهما، وللحد من هذه الظاهرة ترى الدكتورة إيمان أنه لا بد للزوجين الحديثين عند بداية زواجهما من تحمل مسئولية الحياة الزوجية وتبعاتها وعدم الاعتماد على الأهل فى كل شيء وأيضاً تمتع جميع الأطراف (الزوجين والأهل) بالمرونة فى التعامل والقدرة على تقبل الآخر.

 

رأي علماء النفس

 

  • يؤكد الأستاذ “محمد عبد العظيم” مدرس مساعد الصحة النفسية بكلية التربية جامعة أسيوط أن من الأسباب المؤدية للطلاق هو عدم قدرة الطرفين على التكيف مع بعضهما والرغبة لدى كل منهما في أن يكون هو المسيطر على الأمور وإصرار كل منهما على رأيه، وأيضاً من أسباب الانفصال اهتمام الزوج بتوفير النواحي المادية فقط وإهماله توفير الحب والرعاية النفسية لزوجته، مما يجعله منشغلاً عنها طوال اليوم بعمله وربما يسافر إلى بلد آخر ويمكث شهوراً وربما سنيناً ويتركها وحدها بحجة توفير سبل معيشة مادية أفضل مما يجعلها تشعر بالوحدة وعدم الاستقرار فتطلب الطلاق.

ومن أسباب الطلاق أيضاً كثرة مطالب الزوجة التى تفوق قدرة زوجها المادية وإصرارها على هذه المطالب مما يجعله يفتقد الشعور بالأمان اللازم لاستمرار الحياة الزوجية فيلجأ إلى الطلاق، لذا يجب على كل طرف أن يعرف واجباته وحقوقه حتى لا يصل إلى مرحلة الطلاق فالطلاق آثاره النفسية السيئة تصيب الزوجين والأبناء، ولكن العبء الأكبر يقع على الأبناء الذين يكونوا هم الضحية الأساسية لهذا الطلاق، فالتفكك الأسرى عادة هو السبب الرئيسي لكل الأمراض النفسية مثل الأكتئاب والذهان والوسواس القهري والقلق وضعف الثقة بالنفس.

ويؤدي انفصال الأبوين إلى إنعدام الإحساس بالأمن والحب لدى الأبناء ويؤدي إلى تنمية مشاعر الحقد لديهم مما يجعلهم يحقدون على أي أسرة سعيدة ويعملون على التفريق بينهم.

Untitled-1

  • ويضيف الدكتور “السيد كمال ريشة” أستاذ مساعد علم النفس بجامعة أسيوط أن الضغوط النفسية والاجتماعية والاقتصادية هي من أهم الأسباب المؤدية للطلاق حيث تؤدي تلك الضغوط إلى اضطرابات في الشخصية تسبب سرعة الانفعال وعدم القدرة على التحكم في العواطف والتي تؤدي بدورها إلى اتخاذ قرارات متسرعة دون التفكير فيها كالطلاق، وينوه إلى أن كلمة الطلاق أصبحت سهلة على ألسن الشباب حتى من غير المتزوجين الذين يقسمون دائماً بالطلاق وقد يقع فعلاً بسبب قسم من هذا النوع.

وفي الآونة الأخيرة انتشرت ظاهرة الزواج السريع الذي يعقبه طلاق سريع بعد أن كان الطرفين قديماً يتأنون في اتخاذ مثل هذه القرارات وذلك نتيجة لانتشار العنوسة بين الفتيات مؤخراً فأصبحت كل فتاة تخاف على نفسها من أن يلصق بها المجتمع لقب عانس فتقبل أى عرض للزواج دون إمعان للتفكير فيه فقط للهرب من العنوسة فأصبحت الطبيبة وأستاذة الجامعة تقبل الزواج من عامل مثلاً مما يؤدى إلى عدم حدوث توافق بينهما يصل بهما إلى الطلاق.

