اللاجئون الفلسطينيون أقدم وأطول واكبر مأساة إنسانية للاجئين فى القرن العشرين

بقلم: سارة الليثي

يمثل اللاجئون الفلسطينيون شعباً بأكمله تم طرده تحت وطأة الإرهاب المسلح، ثم اغتصبت ممتلكاته وأمواله، ومما يضاعف من بشاعة هذه القضية أنها حولت هؤلاء المواطنين من عرب فلسطين إلى لاجئين، وأولى موجات الهجرة الفلسطينية جرت تحت ضغط الإرهاب الصهيونى منذ العام 1947م، بعد أن أعلن قرار التقسيم فى نوفمبر 1947م، فكانت موجات الإرهاب الصهيونى تقتحم على العرب بيوتهم، وهكذا بدأ العرب ينزحون عن بيوتهم، وكان نزوح أهل فلسطين الجماعى موضع لوم لهم، فقد اعتبر من أسباب تيسير قيام الدولة اليهودية.

غير أنه من الناحية الفعلية فرار العرب من مواقع القتال والمذابح، أو هجرتهم من أرض انتزعت ملكيتها منهم لا يفقدهم من الناحية القانونية حقهم فى أملاكهم، وأراضيهم، وبلغت الهجرة قمتها بعد حرب 1948م، حيث بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين خلال تلك الفترة نحو 1.1 مليون مواطن فلسطينى، تشتتوا بين الدول العربية المجاورة، وأقيمت معسكرات لإيوائهم لحين يتم حل قضيتهم حلاً عادلاً فى ضوء الحقوق التى يكفلها القانون الدولى للاجئين السياسيين، وتنفيذاً لقرارات هيئة الأمم المتحدة، لكنها تجمدت بسبب عدم تنفيذ الكيان الصهيونى لهذه القرارات بتأييد من الولايات المتحدة الأمريكية.

وإمعاناً فى طمس الحقائق أعلنت إسرائيل أنها لم تطرد اللاجئين، بل هم الذين تركوا فلسطين بإرادتهم، وبناء على طلب زعمائهم الذين أرادوا أن يفسحوا الطريق لتقدم وزحف الجيوش العربية وإلقاء اليهود فى البحر، ولم تكتف إسرائيل بذلك بل عمدت إلى طرد ثلاثمائة ألف لاجئ جديد من الضفة الغربية بعد عدوانها فى الخامس من شهر يونيو سنة 1967م، واستولت على أملاكهم. فتضاعفت مشكلة اللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا هم أيضاً إلى الدول العربية المجاورة: الأردن وسوريا ولبنان.

 وتدخلت هيئات إغاثة دولية كثيرة، للإشراف على عودة جانب من هؤلاء اللاجئين إلى مدنهم وقراهم فى الضفة الغربية، لكن إسرائيل رفضت، بل وقامت بتنفيذ سياسة بناء المستوطنات الصهيونية فى الضفة الغربية والقطاع، لإسكان المستوطنين الصهاينة فيها. وتمسك اللاجئون الفلسطينيون بحقهم فى العودة إلى أرضهم، ورفضوا كل مشاريع توطينهم خارج أرضهم، والتى وصلت إلى 243 مشروعاً، ورغم أن الأمم المتحدة أصدرت أكثر من 110 قرارات بحق اللاجئين فى العودة، إلا أن أيا منها لم ينفذ بسبب إصرار الكيان الصهيونى على رفضها، وعدم جدية الدول الكبرى والمجتمع الدولى فى إجباره على ذلك.

 ويبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من الأرض المحتلة منذ عام 1948م، وحتى وقتنا هذا أكثر من خمسة ملايين، بالإضافة إلى ما يقرب من نحو مليون فلسطينى من أبناء الضفة والقطاع محرومون من حق العودة إلى أرضهم، وتمثل قضية اللاجئين الفلسطينيين أقدم وأطول واكبر مأساة إنسانية للاجئين فى القرن العشرين. وقد أقرت الأمم المتحدة فى إحدى وثائقها بأن ثمانية ألاف من المقدسيين قد فقدوا صفة “مقيم” فى القدس لمجرد أنهم أخفقوا فى إثبات وجودهم فى المدينة عندما كانت السلطات الإسرائيلية تقوم بإجراء تعداد للسكان عام 1967م.

 وتضيف الوثيقة أن الحصول على صفة “مقيم” لا يعنى التمتع تلقائياً بحقوق المواطنة أو حتى ضمان الإقامة المستمرة، كما أن الفلسطينيين الراغبين فى السفر إلى الخارج يمنحون تصاريح خروج سارية المفعول لمدة تتراوح بين عام وثلاث أعوام، ويتعرض هؤلاء المسافرون لخطر الحرمان من حق العودة إلى مدينتهم فيما لو أخفقوا فى تمديد التصاريح قبل نهاية صلاحيتها، وقد شهد عام 1996م حملة إسرائيلية واسعة النطاق من مصادرة لبطاقات الهوية الفلسطينية للمقدسيين الفلسطينيين الذين يحملون جوازات سفر غير إسرائيلية.

