تعدد الزوجات

جاء الإسلام وتعدد الزواج متفش بين الناس دون قيد أو شرط، نساءً ورجالاً، فعن عائشةُ أنَّ النِّكاحَ كانَ في الجاهليَّةِ على أربعةِ أنحاءٍ فكانَ منها نكاحُ النَّاسِ اليومَ يخطبُ الرَّجلُ إلى الرَّجلِ وليَّتَهُ فيُصدِقُها ثمَّ ينكحُها ونكاحٌ آخرُ كانَ الرَّجلُ يقولُ لامرأتِهِ إذا طهُرَت من طمثِها أرسلي إلى فلانٍ فاستبضعي منهُ ويعتزلُها زوجُها ولا يمسُّها أبدًا حتَّى يتبيَّنَ حملُها من ذلكَ الرَّجلِ الَّذي تستبضعُ منهُ فإذا تبيَّنَ حملُها أصابَها زوجُها إن أحبَّ وإنَّما يفعلُ ذلكَ رغبةً في نجابةِ الولدِ فكانَ هذا النِّكاحُ يسمَّى نكاحَ الاستبضاعِ ونكاحٌ آخرُ يجتمعُ الرَّهطُ دونَ العشرةِ فيدخلونَ على المرأةِ كلُّهم يصيبُها فإذا حملت ووضعت ومرَّ ليالٍ بعدَ أن تضعَ حملَها أرسلت إليهم فلم يستطع رجلٌ منهم أن يمتنِعَ حتَّى يجتمعوا عندَها فتقولُ لهم قد عرفتُمُ الَّذي كانَ من أمرِكم وقد ولدتُ وهوَ ابنُكَ يا فلانُ فتسمِّي من أحبَّت منهم باسمِهِ فيَلحقُ بهِ ولدُها ونكاحٌ رابعٌ يجتمعُ النَّاسُ الكثيرُ فيدخلونَ على المرأةِ لا تمتنعُ مِمَّن جاءها وهنَّ البغايا كنَّ ينصبنَ على أبوابِهنَّ راياتٍ يكنَّ علمًا لمن أرادهنَّ دخلَ عليهنَّ فإذا حملت فوضعت حملَها جمعوا لها ودعوا لهمُ القافةَ ثمَّ ألحقوا ولدَها بالَّذي يرونَ فالتاطهُ ودُعيَ ابنَهُ لا يمتنعُ من ذلكَ فلمَّا بعثَ اللَّهُ محمَّدًا صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ هدمَ نكاحَ أهلِ الجاهليَّةِ كلَّهُ إلَّا نكاحَ أهلِ الإسلامِ اليومَ، صحيح البخاري
وفي بعض ثقافات الشعوب الأخرى كان الزواج ينعقد للمرأة من عدة رجال في وقت واحد، كما ينعقد للرجل من عدة نساء بلا حد أو عدد معين، حتى جاء الإسلام؛ فحرم زواج المرأة من عدة رجال في وقت واحد حفاظاً على الأنساب، وقيد تعدد زواج الرجل بحد أعلى أربع نساء، بشرط القدرة على العدل بينهن، والاقتدار على القيام بواجبهن جميعاً على حد سواء، سواء ذلك مادياً أو معنوياً ونفسياً واجتماعياً، وعدم اضرار الرجل بنفسه أو زوجاته أو أبناءه؛ فإن خاف شيئاً من ذلك، وأحس من نفسه عدم القدرة على العدل والنهوض بهذه الأعباء؛ فيحرم عليه أن يتزوج بأكثر من واحدة,
وقد قال الله تعالى في سورة النساء: {وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ}
فإذا أمعنا النظر وجدنا أن العدل بين النساء أمر يصعب على الرجل ولن يستطيعه إذا زاد العدد؛ فتكون النتيجة تحبيباً وترغيباً في اغلاق باب التعدد، على أن هناك بعض الحالات التي قد يكون التعدد فيها ضرورة ويقبله كل الأطراف، كأن تكون الزوجة عقيم أو مصابة بمرض عضال يمنع من إقامة العلاقة الزوجية، وهي تحب زوجها وتريد البقاء معه، وترضى أن يتزوج زوجها من أخرى معها عوضاً عن أن يطلقها ليحظى بالذرية أو بعلاقة زوجية تعفه عن الحرام، وإن كان هناك بعض النساء من لا يقبلن ذلك إلا أنه ليس من العدل في شيء إجبار من ترضى بهذا الوضع على الطلاق لمنع التعدد، كما أن من لا تقبل هذا الوضع من حقها الحصول على الطلاق، ولكن لا يمكن إجبار الرجل أيضاً بأي حال من الأحوال أن يتنازل عن رغبته في الذرية أو حاجاته الجنسية لأجلها، فإن فعل ذلك من نفسه حباً لها فهو وشأنه، ولكن ليس من العدل في شيء اجباره على الرضا بذلك ونبذ الطلاق أو زواجه من أخرى، كما لو أن الوضع معكوساً فمن حق المرأة الحصول على الطلاق لتنعم بالذرية أو العلاقة الزوجية ممن يستطيع القيام بها.
وعلى هذا فإن التعدد مسموح به في الإسلام لحل أوضاع اجتماعية قائمة بالفعل مع عدم ظلم أي من أطرافها، ولكن لا يُفهم من ذلك أن شريعة الإسلام أساسها التعدد، بل إن شريعة الإسلام أساسها تقنين التعدد.