ومن أول المشاكل المترتبة على الطلاق بالنسبة للأبناء هي انخفاض نسبة الذكاء لديهم وإنحدار مستوى تحصيلهم الدراسى لأن الذكاء ينمو مع الطفل إلى سن 18-20 سنة ولذلك يحتاج الأبناء إلى الرعاية والاهتمام وتنمية الذكاء ولكن عندما يكون الأب والأم منفصلين خلال هذا السن يقل ذكائهم وتحصيلهم الدراسي، مما يؤدي إلى الفشل دراسياً كما يتعرض الأطفال عند انفصال آبائهم فى سن مبكرة إلى الأكتئاب المزمن الذى قد يؤدى إلى الأنتحار. أما بالنسبة للمرأة المطلقة فقد ترفض الزواج مرة أخرى نهائياً لأنها تعرضت لتجربة فاشلة وتخاف تكرارها.

ويجب على الرجل أن يراعي مطلقته وأم أولاده من الناحية المادية كما أمر الشرع ولا يذكرها بسوء أمام أبنائهم حتى لو كانت هي المخطئة ويجب عليه أن يحتضن أبناءه ولا يهملهم ويعاقبهم على طلاقه من أمهم وكذلك على المرأة أن تراعي تلك الأمور مع أبنائها وأن تكون حريصة أن لا يؤثر طلاقها سلبياً على أبنائها.

 

رأي الدين

 

  • يوضح الأستاذ الدكتور “جابر علي مهران” أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة أسيوط أن السبب الوحيد المقبول للطلاق هو عندما تتسع رقعة الخلاف بين الزوجين وتصبح الحياة بينهما غير مطاقة ولا يمكن التصالح بينهما وحتى لو تم التصالح فإنهما يعودان إلى ما كانا عليه من خلاف، أما غير ذلك فلا يمكن أن يكون سبباً للطلاق كأن تكون الزوجة لا تنجب مثلاً لأن الله هو الذى يمنح الذرية ويهب لمن يشاء ذكوراً ولمن يشاء إناثاً ويجعل من يشاء عقيماً خاصة وأن الزواج الثانى مباح فى هذه الأحوال.

وأضاف أنه يمكن الحد من ارتفاع نسب الطلاق فى المجتمع بإتباع الشريعة الإسلامية كما علمنا إياها رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى قال: “تنكح المرأة لأربع: لمالها وجمالها وحسبها ودينها، فأظفر بذات الدين تربت يداك”، فما ارتفعت نسبة الطلاق فى المجتمع إلا بسبب الزواج السريع غير القائم على أي أسس دينية.

  • ويضيف الأستاذ الدكتور “عبد الرحمن عبد القادر” أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة أسيوط أن الزوج ليس مطالباً أن يبين السبب الذى دعاه لتطليق زوجته وذلك حرصاً على أسرار الأسر فربما يكون السبب الذى دعاه للطلاق يضر بسمعة الزوجة ولكن هذا لا يمنع أن الطلاق هو أبغض الحلال إلى الله حيث يترتب عليه تشريد الأبناء وتفريق الأسرة ولذلك فالطلاق في الإسلام هو أخر الحلول المتاحة للزوج إذا أستحالت العشرة بينه وبين زوجته ويكون بقاء الزوجية أضر من إنهائها.

وعلى الزوج المسلم ألا يلجأ إلى الطلاق ما دامت الحياة الزوجية قائمة فى إنسجام ووفاق ومحاولة التغلب على أسباب الخلاف، وكل من الطرفين مطالب بالمعاشرة الحسنة للطرف الآخر، وتعود ارتفاع نسب الطلاق فى الآونة الأخيرة إلى أسباب عديدة منها الأسباب الاقتصادية حيث تزيد مطالب المرأة المادية فى بعض الأحيان عن إمكانيات زوجها مع تدني مستويات دخل الأسرة وأيضاً ما جد على الساحة من تبرج فى المظهر فيعتبر الزوج أن زوجته تقصر فى حقه بعد أن يرى الجميلات المتبرجات فى الشارع على الرغم من أنهن يكن فى منازلهن مثل زوجته فقد عكسوا ما طالبهن به الشرع الذى وجههن إلى التزين بشتى أنواع الزينة لأزواجهن فى المنزل والاحتشام والحجاب خارجه.

