قهر متسلسل

استيقظ في الصباح الباكر متوجهاً إلى عمله، وصل متأخراً بعد أن عارك زحام الطرق، وبخه مديره على تأخره المعتاد على الرغم من أنه يعلم أن لا حيلة بيده وأن الذنب ليس ذنبه، كلفه بأشق الأعمال ولم يتهاون معه في أي هفوة، أمضى يوماً عصيباً في عمله ككل يوم.
عاد إلى منزله؛ فوجد زوجته منهكة من متابعة أطفاله طوال اليوم، وبخها لأنها لم تنهي اعداد الطعام بعد، على الرغم من أنه يعلم أن ابنهما الصغير كان مريضاً في الصباح وأن عليها أن تعتني به وبشقيقته الكبرى!
أثناء تناولهم للغداء سكب ابنهما الشوربة على ملابسه وعلى الأرضية، وبخته على الرغم من أنها تعلم أنه مريض ولا يقوى على التحكم بيده!
بعد أن أنهوا الغداء، دخل الطفل غرفته، فأقبلت قطته تتمسح في قدمه؛ فركلها بعيداً بقوة على الرغم من أنه يعلم أنها تداعبه!