جولة في الكتب: رحلة الدم (رواية)

لـ/ إبراهيم عيسى

      ألا لعنة الله على السياسة والحكم والسلطة، اغر أي انسان بالسلطة والنفوذ والمال لينطلق عابثاً في ربوع الكون يقتل ويسفك الدماء، ولن يعدم أن يجد تبريراً دينياً يحل له ما يقوم به من سفك للدماء واعلاء له بأنه جهاد في سبيل الله وقتل لأعداء الله، أذو النورين عدو الله؟! وأنتم يا شراذم الأمم من ستنصرون الله؟! آفة عثمان أنه لم يرد أن تراق الدماء بسببه فكان دمه هو الذي أريق ومن يومها ونحن نريق دماء بعضنا البعض في سبيل السلطة والسياسة مدعين أنها لله وفي سبيل الله!!

     أذكر أنني قرأت كتاباً صغيراً عن سيرة “عثمان بن عفان” لا أذكر من كاتبه ولا أذكر عنوانه بالظبط، كان ذلك في أوائل سني مراهقتي، بكيت بكاءاً مراً عندما وصلت لنهايته التي تضمنت مقتله على أيدي من ادعوا أنهم مسلمين وأنهم ينصرون الدين، من يومها و”عثمان بن عفان” أقرب الصحابة إلى قلبي، كان بمقدوره أن يحرض أصحابه ومناصريه أن يزودوا عنه بالسلاح ويقتلوا منهم كما يشاءوا ولكنه أبى، آثر إن كان ولا بد من اراقة الدماء فليكن دمه هو.

    لم يشأ أن يقابل الله ويديه ملطخة بدماء قد تكون أريقت ظلماً، قد يكون صاحبها مسلماً حقاً، وبنو أمية الذين كانوا سبباً في كره الناس له بظلمهم وعربدتهم في الأرض باسمه واستغلال رأفته بهم لقربتهم منه، لم يكتفوا بأنهم كانوا السبب في تلك الفتنة التي أفضت لقتله، بل انهم عاثوا في الأرض فساداً، فنافسوا “علي بن أبي طالب” ابن عم رسول الله على الحكم، وقتلوا من بعده أبناءه “الحسن” و”الحسين” أحفاد رسول الله سيدا شباب أهل الجنة؛ ليستأثروا بالحكم.

    فتحولت الخلافة الإسلامية منذاك لملك جاهلي يتوارثه الأبناء عن الآباء مدعين أنهم يطبقون شرع الله، وهم من الأساس بنوا حكمهم على باطل، “وما بني على باطل فهو باطل”، أعلم أنني ربما قد أكون استطردت في الحديث عن مشاعري ورأيي في الأحداث بشكل عام دون التطرق للرواية، ولكنها حقاً هيجت أشجاني حول هذه الفترة التي هي السبب في كل ضياع نعيشه اليوم، فهي السبب في إفساد السياسة للدين، حيث تجرد بنو أمية من كل ما يمت للدين بصلة ليفوزوا بسياستهم فألصقوا فسادها بالدين ولا زال الحكام على أثرهم يهتدون -أو يضلون-.

    تدور الرواية حول تلك الفترة، حيث تبدأ الأحداث بقتل “علي بن أبي طالب” على يد “عبد الرحمن بن ملجم”، ثم تعود بتقنية “الفلاش باك” لسرد الأحداث منذ عشرين عاماً مضت في فتح مصر حينما أرسل أمير المؤمنين “عمر بن الخطاب” “عبد الرحمن بن ملجم” لـ”عمرو بن العاص” ليقرأ القرآن للجنود، تمضي الرواية في نصفها الأول بين ربوع مصر، يصور “إبراهيم عيسى” شخصية “عبد الرحمن بن ملجم” أنه ذلك الحافظ للقرآن لكن لا يعي منه شيئاً.