وللقضاء على ارتفاع نسب الطلاق فى المجتمع يجب أن نتمسك بأهداب الدين وتعاليم الشرع فيعرف الزوج حقوق زوجته ويؤديها كاملة غير منقوصة وكذلك المرأة فإذا فعلنا ذلك قلت نسبة الطلاق فى المجتمع كما كانت قديماً.

 

الأجهزة الالكترونية بين الاستخدام والأضرار الصحية

 

تحقيق: سارة الليثي

أصبح استخدام الأجهزة الالكترونية بأنواعها المختلفة يتم على نطاق واسع ومن قبل كافة الفئات العمرية وهو ما ينتج عنه العديد من العادات والأضرار التي تلحق بمستخدميها وهو مايدفع للتساؤل عن عادات إستخدام تلك الأجهزة الإلكترونية والأضرار الجسدية والنفسية الناتجة عن استخدامها؟ وللإجابة على تلك التساؤلات كان لنا التحقيق التالي…”

  • مستخدمى الأجهزة الالكترونية: نشعر بصداع وزغللة فى العيون بعد استخدام الأجهزة الالكترونية.
  • الأطباء: الأجهزة الالكترونية تضر الجهاز العصبى.
  • علماء النفس: الأجهزة الالكترونية تنمى العزلة الاجتماعية عند الأفراد.

رأى مستخدمى الأجهزة الالكترونية

  • تقول “تيسير مصطفى شوقى”- طالبة جامعية-: أنها تستخدم العديد من الأجهزة الالكترونية كالموبايل والتلفزيون والكمبيوتر لفترات طويلة يومياً، وأحياناً كثيرة تشعر بآلام الصداع، وآلام فى العين بعد استخدامها.
  • وتضيف “راندا حلمى”- ربة منزل-: أنها تستخدم الموبايل والكمبيوتر طوال اليوم تقريباً، وتشعر أحياناً بالصداع الشديد جراء هذا الاستخدام.
  • بينما يؤكد “محمد خالد”- طالب بكلية الهندسة-: أنه يستخدم الموبايل والتلفزيون والكمبيوتر ولكن بفترات قليلة لا تتعدى الساعة يومياً، ولا يشعر بأى آلام بعد استخدامه لتلك الأجهزة الالكترونية.
  • ويضيف “عبد الرحمن محمد”- طالب ثانوي-: أنه يستخدم الكمبيوتر والتلفزيون ما يقرب من ساعتين أو ثلاثة يومياً ولكنه لا يشعر بأى أعراض ألم بعد ساعات الاستخدام تلك.
  • بينما تضيف “تقى ممدوح”- طالبة بكلية التجارة الانجليزية-: أنها تشعر بآلام فى عينيها بعد استخدام الأجهزة الألكترونية وهى الكمبيوتر والتلفزيون والموبايل والتى تستخدمها لمدة ثلاث ساعات يومياً فى المتوسط.
  • وتشير “أمل محمد”- موظفة بمركز التكنولوجيا بكلية الخدمة الاجتماعية-: أن الأجهزة الالكترونية التى تستخدمها هى الموبايل والكمبيوتر والتلفزيون وذلك حسب أوقات فراغها وتشعر أحياناً بالصداع وزغللة فى العين بعد مضى فترة طويلة على جلوسها.
  • وينوه “أحمد عبد الحفيظ”- مهندس مدني-: أنه يمضى أوقاتاً طويلة مع الألعاب الالكترونية لأنه يشعر بالمرح والمتعة معها، وتبعده عن الملل، ولكنه يشعر أن الوقت يضيع منه فى هذه الألعاب، وتضعف نظره وتفكيره.

