خير أمة

كثير منا يتباهى بهذه الآية: “كنتم خير أمة أخرجت للناس” ويرى أن بفضل هذه الآية أصبح ذو فضل على باقي الأديان والأجناس، ولا يعبأ بتكملة الآية، ولكن كلام الله لا يؤخذ بعضه ويترك بعضه فكلام الله لا يتجزأ ونص الآية يقول: “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر” هذه هي الآية كاملة مشروطة بـ #الأمر_بالمعروف_والنهي_عن_المنكر اللذان حددهما الله في محكم آياته فإذا تنازلنا عنهما ولم نؤدي حقهما فقدنا عنصر الخيرية ذاك.
وقد أصبح عامة المسلمين للأسف يعتنقون مذهب#الأنامالية ولا يعنيهم سوى أنفسهم فلا يأمرون بمعروف ولا ينهون عن منكر يروه! ونتيجة لذلك فقدنا عنصر الخيرية ولم نعد خير أمة وتقدمت علينا باقي الأمم بعلمها وتطورها ونهضتها وظللنا نحن نجتر أمجاد الماضي ونعيش عليها ونفتخر بها دون أن نفعل شيئاً لحاضرنا ومستقبلنا، وننتظر النصر والمجد من الله وكأنه منحة يمنحها الله لنا دون جهد لمجرد أننا مسلمون ولا نفعل أي شيء لإسلامنا ذاك ولا نحاول نصرته أو تحقيق الرفعة والمجد له بأي شيء!
ألم يأن الأوان يا مسلمون أن نفعل شيئاً لديننا ورفعة وطننا ونهضة أمتنا؟؟؟؟!!

سارة الليثي

الإعلانات