    فـ”عبد الرحمن بن ملجم” يحفظ القرآن دون أن يسأل، لا يهتم لمعنى الآية أو المقصود بها، بل يتعجب إذا ما سأله أحد الأطفال الذين يحفظهم عن معنى آية أو كلمة، فقد أمضى عمراً مع “معاذ بن جبل” في خدمته يحفظ عنه القرآن دون أن يسأل، فلماذا يسأل؟! هو كلام الله وعليه أن يحفظه كما هو وفقط، لم يرى رسول الله في حياته ولا أخذ عنه حديثاً، لذا كان ينظر لصحابة رسول الله بشيء من التقديس والإجلال.

      تلك النظرة القدسية كانت سبباً في عذابه الأبدي، فهو نسى أنهم بشر، فإذا به يصدم عندما يراهم بشراً كباقي البشر يخطئون كما يصيبون، ولأنه يعتقد أن الصحابة غير باقي البشر، وأن صحبة رسول الله ترتقي بالانسان عن انسانيته وهي كفيلة أن تجعله ملاكاً لا يخطىء، فإذا ما أخطأ كالبشر فهذا كان كفيلاً لديه لأن يسقط من نظره فيراه منافقاً يضمر الكفر على الإسلام، وهذا ما حدث له نحو “عثمان بن عفان” فقد حمله أخطاء ولاته فكفرهم وكفره معهم.

     النصف الثاني من الرواية كان في المدينة المنورة، مقر الخلافة، حيث تجمع العصاة من أقطار الدولة الإسلامية مزمعين خلع “عثمان بن عفان” عن كرسي الخلافة، رفض الإذعان لهم فانتهى الأمر بهم أن قتلوه ومثلوا بجثته، لم أقرأ من قبل ذاك الجزء الأخير عن دفنه، وهل حقاً وصل بهم الأمر أن رفضوا دفنه في مقابر المسلمين فدفن في مقابر اليهود؟! ولم لا يصل وهل بعد القتل والتمثيل بالجثث من ذنب؟! تنتهي الرواية بمبايعة “علي بن أبي طالب” خليفة للمسلمين وتوجسه من مبايعة “عبد الرحمن بن ملجم” وسحب يده رافضاً بيعته قائلاً: “إنا لله وإنا إليه راجعون”.

    لم تذكر الرواية تفاصيل ما حدث بين البيعة لـ”علي بن أبي طالب” وتغير “عبد الرحمن بن ملجم” ناحيته ليقتله، ويراه كافراً أيضاً كما ذكر في أول الرواية، من المفترض حسب ما ذكر على غلاف الرواية أنها الجزء الأول من سلسلة معنونة بـ”القتلة الأوائل”؛ فهل سيكون هذا هو الجزء الثاني؟ فلننتظر.

الإعلانات

الفرزدق شاعر النقائض

 

   هو “همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية الدارمي التميمي” والفرزدق لقب أطلق عليه لجهامة وجهه وغلظته ومعناها الرغيف، وكنيته أبو فراس. ولد بالبصرة في أواخر خلافة “عمر بن الخطاب” رضي الله عنه في سنة عشرين هجرياً تقريباً ونشأ بباديتها لقبيلة بني تميم، وكانت البصرة وقتها مسرحاً لكثير من الأحداث والحركات السياسية كما كانت تموج بالعلم والفكر والأدب والشعر، وكان أبوه وأجداده في ذروة الشرف والسيادة، وقد اشتهر جده “صعصعة” بأنه كان ممن فدى الموءودات في الجاهلية، ونهى عن قتلهن، وأنه أحد الذين أتوا النبي صلى الله عليه وسلم في وفد تميم للدخول في الإسلام.