وقد استمرت سلطات الاحتلال فى الضغط على الفلسطينيين لطردهم من ديارهم، وحاولت الجامعة العربية متابعة الاتصالات التى تقوم بها البعثات السياسية لدى الدول التى يتم تهجير الفلسطينيين إليها لإقناعها بعدم إفساح المجال لمثل هذا التهجير، بإعادة من يجرى تهجيرهم من المواطنين الفلسطينيين إلى بلادهم بالإضافة إلى إجراء الاتصالات اللازمة بالمواطنين فى الداخل لتحذيرهم من عواقب هذا التهجير والضغط لدى وكالة الإغاثة لكى لا تساهم بأى شكل من الأشكال فى برنامج التهجير، وقد سعت الجامعة العربية لدى الدول الأجنبية بمنع إعطاء الفلسطينيين تأشيرات دخول إليها ما لم يكن لديهم تأشيرة عودة. وكذا التأكد من إيجاد الآليات الكفيلة لحل عادل لمشكلة اللاجئين مع رفض كافة المخططات التى ترمى إلى حل قضية اللاجئين الفلسطينيين بتوطينهم خارج فلسطين.

ولازالت مشكلة اللاجئين الفلسطينيين على طاولة المفاوضات بدون حل يتخذها الساسة والحكام كارت ضغط لا أكثر بدون سعي جاد لحلها ليدفع ثمن لعبة السياسة القذرة تلك مواطنين بؤساء حكم عليهم بالتشتت في دول مختلفة والبعد عن أهلهم وأرضهم، أقصى أحلامهم أن ينعموا يوماً بالعودة إليها وأن تضمهم أرضها وإن كانوا رفاتاً!

 

المصادر:

  1. إيمان محمد عبد المنعم عامر، الجامعة العربية ومشكلة اللاجئين (القاهرة – مجلة كلية الآداب – المجلد 6 – عدد 4 – وحدة النشر العلمى – كلية الآداب – جامعة القاهرة – 2000)
  2. محسن محمد سليمان صالح، فلسطين بلادنا الحبيبة (القاهرة – مؤسسة الفلاح للنشر والتوزيع – 2001)
  3. القدس، ، arobleagueonline.org/las/arabic/details-ar.jsp?art_id=174&level_id=50&page_no=2
  4. أيمن المهدى – سمير السيد، فى الملتقى العربى الدولى لحق عودة اللاجئين (القاهرة – جريدة الأهرام – عدد 44548 – مؤسسة الأهرام للنشر والتوزيع – 24 نوفمبر 2008)
الإعلانات

جيل الألعاب الإلكترونية… إلى أين ..!!

تحقيق: سارة الليثي

مي عبد الحفيظ

داليا عبد الحافظ

 

  • الأطباء: الألعاب الإلكترونية تضر الجهاز العصبى.
  • أساتذة الحاسبات والمعلومات: البرامج الإلكترونية الهادفة تنمى العقل.
  • أولياء الأمور: سلاح ذو حدين.
  • الأطفال والشباب: مسلية ومثيرة عن غيرها من الألعاب.

 

“انتشرت الألعاب الإلكترونية بأنواعها المختلفة بين الشباب، والأطفال فى الآونة الأخيرة بشكل كبير، وما ساهم فى هذا الانتشار وجود هذه الألعاب فى كل الأجهزة الإلكترونية، وخاصة الموبايل الذى يحمله الفرد طوال الوقت، فإلى أى مدى تستنزف هذه الألعاب أوقات الشباب؟ وما الذى يجذبهم إليها دون غيرها من الألعاب الهادفة والمفيدة حقاً؟ وما موقف أولياء الأمور من انجذاب أبناءهم إلى هذه الألعاب؟ وتمضية معظم وقتهم فيها؟ وما هدف المبرمجين أساساً من تصميم هذه الألعاب؟ وما تأثيرها على حياة الشباب النفسية والاجتماعية؟ وإلى أى مدى تؤثر هذه الألعاب على الصحة البدنية لمستخدميها؟ يجيب هذا التحقيق عن هذه التساؤلات“.

رأي الأطفال والشباب

  • يقول “مروان حسن” طالب ثانوي:أحب الألعاب الإلكترونية جداً، وأشعر معها بالمتعة الشديدة سواء كانت على الموبايل أو “البلاى ستيشن”، وأمضى معها ما يقرب من 4 ساعات يومياً، وخاصة فى الأجازات الدراسية حيث أدعو أصدقائى إلى منزلى، ونلعب معاً.
  • ويشترك معه فى الرأى “محمد خالد” طالب بكلية الهندسة: حيث يبرر حبه للألعاب الإلكترونية بأنها مسلية ومثيرة عن غيرها من الألعاب، ويقول أنه يلعبها بمعدل ست ساعات يومياً فى الأجازة، ولكن فى الدراسة يلعب ساعتين فقط فى يوم الأجازة الأسبوعية.
  • ويضيف “أحمد عبد الحفيظ” مهندس مدني: أحب الألعاب الإلكترونية، لأنها تعطينى المرح والمتعة وتبعدنى عن الملل، ولكنى أشعر أن الوقت يضيع منى فى هذه الألعاب وتضعف نظرى وتفكيرى.