رأى الطب

  • تقول الدكتورة “إيمان محمد حسين”- أستاذ الأمراض العصبية بطب أسيوط -:عملية التركيز الشديد أمام الأجهزة الالكترونية لها تأثير ضار على الجهاز العصبى للفرد، وطول فترة النظر للشاشة والقرب الشديد منها يؤدى إلى تدور العينان إلى الداخل وتقلص البؤبو (نى نى العين) داخلها مما يؤثر على عضلات العين والأعصاب الجمجمية (القحفية) التى تؤدى إلى أعراض تتراوح بين أحمرار العين والشعور بالحكة وازدياد الوهج وزيادة الحساسية للضوء الأمر الذى يتطلب مراعاة وضع شاشة حماية للعين أمام الجهاز.

وتضيف بأنه قد حذر بعض خبراء الصحة من تعود الأفراد على استخدام الأجهزة الالكترونية والإدمان عليها فربما تعرضهم إلى مخاطر إصابات قد تنتهى إلى إعاقتهم بشكل دائم وهناك آلاف الأشخاص يعانون بالفعل من مشاكل ومتاعب صحية ذات علاقة مباشرة باستخدام الأجهزة الالكترونية، ومنها إصابات الرقبة والظهر والأطراف، وذلك لاستخدام الأجهزة لفترات طويلة مع الجلوس بطريقة خاطئة.

  • ويضيف الدكتور “هاشم خليفة”- طبيب عظام-: أن الجلوس لفترات طويلة أمام الأجهزة الالكترونية المختلفة يسبب شد عضلى للفقرات العنقية وأسفل الظهر مما يسبب الآلام الشديدة للشخص، ولذلك فإن الجلسة الصحيحة هى أن يجلس الفرد وظهره مستقيم ورقبته مرفوعة كما يجب ألا تطول فترات الجلوس أمام الأجهزة الالكترونية عن الحد المعقول فلا يجلس الفرد أربع أو خمس ساعات متواصلة مثلاً، وإذا كان عمله يتطلب وقتاً طويلاً فعليه أن يأخذ راحة قصيرة كل فترة ويقوم ببعض التمرينات الرياضية البسيطة والتمشية فى أرجاء الغرفة.
  • ويؤكد الدكتور “عبد الحفيظ حسن”- طبيب أطفال-:أن الألعاب الالكترونية التى يمارسها الأطفال بعضها سلبى وبعضها إيجابى حيث أن ألعاب الأكشن والمغامرات تولد العنف، بينما هناك ألعاب أخرى تنمى العقل مثل ألعاب النرد وقوة الذاكرة، ويرى أن الألعاب الالكترونية لا تفيد الشباب أو الأطفال فى أى شئ سوى إثارة أعصابهم مما يجعلهم عصبيو المزاج وسهلوا الانفعال.

 

Untitled-1

 