    وقد نبغ الفرزدق في الشعر منذ صغره، فيقول عن نفسه: “كنت أهاجي شعراء قومي وأنا غلام”، فقد ورث الشعر عن جده “صعصعة” وأيضاً كان خاله الشاعر “العلاء بن قرظة”، وكان الفرزدق رحالاً ينتقل من موضع لآخر، ويكره الاقامة الطويلة بمحل، فتنقل ما بين البصرة والكوفة والمدينة وأرض البلقاء بالشام، وكانت أخلاقه تتسم بالعصبية والغلظة وكان حاد اللسان محباً للخصومات، وأكبر دليل على ذلك هو المعركة الهجائية التي دارت بينه وبين “جرير” و”الأخطل” مما جعله يحشد لها كل طاقاته الشعرية.

    وقد استمر الهجاء بين جرير والفرزدق أربعين عاماً حتى توفي الفرزدق ورثاه جرير، ويقال أن جرير والفرزدق كانا صديقين حميمين إلا في الشعر، فكان الناس يرونهم يمشون في الأسواق مع بعضهم البعض ولكن عندما يأتي الشعر فكل منهم له طريقته وعداوته للآخر. كما كان الفرزدق أيضاً محباً للحياة ومتعها.. وقد تزوج كثيراً، وتوفي في نهاية المطاف بالبصرة سنة 114 هـ الموافق 732م عن عمر يناهز 72 عاماً بعد أن خلد في التاريخ ديواناً شعرياً ضخماً.

       عد اللغويون ديوان الفرزدق الشعري أحد مصادر اللغة، ومن هنا دارت أشعاره في كتب اللغويين والنحاة حتى قالوا: “لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث العربية”، ومن نماذج شعره أن قدم الخليفة الأموي “هشام بن عبد الملك بن مروان” للحج برفقة حاشيته وقد كان معهم الفرزدق وكان البيت الحرام مكتظاً بالحجيج في تلك السنة ولم يفسح له المجال للطواف فجلب له متكأ ينتظر دوره وعندما قدم الامام “زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب” انشقت له صفوف الناس حتى ادرك الحجر الأسود.

   ثارت حفيظة “هشام بن عبد الملك” عندما رأى هذا واغاظه ما فعله الحجيج لعلي بن الحسين فسأل هشام بن عبد الملك من هَذا؟ فأجابه الفرزدق هذه القصيدة وهي من اروع ماقاله الفرزدق:

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته *** والبيت يعرفه والحل والحرم
هذا ابن خير عباد الله كلهم *** هذا التقي النقي الطاهر العلم
إذا رأته قريش قال قائلها: *** إلى مكارم هذا ينتهي الكرم
ينمى إلى ذروة العز التي قصرت *** عن نيلها عرب الإسلام والعجم
يكاد يمسكه عرفان راحته *** ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم 
يغضي حياء ويغضى من مهابته *** فما يكلم الاّ حين يبتسم
من جده دان فضل الأنبياء له *** وفضل أمته دانت له الأمم
ينشق نور الهدى عن نور غرته *** كالشمس ينجاب عن اشراقها الظلم
مشتقة من رسول الله نبعته *** طابت عناصره والخيم والشيم
هذا ابن فاطمة ان كنت جاهله *** بجدّه أنبياء الله قد ختموا
الله شرفه قدماً وفضله *** جرى بذاك له في لوحه القلم
فليس قولك: من هذا؟ بضائره *** العرب تعرف من أنكرت والعجم
كلتا يديه غياث عمّ نفعهما *** يستوكفان ولا يعروهما العدم
سهل الخليقة لا تخشى بوادره *** يزينه اثنان: حسن الخلق والكرم
حمال أثقال أقوام إذا فدحوا *** حلو الشمائل تجلو عنده نعم
لا يخلف الوعد ميمون نقيبته *** رحب الفناء أريب حين يعتزم
ما قال لا قطّ الاّ في تشهده *** لولا التشهد كانت لاؤه نعم
عمّ البرية بالإحسان فانقلعت *** عنه الغيابة والاملاق والعدم
من معشر حبّهم دين، وبغضهم *** كفر وقربهم منجى ومعتصم
ان عد أهل التقى كانوا أئمتهم *** أو قيل: من خير أهل الأرض قيل هم
لا يستطيع جواد بعد غايتهم *** ولا يدانيهم قوم وان كرموا
هم الغيوث إذا ما أزمة أزمت *** والأسد أسد الشرى والبأس محتدم
لا ينقص العسر بسطاً من اكفهم *** سيّان ذلك ان أثروا وان عدموا
يستدفع السوء والبلوى بحبهم *** يستزاد به الإحسان والنعم
مقدم بعد ذكر الله ذكرهم *** في كل بدء ومختوم به الكلم
يأبي لهم أن يحل الذم ساحتهم *** خير كريم وأيد بالندى هضم
أي الخلائق ليست في رقابهم *** لأوّلية هذا أوله نعم 
من يعرف الله يعرف أوّلية ذا *** والدين من بيت هذا ناله الأمم