ولأولياء الأمور رأي

  • يرى “عبد الحفيظ حسن” مدير عام إدارة المستشفيات الصحية بمركز أسيوط: أن الألعاب الإلكترونية بعضها سلبى وبعضها إيجابى حيث أن ألعاب الأكشن والمغامرات تولد العنف، بينما هناك ألعاب أخرى تنمي العقل، مثل: ألعاب النرد وقوة الذاكرة، ويرى إمكانية استفادة الشباب من وقتهم فى تعلم أشياء كثيرة تكون أكثر إفادة لهم لتزود معارفهم وثقافتهم حيث أن الألعاب الإلكترونية لا تفيد الشاب أو الطفل فى أي شيء سوى إثارة أعصابه، مما يجعله عصبي المزاج وسهل الانفعال.
  • ويقول “عبد الله الدكر” محامى: الألعاب الإلكترونية سيئة لدرجة كبيرة، وتسبب اضطرابات كثيرة، وتنمي العنف لدى الأبناء، وتضعف النظر، وتشوش العقل، وتجعلهم سلبيين فى علاقاتهم الاجتماعية.
  • وتضيف “راندا بدر” ربة منزل: أن الألعاب الإلكترونية مضرة على عقول الشباب وتضيع أوقاتهم، فلابد من تقنينها فى بعض أوقات الفراغ وليست كلها، ولكن المشكلة أنها تصبح إدمان فبمجرد أن يبدأ الفرد فى اللعبة ويكسب فيها وينتقل إلى المرحلة التالية يصبح من الصعب تركها وتصبح اللعبة شيقة للغاية، ولذلك من الأفضل ألا يبدأ الطفل أو الشاب التعلق بهذه الألعاب من البداية وشغل الوقت بما يفيد من الهوايات حتى لا يضر صحته وعينيه وعقله. ومن ناحيتي لا أسمح لأبني أن يتعلق بهذه الألعاب فى أوقات الدراسـة، وأحاول إقناعه باستثمار وقته فى الأجـازة فى القراءة أو عمل شيء مفيد، ولكنى لا أستطيع منعه تماماً من هذه الألعاب.
  • وتؤكد “إيمان عزت” موظفة بالجامعة: أن الألعاب الإلكترونية مضيعة للوقت خاصة في فترات الدراسة، وقد انحصر استخدام الأجهـزة الإلكترونية لدى الشـباب والأطـفال في الألعـاب الإلكترونية فقط، ولا يستخدموها كأدوات للعلم والثقافة، والعمر يتقدم بهم ولا يستفيدوا من الكمبيوتر بشكل إيجابي، وهذه الألعاب سلاح ذو حدين فهي تقضي على عملية الخوف من الكمبيوتر التى يمكن أن تتولد لدى الطفل، ولكن هناك من يستخدمها استخدام سيئ لا ينمي مدارك الطفل.

رأي المتخصصين

  • يقول الدكتور “مرغني حسن محمد” الأستاذ المساعد بقسم علوم الحاسب كلية الحاسبات والمعلومات: المبرمج أحياناً تكون له أهداف معينة من تصميم اللعبة، فالهدف من الألعاب الإلكترونية التسلية في أوقات الفراغ وليس مضيعة الوقت، وعلى المستخدم أن يقنن استخدامه، وهذه البرامج تنمي عقلية الأطفال وتزيل الحاجز النفسى لديهم من تعلم الكمبيوتر فيحبوه ويقبلوا على تعلم علوم الحاسب الآلى. ولكن هناك ألعاب لها تأثير نفسي سيئ يصيب الأطفال بالعنف وخاصة الذكور، ويكون هدفها تنمية العنف لدى الشباب حيث أنها ألعاب موجهة من الخارج، كما أنها تهدف إلى الربح بأقصى قدر مهما كانت النتائج.

 ولذا يجب على الآباء الانتباه للألعاب التى يشترونها لأبنائهم إذا ما كانت مناسبة لأعمارهم أم لا، وهل بها ما يتنافى مع الأخلاق والدين، وما يربون عليه أبناءهم أم لا؟، ولابد أن يكونا مدركين للمقصود من اللعبة.

  • ويضيف الدكتور “عبد الرحمن حيدر” مدرس علوم الحاسب بكلية الحاسبات والمعلومات، ومدير وحدة توكيد الجودة والاعتماد: الألعاب الإلكترونية هي مجال تجاري يسعى المبرمجون فيه إلى الربح، خاصة أنه مسلي للمستخدمين، فيخضع لسوق العرض والطلب كأي تجارة. ويمكن استخدام هذه الألعاب بشكل جيد إذا كانت تهدف لشيء أخر غير المكسب، مثل: التعليم، فهناك ألعاب تهدف إلى تعليم الأطفال الفرق بين الحروف واستخداماتها، وكذلك ألعاب تنمي المهارات، مثل: سرعة التفكير، ورد الفعل المناسب السريع، ودقة الملاحظة، وتقوية الذاكرة، وكذلك تنمية بعض المهارات الحرفية، وذلك بالاستفادة من علوم الواقع الافتراضي.

وبذلك يكون الهدف الرئيسي للمصمم هو تنمية المجتمع والفكر والإيجابية بحيث تحقق البرامج التعليمية والهادفة الربح لمصمميها.

 

رأى علماء النفس والاجتماع والتربية

  • تقول الدكتورة “إيمان عباس” أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب: الأطفال الصغار في مرحلة أربع أو خمس سنوات يمارسون الألعاب الإلكترونية ويستثمرون ذكائهم بشكل خطير جداً ويعرفون تقنيات الموبايل والانترنت بشكل جيد أكثر من الكبار، فبالتالي لا يستطيع أهلهم مراقبتهم، لأنهم لا يعلمون تفاصيل هذه الأجهزة كما يعلمها أبناءهم، ونتيجة لذلك يشاهد الأبناء ألعاب كلها عنف وضرب وأصوات رصاص وتحرض على الممارسات العنيفة، ويضيع الأبناء أوقاتهم فى أشياء غير مفيدة، وأيضاً تؤثر بالسلب على أعينهم وصحتهم كما يؤثر على حياتهم الاجتماعية فيصبحوا منطويين ولا يندمجوا مع رفقائهم في الواقع، حيث يقضون وقت كبير فى المنزل مع الآلة، وبالتالي لا يتواصلون مع أهلهم.
  • وتؤكد كذلك الدكتورة “عواطف محمد حسن” أستاذ متفرغ بقسم أصول التربية أن الجلوس فترات طويلة أمام الألعاب الإلكترونية تجعل الطفل منعزل عن أسرته وعن غيره من الأطفال، ولا يمارس الأنشطة الأخرى المناسبة لعمره كالألعاب الرياضية والأنشطة الاجتماعية، مما يؤثر على قدرته على التفاعل الاجتماعي وتكوين علاقات اجتماعية سواء مع أسرته أو مع الآخرين، كما أن هذه الألعاب العنيفة تؤثر على نفسية الطفل، فهو دائماً يريد أن يسبق ويضرب ويغلب، وهذه ليست السلوكيات التى نريد أن نربي عليها أولادنا فنحن نريد تربية شخصية سوية تتعامل بإيجابية مع المجتمع.