ولعلماء النفس رأى

  • يقول الدكتور “رجب أحمد على”- أستاذ الصحة النفسية بجامعة أسيوط -: الأجهزة الالكترونية لها أضرار كثيرة، فالألعاب الالكترونية العنيفة التى يلعبها الأطفال تجعل منهم أشخاص عدوانيين، وتنمى فيهم حب الاقتتال وكذلك الألعاب التى تعتمد على سباق السيارات فمن الممكن أن يحاول الشباب تقليد الحركات التى يمارسونها على الأجهزة الالكترونية فى الواقع فيتسببون فى حوادث السيارات المروعة التى نسمع عنها كل يوم، كما أن الأجهزة الالكترونية بتقنياتها المتعددة تجذب الجمهور لأوقات طويلة مما ينمى لديهم العزلة الاجتماعية عن أسرهم والآخرين حتى يصلوا لمرحلة الإدمان وهى حالة منتشرة فى الدول المتقدمة حيث يقوم الأطباء النفسيين بمعالجة العديد من الشباب من إدمان الكمبيوتر، وهؤلاء الأشخاص الذين يتعاملون لفترات طويلة مع الأجهزة الالكترونية يصابون بالاضطرابات النفسية مثل القلق والتوتر.
  • ويضيف الأستاذ الدكتور “أحمد طنطاوى”- أستاذ علم النفس التربوى بجامعة أسيوط -: تؤثر الأجهزة الالكترونية على حياة الأفراد الاجتماعية حيث يصبحوا منطويين ولا يندمجوا مع الأشخاص الآخرين فى مجتمعهم حيث يقضون وقتاً كبيراً فى المنزل مع الآلة وبالتالى لا يتواصلون مع أفراد أسرهم.
  • بينما يؤكد الأستاذ الدكتور “إمام مصطفى حماد”- أستاذ علم النفس التربوى بجامعة أسيوط -: أن الجلوس لفترات طويلة أمام الأجهزة الالكترونية تجعل الفرد منعزل عن أسرته وعن أقرانه ولا يمارس الأنشطة الأخرى كالألعاب الرياضية والأنشطة الاجتماعية مما يؤثر على قدرته على التفاعل الاجتماعى وتكوين علاقات اجتماعية سواء مع أسرته أو مع الآخرين هذا بالإضافة إلى الألعاب الالكترونية العنيفة التى يلعبها الأطفال والشباب ويقضون أوقاتاً طويلة معها فهى تؤثر على نفسيتهم فهم دائماً يريدون أن يسبقوا ويضربوا ويغلبوا وهذه ليست السلوكيات التى نريد أن تربى عليها أولادنا فنحن نريد تربية شخصية سوية تتعامل بإيجابية مع المجتمع.

لين العظام عند الأطفال

الدكتور “كمال الدين حسين” في حوار:


لين العظام الغذائي أكثر الأنواع انتشاراً
أشعة الشمس سلاحك لحماية طفلك

حوار: سارة الليثي

الدكتور “كمال الدين حسين” في سطور


  • بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة أسيوط عام 1980م
  • دبلوم جراحة العظام من جامعة أسيوط عام 1987م.
  • عمل كطبيب مقيم لجراحة العظام في مستشفى أسيوط العام عام 1983، ثم مساعد أخصائي جراحة عظام عام 1987م، ثم أخصائي جراحة عظام عام 1988م، ثم كبير أخصائيين جراحة العظام عام 2002م، ثم استشارى جراحة العظام بمستشفى أسيوط العام منذ عام 2005م حتى الآن.
  • عضو جمعية جراحة العظام المصرية.
  • عضو اتحاد الأطباء العرب.
  • عضو الجمعية الطبية الإسلامية.
  • عضو جمعية العظام والروماتيزم والطب الطبيعي.
  • عضو جمعيتي “بلال بن رباح”، و”الأنصار” الخيريتين.

 

 

 

 

“أكد الدكتور”كمال الدين حسين أبو العلا” في حوارنا معه أن نقص فيتامين “د” في الطعام وعدم تعرض الطفل لأشعة الشمس تحت الحمراء هو أهم أسباب إصابة الطفل بمرض لين العظام، وأضاف أن من أعراض هذا المرض تقوس وتفلطح عظام الساقين والذراعين للطفل، وأشار إلى أن رعاية الأم أثناء الحمل هو أهم طرق الوقاية من هذا المرض… جاء ذلك وموضوعات أخرى فى حوارنا معه، وفيما يلى نص الحوار:”

 

 

 

  • ما هي أسباب لين العظام لدى الأطفال؟

يوجد أنواع مختلفة من مرض لين العظام عند الأطفال أهمها هو لين العظام الغذائي الناتج عن نقص فيتامين “د” في الطعام، وعدم تعرض الطفل لأشعة الشمس الباهتة (عند الغروب والشروق) والتي تساعد على تخليق فيتامين “د” تحت الجلد فى جسم الطفل الطبيعي والمعروف أن فيتامين “د” يساعد على امتصاص الكالسيوم والفسفور من الأمعاء.