وليال عشر

كتبت: سارة الليثي

    تهل علينا هذه الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة والتي أقسم بهم الله عز وجل في كتابه الكريم تكريماً لهم وإبرازاً لفضلهم حيث قال الله تعالى في سورة الفجر: “والفجر* وليال عشر* والشفع والوتر* والليل إذا يسر* هل في ذلك قسم لذي حجر”، وقد أكد المفسرين وعلى رأسهم “ابن كثير” في تفسيره للقرآن الكريم أن الليال العشر المقصودين في هذه الآيات هم العشر الأوائل من ذي الحجة، وعن “جابر” رضي الله عنه في تفسير هذه الآيات عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: “إن العشر عشر الأضحى، والوتر يوم عرفة، والشفع يوم النحر” رواه أحمد.

    وقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في فضل العبادة والذكر في هذه الأيام المباركة قوله: “ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟! قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بماله ونفسه ثم لم يرجع من ذلك بشيء” حديث متفق عليه، وقد يكون ذلك الفضل العظيم لأن في هذه الأيام تجتمع أركان الاسلام كافة، فهن أيام اداء فريضة الحج.

     وفي تلك الأيام يستحب الصيام، ويفرض ذبح الأضحية للحجيج ويسن لغيرهم وهو ما يدخل في باب الزكاة والصدقات، وبالطبع تقام فيهن الصلوات الخمس على أوقاتها ويستحب الاكثار من النوافل، وبذلك تكون قد اجتمعت أركان الاسلام الخمس في تلك الأيام المباركة وهي لا تجتمع أبداً في غيرهم، ومن السنن المهجورة في تلك الأيام هي الجهر بالتكبير والتهليل في الأسواق والتجمعات، فقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “ما من أيام أعظم ولا أحب إلى الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فاكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد” رواه أحمد.

    وقد كان سيدنا “علي بن أبي طالب” (رضي الله عنه) يخرج في تلك الأيام للأسواق مجاهراً بالتكبير والتحميد والتهليل فيحذو القوم حذوه، وإن الله ليمن علينا بتلك الأيام المباركة حتى نتدارك فيها ما قد وقع منا من ذنوب، فقد تكون قد قست قلوبنا وسهت وابتعدت عن الذكر والطاعات بعد انقضاء شهر رمضان الكريم فلا نلبث أن يمن الله علينا بأيام العشر الأوائل من ذي الحجة حتى نتدارك ما فاتنا ونشمر للطاعات ونعيد سيرتنا الأولى وإن أشقانا من تعرض له نفحات ربه فلا ينتبه لها ولا يغترف منها ما يعينه على نفسه وهواها.

   وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “إن لله في أيام الدهر نفحات؛ فتعرضوا لها، فلعل أحدكم أن تصيبه نفحة فلا يشقى بعدها أبداً” حديث صحيح، فنرجوا من الله أن تصيبنا نفحات تلك الأيام المباركة، ولكن لا ينالها سوى المجدون.