والحقيقة أننا نحتاج لدراسة بحثية عميقة على كل من يجلس لفترات طويلة أمام هذه الألعاب الإلكترونية، وربما تجبر نتائج هذا البحث الأهل على تقنين جلوس أبناءهم أمام هذه الألعاب حيث أن الأهل يتركون أبناءهم مع هذه الألعاب وخاصة فى الأجازة للتخلص من مشاكلهم وتجنب القلق عليهم عند خروجهم من المنزل.

  • ويضيف الدكتور “رجب أحمد على” أستاذ الصحة النفسية بكلية التربية أن هناك ألعاب الكترونية بها جانب تعليمي كالألعاب التعليمية أو الألعاب التى تقوي الذاكرة أو الألعاب الرياضية، مثل مباريات كرة القدم وغيرها، فيتعرف على أسس ونظم هذه الرياضات، ولكن يجب أيضاً أن لا تأخذ هذه الألعاب وقتاً طويلاً منه بحيث لا يستنفذ وقت فراغه كله فيها. أما ألعاب العنف فلا يحبذ أن يندمج فيها الأطفال حيث تجعل الطفل عدواني وتنمي فيه حب الاقتتال، وكذلك الألعاب التى تعتمد على سباق السيارات فمن الممكن أن يحاول الشباب تقليد الحركات التى يمارسونها على الأجهزة الإلكترونية فى الواقع، فيتسببون فى حوادث السيارات المروعة التى نسمع عنها كل يوم.

 ومهما كانت اللعبة مفيدة يجب ألا نترك الطفل وحده أوقات طويلة مع هذه الألعاب حتى لا تنمي لديه العزلة الاجتماعية عن أسرته والآخرين أو يصل لمرحلة الإدمان، وهو منتشر فى الدول المتقدمة حيث يأتوا بالأطباء النفسيين لمعالجة الناس من إدمان الكمبيوتر وهؤلاء الناس الذين يتعاملون لفترات طويلة مع الأجهزة الإلكترونية يصابون بالاضطرابات النفسية مثل القلق والتوتر.

 

رأى الطب

 

  • تقول الدكتورة “إيمان محمد حسين” أستاذ الأمراض العصبية بطب أسيوط أن عملية التركيز الشديد للطفل أمام الأجهزة الإلكترونية لها تأثير ضار على أعصابه التي لا تزال فى مرحلة النمو، كما أن عملية الشد العصبي التى يكون فيها لوقت طويل قد تلحق الضرر بجهازه العصبي، وطول فترة النظر للشاشة والقرب الشديد منها تؤدي إلى تدور العينان إلى الداخل وتقلص البؤبؤ (ني ني العين) داخلها مما يؤثر على عضلات العين والأعصاب الجمجمية (القحفية) التى تؤدي إلى أعراض تتراوح بين احمرار العين والشعور بالحكة وازدياد الوهج وزيادة الحساسية للضوء الأمر الذى يتطلب مراعاة وضع شاشة حماية للعين أمام الجهاز.

 وقد حذر بعض خبراء الصحة من أن تعود الأفراد على استخدام الأجهزة الإلكترونية والإدمان عليها سواء للتعلم أو للعب ربما يعرضهم إلى مخاطر إصابات قد تنتهى إلى إعاقتهم بشكل دائم، وهناك آلاف الأطفال يعانون بالفعل من مشاكل ومتاعب صحية ذات علاقة مباشرة باستخدام الأجهزة الإلكترونية ومنها إصابات الرقبة والظهر والأطراف وهذا العدد يرتفع عند البالغين لاستخدام الأجهزة لفترات طويلة مع الجلوس بطريقة خاطئة.

أحلام البنات في زمن القاضيات

واحدة تتمنى الحصول على وظيفة.. وأخرى تحلم بالعريس!
تحقيق: سارة الليثي
مع مرور الزمن تطورت الحياة، واختلفت العادات والتقاليد، وخرجت المرأة إلى العمل ومزاولة أنشطة الحياة المختلفة، ووصلت إلى مناصب قيادية عالية؛ فأصبحت وزيرة وقاضية ومأذونة، فهل كان لهذه التغيرات أثر على أحلام الفتيات وأمنياتهم أم أنها لا زالت تنحصر في الزواج والأمومة؟ التحقيق التالي يلقي الضوء على هذه الأحلام:

 

أنا مشهورة

تقول “مي عبد الحفيظ” موظفة بالجامعة وحاصلة على ليسانس آداب اعلام: أحلم أن أكون مذيعة مشهورة يتحدث عنها الناس، واقدم برامج مشهورة ومفيدة تخدم البلد وتقضي على الظواهر الفاسدة، وأيضاً أن أصبح صحفية مشهورة، مثل: أنيس منصور، ومحمد التابعي، وصلاح منتصر.