لا تنسوا قراءة #سورة_الكهف فهي نور بين الجمعتين

كل يوم حديث (14) | رمضان كريم | عن سورة الكهف | جمعة مباركة

#كل_يوم_حديث #سورة_الكهف فيديو على قناتي في اليوتيوب ومدونتي الشخصية

في انتظار تعليقاتكم ومناقشاتكم المثمرة في خانة التعليقات أسفل الفيديو على القناة وفي المدونة

كما يسعدني اشتراككم بالقناة من خلال رابط الاشتراك على القناة أعلى الفيديو وتفعيل زر الجرس وكذلك متابعة المدونة من خلال رابط المتتابعة بها ليصلكم كل جديد

#جمعة_مباركة #جمعة_طيبة

#رمضان_كريم #رمضان_مبارك

كل عام وأنتم بخير

#عن_الحياة_نتحدث #عن_الدين

#سارة_الليثي

المصدر: كل يوم حديث (14) | رمضان كريم | عن سورة الكهف | جمعة مباركة

كل يوم حديث (7) | غسل الجمعة | جمعة مباركة

#كل_يوم_حديث #غسل_الجمعة فيديو على قناتي على اليوتيوب ومدونتي الشخصية

في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات أسفل الفيديو بالقناة وعلى المدونة

كما يسعدني اشتراككم بالقناة من خلال رابط الاشتراك أسفل الفيديو وتفعيل زر الجرس وكذلك متابعة المدونة من خلال رابط المتابعة بها ليصلكم كل جديد

ولا تنسوا قراءة #سورة_الكهف فهي نور بين الجمعتين

#جمعة_مباركة #جمعة_طيبة

#عن_الحياة_نتحدث #عن_الدين

#سارة_الليثي

المصدر: كل يوم حديث (7) | غسل الجمعة | جمعة مباركة

سورة الكهف نور الجمعة

 

سورة الكهف هي من السور المكية التي نزلت في مكة المكرمة، وسميت بهذا الاسم لتناولها قصة أصحاب الكهف، وقد نزلت لاجابة قريش عن أسئلتهم التي أخذوها عن أحبار اليهود، فعن “ابن عباس” (رضي الله عنه) قال: “بعثت قريش “النضر بن الحارث” و”عقبة بن أبي معيط” إلى أحبار يهود بالمدينة، فقالوا لهم: سلوهم عن محمد وصفوا لهم صفته وأخبروهم بقوله، فإنهم أهل الكتاب الأول، وعندهم علم ما ليس عندنا من علم الأنبياء، فخرجا حتى قدما المدينة.

فسألوا أحبار يهود عن رسول الله ووصفوا لهم أمره وبعض قوله، وقالا: إنكم أهل التوراة، وقد جئناكم لتخبرونا عن صاحبنا هذا، فقالوا لهم: سلوه عن ثلاث نأمركم بهن، فإن أخبركم بهن فهو نبي مرسل، وإن لم يفعل فالرجل متقول، فروا فيه رأيكم. سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول ما كان من أمرهم، فإنهم قد كان لهم شأن عجيب. وسلوه عن رجل طواف بلغ مشارق الأرض ومغاربها، ما كان نبؤه؟ وسلوه عن الروح ما هو؟

فإن أخبركم بذلك، فهو نبي فاتبعوه، وإن لم يخبركم فإنه رجل متقول، فاصنعوا في أمره ما بدا لكم، فأقبل النضر وعقبة حتى قدما على قريش، فقالا: يا معشر قريش قد جئناكم بفصل ما بينكم وبين محمد، قد أمرنا أحبار يهود أن نسأله عن أمور، فأخبروهم بها، فجاءوا إلى رسول الله فقالوا: يا محمد أخبرنا، فسألوه عما أمروهم به، فقال لهم رسول الله : أخبركم غدا عما سألتم عنه ولم يستثن، فانصرفوا عنه، ومكث رسول الله خمس عشرة ليلة لا يحدث الله له في ذلك وحيا، ولا يأتيه جبريل عليه السلام.

حتى أرجف أهل مكة وقالوا: وعدنا محمد غدا واليوم خمس عشرة ليلة، وقد أصبحنا فيها ولا يخبرنا بشيء عما سألناه، وحتى أحزن رسول الله مكث الوحي عنه، وشق عليه ما يتكلم به أهل مكة، ثم جاءه جبريل عليه السلام من الله عز وجل بسورة أصحاب الكهف، فيها معاتبته إياه على حزنه عليهم وخبر ما سألوه عنه من أمر الفتية والرجل الطواف، وقول الله عز وجل: {يَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ}، إلى آخر الآيات”، ولسورة الكهف أفضال عظيمة لقارئها وحافظها.

فقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف، عصم من الدجال” رواه مسلم، وفي حديث آخر: “من قرأ سورة الكهف كما نزلت كانت له نوراً يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه ومن توضأ ثم قال سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم طبع بطابع فلم يكسر إلى يوم القيامة” رواه الألباني.

أما عن فضل قرائتها يوم الجمعة فقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين” رواه الألباني، وفي حديث آخر: “من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء، يضيء له يوم القيامة. وغفر له ما بين الجمعتين” وفي رواية آخرى للألباني عن “أبي سعيد الخدري”: “من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة –وفي رواية أخرى ليلة الجمعة- أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق”.