 

 

  • كيف يكتشف الأبوين إصابة طفلهم بلين العظام ؟

يكتشف الآباء إصابة أطفالهم بلين العظام عند تأخر المشي، وظهور تقوس فى الساقين، وعدم السير بطريقة طبيعية كباقي الأطفال.

 

  • ما هى أعراض مرض لين العظام؟

 يظهر لين العظام عند الأطفال المصابين بعد بلوغ السنة الأولى من عمرهم، وعلامات ذلك كبر حجم الجمجمة، وتأخر التئام الفتحات فى عظام الرأس فى موعدها الطبيعي، ووجود السبحيات العظمية في الضلوع مما يؤدي إلى تشوه الصدر وهو ما يسمى بـ(صدر الحمامة)، وأيضاً تقوس وتفلطح العظام الطويلة عند الطفل، وهي عظام الذراعين والساقين.

 

  • كيف يتم تشخيص هذا المرض؟

التشخيص يكون غالباً إما بعمل الأشعة أو التحاليل المعملية لمتابعة الحالة والأشعة يظهر فيها تقوس العظام الطويلة وتفلطح النهايات العظمية لها وكذلك كبر حجم الجمجمة، أما التحاليل فهى تحليل الدم والذى يظهر فيه انخفاض فوسفات الدم بينما يكون مستوى الكالسيوم طبيعي على عكس ما يعتقده الناس من انخفاض مستوى الكالسيوم عند مرضى لين العظام وأيضاً يظهر فى التحاليل ارتفاع معدل الفوسفاتاز القاعدى Alba lime Phosphates، والذي يمكن متابعة تحسن الحالة بعد إعطاء العلاج من خلاله.

• ما هو العلاج المناسب للين العظام؟

 هناك بعض الأدوية المساعدة مثل فيتامين “د” وكذلك شراب الكالسيوم، وأيضاً تعريض الطفل لأشعة الشمس الخفيفة عند الغروب والشروق (الأشعة تحت الحمراء).

 

  • فى النهاية ما هى نصائحك للوقاية من هذا المرض؟

 الوقاية من هذا المرض تبدأ منذ بداية الحمل، فلابد من الاهتمام بمتابعة الأم أثناء الحمل، والتركيز على الحصول على الكميات الكافية من الكالسيوم وفيتامين “د” أثناء الحمل وتجنب الإرهاق للأم وأخذ بعض الأدوية المساعدة كالفيتامينات والحديد والكالسيوم وأكرر على أهمية تعريض الأطفال لأشعة الشمس عند الشروق والغروب، وكذلك عدم تكرار الحمل بدون مسافة زمنية بين كل طفل وأخر لا تقل عن سنتين بأى حال وهى مدة الرعاية الطبيعية لأى طفل.

 

جامع الملكة صفية… تحفة معمارية على أرض مصرية

 

كتبت: سارة الليثي

موقعه

يقع المسجد في حي الجبانية في ميدان يعرف الآن باسم الملكة صفية بشارع محمد علي بالدرب الأحمر، ويتبع منطقة آثار جنوب القاهرة .

سبب تسميته

  يقول الأستاذ الدكتور”مجدي علوان”- رئيس قسم الآثار بكلية الأداب جامعة أسيوط-: الملكة “صفية” هي زوجة السلطان “مراد الثالث” وقد كانت أسيرة أوروبية من أسرة بافو النبيلة في فينيسيا، وكان ابوها حاكماً على جزيرة كورفو. كانت في رحلة بحرية في سفينة مع بعض السيدات النبيلات في طريقها إلى والدها.. وتعرضت سفينتها لعملية قرصنة بحرية، وكانت وقتها فائقة الجمال ولا تزال في الرابعة عشرة من عمرها. واستقر بها الحال إلى أن بيعت والحقت بالقصر الملكي في استانبول..