وتضيف “خلود عبد القادر” معيدة بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآداب: أحلم أن يكون لي مستقبل باهر في الحياة، وأكون مشهورة في مجال عملي، وأتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يهديني إلى الطريق الصواب طوال حياتي، وأن أفعل ما يفيد بلدي.

وتحلم “آية حمدي مصطفى” حاصلة على ليسانس آداب اجتماع أن تصبح سيدة مجتمع وسيدة أعمال مشهورة، ويحبها الناس حباً حقيقياً.

أحلام متكاملة

تقول “ولاء أحمد” محاسبة: اتمنى أن أربي أبنائي تربية حسنة يشهد لي بها بعد مماتي، وكذلك أستمر في عملي بالبنك حتى أصل إلى درجة المدير قبل بلوغي سن الخامسة والثلاثين.

وتضيف “علياء عبد القادر” موظفة بالمحكمة: أتمنى أن أحقق نجاحاً باهراً في وظيفتي، وأن أكون أسرة صالحة.
وتحلم “دينا عبد المنعم الجهيني” أخصائية اجتماعية بأحد المدارس الخاصة: أن تعمل بمجال الإعلام، وتحقق ذاتها فيه، وأن يكون شريك حياتها إنساناً ملتزماً ومحترماً ويستطيع احتوائها وتفهمها وتقدير رغبتها في الحرية.

وتقول “جهاد المصري” طالبة بكلية الزراعة قسم الأراضي: أحلم أن أتخرج من الكلية بتقدير عالي، وأحصل على وظيفة في تخصصي، وأنجح في عملي وأفيد المجتمع، ثم أكون أسرة صالحة وأنجب ذرية صالحة تنفع الأمة والمجتمع والإسلام.

أحلام مع الله

تقول “هبة علي” موظفة في شركة بترول: أحلم أن أكون نموذجاً صالحاً للمسلمات في كل شيء، وأحفظ القرآن الكريم كاملاً، كما أحلم بتكوين أسرة صالحة، ويكون من أولادي رجل يحرر القدس وبنت ترفع راية الحجاب.

وتضيف “هبة الله مصطفى” طالبة بكلية الحقوق: أتمنى أن ألتحق بمعهد إعداد الدعاة وأصبح داعية إسلامية وأنفع الإسلام والمجتمع، وأتزوج إنساناً صالحاً، أنجب منه فتى أربيه مثل الخلفاء الراشدين و”صلاح الدين الأيوبي”؛ حتى يحرر الأقصى ويعيده للمسلمين.

أحلام وطنية

تقول “تيسير مصطفى” موظفة علاقات عامة بالجامعة: أحلم أن أكون إنسانة ناجحة أخدم الناس والمجتمع، وأتمنى أن يسود السلام العالم، وتفعل الوحدة العربية، وأن أرى بلدي من البلاد المتقدمة.

وتضيف “زينب صالح” طالبة بقسم الإعلام بكلية الآداب: أتمنى أن أكون إنسانة مجتهدة في عملي، وأساعد الناس، وأغير سلبيات المجتمع، وأتمنى أن يحب الناس بعضهم بعضاً، ويحبوا عملهم ويخلصوا فيه، وأيضاً أحلم بتحرير كل الدول العربية والإسلامية، وأن يتقدم العرب ويلحقوا بالدول الغربية.

أحلم بفارس

تقول “أمنية حمدي” طالبة بقسم الاجتماع بكلية الآداب: أمنيتي أن يوفقني الله ويجمعني مع من يحبني ويصونني، وأعيش حياة كريمة بدون مشاكل مع فارس أحلامي.

المجتمع المصرى وهوس الموبايلات

تحقيق: سارة الليثي
في عصر التكنولوجيا تحول المجتمع المصري إلى مجتمع استهلاكي من الدرجة الأولى لهذه التكنولوجيا فهو لا ينتج منها شيئاً، ومن مظاهر ذلك الاستهلاك الجنوني هوس المجتمع بامتلاك الموبايلات، فنرى الشخص الواحد يمتلك أكثر من موبايل، ويغيره كل فترة عند ظهور النوع الأفضل حتى وإن كان لا يحتاج الكماليات التى يمتاز بها النوع الجديد … فما أسباب هذا الهوس بامتلاك الموبايلات؟ وإلى أى مدى يتحمل دخل المواطن المصري العادي نفقات مثل هذا الترف المبالغ فيه؟ أسئلة يجيب عنها التحقيق التالي:

  • الجمهور: نغير موبايلاتنا كل فترة من باب التجديد والترفيه فقط.
  • علماء النفس: الدافع لامتلاك أكثر من موبايل هو حب الظهور.
  • علماء الاقتصاد: يُنفق فى مصر ما يزيد عن 60 مليون جنية يومياً على الموبايلات والتدخين.

Untitled-1

 

رأى الجمهور

 

  • تقول “تيسير مصطفى شوقي” ليسانس آداب: امتلك موبايل واحد فقط، وأحب أن أغيره للأفضل كل فترة من باب الترفيه ولكن أحياناً تكون الظروف المادية غير مناسبة.
  • وتضيف “راندا محمد” ربة منزل أنها تمتلك ثلاث موبايلات وتغيرهم كل فترة كبيرة وذلك لمللها منه أو تعطله بعد فترة، وتعلل امتلاكها لعدة موبايلات في وقت واحد بملكيتها لثلاث خطوط وذلك لتوفير مكالمات كل خط بخط مثله، وتؤكد أن دخلها يكفى لتحمل نفقات هذه الهواتف.
  • بينما تؤكد “خلود عبد القادر” معيدة بكلية الآداب أنها لا تملك سوى موبايل واحد ولكنها تميل إلى تغييره للأحدث كل فترة فدخلها لا يكفى للإنفاق على أكثر من موبايل.
  • ويشير “محمد خالد” طالب بكلية الهندسة أنه يملك موبايل واحد، ولكنه يغيره كل فترة قبل أن يعطل منه، ويرى أن امتلاك بعض الأفراد لأكثر من موبايل وتغييره كل فترة دون سبب هو حرية شخصية ما دام لا يضر أحد ومعه ما يكفى لينفق على هذا الترف.
  • وتضيف “تقى ممدوح” طالبة جامعية أنها تمتلك موبايلين وذلك عن طريق الصدفة حيث أنهم أهدوا إليها ولم تكن تخطط لامتلاك أكثر من هاتف وهى لا تغيرهم إذا ما ظهر موبايل أفضل منهم، ويكفى دخلها للإنفاق على هذين الهاتفين.
  • وتقول “أمل محمد” مدخلة بيانات حاسب آلى أنها تمتلك أربع موبايلات ولكنها لا تستعمل سوى واحد فقط لأنهم لم يصبحوا صالحين للاستعمال ولكنها لا تفضل التخلص منهم ربما تحتاج لهم فيما بعد، وتضيف أنها تغير موبايلها كل فترة للنوع الأعلى صوتاً، وتؤكد أن دخلها لا يكفى لتحمل نفقات أكثر من موبايل.
  • ويضيف “ممدوح أحمد” معلم أول تربية زراعية بالمعاش: لدي تليفون محمول واحد فقط ولا أغيره طالما لم يخرب، ويرى أن تغيير الموبايلات كل فترة دون سبب وجيه وكذلك امتلاك أكثر من موبايل فى وقت واحد هى رفاهية زائدة لا داعى لها حيث أن المحمول يؤدى وظيفة الاتصال وليس للتباهى والتفاخر.

 

رأي علم النفس

 

  • يقول الأستاذ “محمد عبد العظيم” مدرس مساعد الصحة النفسية بكلية التربية جامعة أسيوط: ربما تكون العوامل الأساسية وراء اقتناء الهواتف المحمولة هو حب الظهور لدى بعض الأفراد خاصة أن هناك الآن هواتف بأكثر من خط لمن يحتج بأنه يريد أن يوفر عند إجراء مكالماته للخطوط الأخرى مما لا يجعل لديه سبب لاقتناء أكثر من هاتف سوى المنظرة وحب الظهور.
  • ويضيف الأستاذ الدكتور “عبد الرقيب أحمد البحيري” أستاذ علم النفس التربوي بجامعة أسيوط أن الهاتف المحمول هو وسيلة تكنولوجية حديثة لها فوائدها وأضرارها، ويرى أنه من الأفضل عدم استخدامه إلا في الحالات الضرورية فقط عند عدم توافر هاتف أرضي، ولذا فهو يرى أنه من الأفضل امتلاك هاتف محمول واحد فقط لكل شخص حتى لا تتكاتف الضغوط على الشخص من كثرة المكالمات والتي يتولد من خلالها التوتر النفسي، وأرجع السبب في امتلاك بعض الأفراد لأكثر من موبايل إلى أنهم ربما يحتاجوا واحداً لتخصيصه لشئون العمل والآخر للأهل ولكنه مع ذلك لا يرى ضرورة لامتلاك الفرد لأكثر من موبايل.

 

رأي أساتذة الاقتصاد

 

  • يقول الدكتور “أحمد عبد الصبور” مدرس المالية العامة والاقتصاد بجامعة أسيوط: الهاتف المحمول له مميزات عديدة وإن كانت له بعض العيوب، ومن عيوبه سوء استخدامنا له ففي الخارج يستخدموا الهاتف المحمل فقط كوسيلة اتصال ولا يعبئوا بنوع الجهاز وإمكانياته وعروضه، أما هنا في مصر فيهتم الفرد بنوع الجهاز ومميزاته أهم من كونه وسيلة اتصال وذلك للمنظرة، والدليل على ذلك العديد من الأفراد الذين يحملون جهاز أو أكثر به أكثر من خط على الرغم من أن العديد منهم دخله لا يتحمل نفقات هاتف محمول واحد من الأساس لأن الظروف الاقتصادية في مصر لا تسمح بهذا الترف.

وعلى الرغم من أهمية الهواتف المحمولة في حياتنا الحديثة إلا أنه يجب ترشيد استعمالاتنا له، والاكتفاء بجهاز واحد وخط واحد.

  • ويضيف الأستاذ “محمد البربري” مدرس مساعد الاقتصاد بجامعة أسيوط أن هذا الاستهلاك المبالغ فيه للهواتف المحمولة هو أحد مظاهر الإسراف والتبذير في المجتمع على الرغم من أن دخل المواطن العادى في مصر لا يسمح بمثل هذا الإسراف، بل وربما يقتصد بعضهم في ضرورياته لتوفير نفقات هذا البذخ، ولابد من زيادة الوعى بأهمية ترشيد النفقات واستثمار الأموال الفائضة في أشياء هادفة من مشروعات أو صدقات ومساعدة الغير والعمل على رقي المجتمع بدلاً من إهدارها على هذا الترف خاصة وأن الإحصائيات قد أثبتت إنفاق ما يزيد على 60 مليون جنية يومياً فى مصر على الموبايلات والتدخين.