   تقربت من السلطان مراد الثالث وأعتنقت الإسلام فتزوجها السلطان وفي 974هـ (1567م) ولدت له السلطان محمد خان الثالث. وقد تولى ولدها السلطان محمد خان السلطنة 1595م فزاد نفوذها ولعبت دورا في سياسة الدولة. وهي لم تحضر إلى مصر إطلاقاً ولكن أحد مماليكها يدعى “عثمان أغا” هو الذي أنشأ المسجد وأطلق عليه اسمها وكان ذلك عام 1011هـ. وعلى اللوحة التذكارية الثمينة الموجودة على الباب الأوسط للمسجد كتب عليها: “أنشأ هذا الجامع المبارك المعمور بذكر الله تعالى صاحبة الخيرات الدرة الشريفة والدة المرحوم مولانا السلطان محمد خان طاب ثراه على يد فخر الخواص المقربين مولانا إسماعيل أغا الناظر الشرعي على الوقف المذكور”.

بناءه

   يرتفع المسجد من الأرض نحو أربعة أمتار، ولذا يسمى “المسجد المعلق”، ويبلغ عدد درجات السلم المؤدية للمداخل الثلاثة بالمسجد 18 درجة تبدأ من أسفل بإتساع عظيم وتأخذ في الصغر عند الإرتفاع إلى المدخل وهي على شكل نصف دائرة. أما المسجد من الداخل فصمم على شكل مستطيل، وينقسم إلى قسمين: الأول عبارة عن صحن أوسط شبه مربع مكشوف و محاط بأربعة أروقة سقوفها على شكل أجزاء من كرة.. و للصحن ثلاثة أبواب يؤدي كل منها إلى ممر مغطى بقباب محمولة على أعمدة من حجر الجرانيت الصلب وهي من أندر القباب في مساجد العصر العثماني حيث يصل ارتفاعها إلى نحو 6,71 متر وبها شبابيك مغطاه بالرخام الملون..

     وفي الجانب الشرقي لمربع القبة يوجد المحراب وهو تجويف داخل مستطيل في الجدار، وإلى يمين المحراب يوجد المنبر وهو من الرخام المزخرف بزخارف هندسية ونباتية وإسلامية دقيقة التفاصيل، ومن الخارج توجد المئذنة وهي على الطراز العثماني بسيطة ومدببة الشكل يعلوها الهلال تشبه القلم الرصاص المبري ويكسوها الرصاص وهي قائمة عند الطرف الشرقي للجانب القبلي لصحن المسجد. ويضيف الأستاذ الدكتور “مجدي علوان”: أن تخطيط هذا المسجد من التخطيطات المهمة في مصر العثمانية، ويسمى تخطيط عثماني وافد أي أنه أتى من تركيا، وهو يمثل حلقة مهمة في تطور العمارة العثمانية في مصر، ويوجد نموذج آخر لهذا التخطيط وهو مسجد سليمان باشا الخادم بقلعة الجبل في القاهرة.

   وهذا المسجد ليس به قبر حيث لم تدفن به الملكة صفية، وإنما هو يحمل اسمها فقط، بينما دفنت الملكة صفية في تركيا.

الأهمية التاريخية

   يعتبر هذا المسجد ثالث المساجد العثمانية في مصر بعد جامع سليمان باشا في القلعة وسنان باشا ببولاق. ويقول الدكتور “علي حسن عبد الله” مدرس الآثار و الحضارة الإسلامية بقسم الآثار كلية الأداب جامعة أسيوط: أن الأهمية التاريخية للمسجد تنبع من كون المسجد منسوب لسيدة (الملكة صفية)، وهذا يبرز دور المرأة في الحضارة الإسلامية وخدمة المجتمع وإقامة المنشآت في العصر العثماني.