 

مسلسلات رمضان بين زيادة الكم وقلة المضمون

تحقيق: سارة الليثي


مع زيادة القنوات الفضائية المتاحة لعرض المسلسلات والإنتاج الفنى وأيضاً ظهور القنوات المتخصصة فى المسلسلات التلفزيونية زاد عدد المسلسلات بكميات هائلة مع إصرار دائم من المنتجين والفنانين لعرض هذه الأعمال فى رمضان دون غيره من الشهور وإزدحام هذا الشهر بالعديد من المسلسلات مما يفقد هذا الشهر الكريم روحانيته ولا يترك وقتاً للعبادة والصلاة فيه بل ويقطع عادات التزاور وصلة الرحم فى هذا الشهر، حتى يكاد ان نقول انه لا يوجد مسلسل يكرر على قناة اخرى من شدة كثرة المسلسلات، ومع نهاية شهر رمضان أردنا أن نلقي الضوء على مدى تعلق الجمهور بمسلسلات رمضان، وما هى رؤيتهم لها؟ وهل تحوى مضامين جادة تعمل على رقى المجتمع والدراما التليفزيونية المصرية أم أنها مجرد ملء فراغ وإثبات وجود فى شهر رمضان فقط لا غير؟، وللإجابة على هذه التساؤلات كان لنا هذا التحقيق: “

 

 

 

 

 

 

 

  • الجمهور: هذا الكم الهائل يؤثر على روحانيات الشهر الكريم.
  • أساتذة الإعلام: لابد أن ترقى الدراما بذوق وقيم الجمهور.

 

 

 

 

رأي الجمهور

  • تقول “تيسير مصطفى شوقي” طالبة جامعية: لا أتابع كل المسلسلات التى تعرض فى شهر رمضان وأكتفى بمسلسل أو أثنين، لأنني أشعر بالملل وأنا أتابع هذا الكم الرهيب من المسلسلات، وأختار المسلسلات غير المكررة ذات القصة المميزة والقضية الجادة لأتابعها.
  • وتضيف “راندا محمد” ربة منزل: أتابع بعض مسلسلات رمضان لأرى ما يدور حولي من مشكلات اجتماعية تملأ البلد وكيف نحلها وأخذ العبرة من هذه المسلسلات ولكن أضرار هذه المسلسلات أكثر بكثير من فوائدها، فهى تؤثر على روحانيات الشهرالكريم وتؤثر بالسلب على شبابنا كما أن كم هذه المسلسلات مبالغ فيه جداً بدون داعى.
  • بينما يقول ” محمد خالد” طالب بكلية الهندسة: أنه نادراً ما يتابع مسلسلات رمضان ويختار المسلسل الذى يتابعه حسب مضمونه الهادف وذلك لكى يسلى وقت فراغه فقط وهو يرى أن زيادة الكم فى المسلسلات شئ جيد حيث يتيح خيارات عدة أمام المشاهد فإذا لم يروقه مسلسل يجد بديلاً عنه على قناة أخرى، ويرى أن مضامين هذه المسلسلات عادة تكون جيدة.
  • بينما يرى “عبد الرحمن محمد” طالب بكلية التجارة: أن كم المسلسلات الرمضانية مناسب لتعدد خيارات المشاهدين، كما يرى أن مضمون هذه المسلسلات عادة يكون جيد إلى حد ما، وعن نفسه فهو يجب متابعة هذه المسلسلات للتسلية وملء وقت الفراغ.
  • وتضيف “تقى ممدوح” طالبة جامعية: أنها تحب متابعة بعض المسلسلات الرمضانية الجيدة التى تجذبها، وذلك لأنها تحب تقمص شخصية البطلة فى المسلسل، ولكنها ترى أن مسلسلات رمضان أصبحت كثيرة زيادة عن اللزوم وأصبحت بعض القصص متشابهة فليست كل المضامين جيدة.
  • بينما تؤكد “أمل محمد” موظفة بالجامعة أنها ترى أن معظم هذه المسلسلات غير هادفة وبها تهريج وكلام فاضى كثير وكمها كبير دون داعى وإن كان بها بعض القصص الواقعية وهى تتابع بعض المسلسلات التى تشعر بأهميتها ويسمح وقتها بمتابعتها.
  • وتقول “خلود عبد القادر” معيدة آثار إسلامية بكلية الأداب: أنها تتابع مسلسلين فقط عادة للتسلية، وترى أن هذا الكم الهائل لابد أن يقل فى شهر رمضان حتى لا يفقد روحانيته خاصة وأن بعض هذه المسلسلات ليس لها مضمون ذا قيمة.

 

 

رأى الإعلام

 

  • تقول الأستاذة ” حنان موسى ” مدرس بقسم الإعلام آداب أسيوط: بالنسبة لكم المسلسلات الكبير الذى يعرض فى شهر رمضان الكريم أرى أنه يعد من باب تعطيل الأذهان والعقول ومحاولة من القائمين على العرض التلفزيوني ملء الفراغ الوقتى لدى الجمهور لعدم تمكنهم من التفرغ للعبادة والصلاة وكل الطقوس الدينية التى يجب القيام بها خلال شهر رمضان الكريم الذى أنزل فيه القرآن، أما بالنسبة لمدى أهمية هذه المسلسلات فمعظم هذه المسلسلات غير هادفة وتدعو إلى الملل وتؤدى بالشباب إلى الانحدار فى القيم.

وتتوجه إلى القائمين على هذا التضارب الإعلامى الذى يعرض فى رمضان بضرورة المحاولة أن تقوم هذه الدراما التلفزيونية برفع وعى الشباب وأن تكون من أهم أهداف هذه الدراما هو الارتفاع بذوق وقيم الشباب خاصة والجمهور بوجه عام.

  • وتضيف الأستاذة ” يمنى محمد عاطف” مدرس إذاعة وتلفزيون بجامعة أسيوط: أن كم المسلسلات الرمضانية كبير جداً ويتم إنفاق ما يزيد على المليار جنية سنوياً على تلك المسلسلات، وهناك أوجه عديدة أخرى تستحق الإنفاق، ففي الماضي كان يعرض مسلسلين فقط في رمضان مما يسمح بوجود معروضات أخرى كالفوازير والبرامج المختلفة والمسلسلات الدينية التي أختفت تقريباً في الوقت الحالي، وكذلك برامج الأطفال التى نشأنا عليها مثل بوجي وطمطم، أما الآن فهذا الكم الهائل من المسلسلات لا يتيح مشاهدتها كلها فى رمضان ففى النهاية يتابع المشاهد مسلسلين أو ثلاثة ويتابع الباقى بعد رمضان.

 وقد أفقد هذا الكم الهائل من المسلسلات الجو الروحانى للشهر الكريم أما بالنسبة لمضمون تلك المسلسلات فلا يوجد تنوع فيها وتتشابه كثيراً، ويجب إضافة مسلسلات دينية وتاريخية بدلاً من هذا الكم الهائل للمسلسلات الاجتماعية والعديد منها لا يعالج قضايا جادة ذات قيمة. كما ظهرت جرأة كبيرة وألفاظ خارجة عديدة فى هذه المسلسلات وأيضاً جرأة فى الملابس النسائية وعدم مراعاة حرمة الشهر الكريم، أما من الناحية التقنية فى الإخراج والتصوير والصوت فقد تطورت للأفضل وإن كنا لا نزال نعتمد فى الكثير من الأعمال على المخرجين السوريين.

قدوتي من؟

تحقيق: سارة الليثي

    اختفت القدوة من حياتنا مع تطور أساليب المعيشة وسرعة دقات الحياة فأصبح الشباب لا قدوة له وإذا اقتدى بأحد فهو يقتدى بالفنانين ولاعبى كرة القدم، ونسينا قدوتنا العظيمة التى أوصانا الله سبحانه وتعالى بالاقتداء بها ” ولكم فى رسول الله أسوة حسنة ” رسولنا الكريم ” محمد ” (صلى الله عليه وسلم)، فندر أن تسأل طفل أو شاب عن قدوته ويجيبك بأنه رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وحول القدوة فى حياة النشء ورأي الدين في من هو أهل لأن يُتخذ قدوة كان لنا هذا التحقيق:

 

  • أولياء الأمور: نحرص على زرع القدوة فى أبنائنا.
  • رجال الدين: الإسلام انتشر في ربوع الأرض بالقدوة الحسنة.

 

 

رأي الشباب

 

  • يؤكد “زياد محمود عثمان” طالب ثانوي: أن قدوته هو لاعب كرة القدم ” محمد أبو تريكة “، لأنه شخص خلوق يتميز بأخلاق حميدة يقتدي به الشباب في جميع أنحاء العالم العربي.
  • وينوه “أحمد ممدوح” طالب ثانوي عام: أن قدوته هو أي إنسان يعامل الناس بحسن نية وخاصة لو رأى منه رد الإساءة بالحسنة، لأنه بذلك يرى فيه أفضل شيم الإسلام حقاً.
  • وتضيف “فاطمة الغطريفي” ليسانس آداب اعلام: عندما كنت في سن صغيرة كانت قدوتي هي أمي وأبي ولكن في المرحلة الثانوية أصبح قدوتي هو أحد أقربائي الذى يعمل صحفياً بجريدة المصري اليوم ولذلك التحقت بكلية الآداب قسم الإعلام لأكون مثله، وعندما التحقت بالكلية لم أحب العمل الصحفي، وجذبتني العلاقات العامة أكثر فلم يعد هذا الشخص قدوة لي، وحالياً ليس لي قدوة معينة.
  • وتشير “شيماء أحمد عبد العليم” -طالبة جامعية- أن قدوتها هي والدتها لأنها شخصية خدومة تحب مساعدة الناس، وهي تريد أن تكون مثلها.
  • وتؤكد “إيمان محمد علاء الدين” -طالبة جامعية- أن قدوتها هي “أوبرا وينفري” لأنها تريد أن تكون مذيعة مشهورة مثلها وتعالج قضايا هامة في المجتمع مثل تلك التى تناقشها “أوبرا” في برامجها.
  • وتنوه “منال صلاح” -ربة منزل- أن قدوتها هو أبيها – رحمه الله – لأنها ترى أنه كان شخص مثالي يحب عائلته ويخدم الناس ويراعي الله في تصرفاته وتتمنى أن تكون مثله.
  • وتقول “غادة نصر” مدرس مادة بكلية الآداب قسم الإعلام جامعة أسيوط: قدوتي هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وصحابته الكرام، لأنهم القدوة الدينية السليمة التي يجب الاقتداء بها في كل تفاصيل الحياة، ومحاولة الوصول لهم.

ولأولياء الأمور رأي

 

  • تقول “ابتسام محمد” معلم أول لغة عربية ثانوي فني: أحرص على زرع قيم القدوة داخل أبنائي، لكي يكون لهم شأن في مستقبلهم ويكونوا نافعين لمجتمعهم وأنفسهم، وأحرص على أن يكون قدوتهم من أقاربهم، مثل: خالهم – أستاذ هندسة، وعمهم – أستاذ علوم – وعمتهم طبيبة، لأن لكل منهم شأن فى مجاله.
  • وتضيف “غادة كشك” معلمة علوم للمرحلة الابتدائية: لابد من وجود القدوة للأبناء، حتى يقتدوا بها فى حياتهم، ويسيروا على نهج معين يحددوا من خلاله هدفهم في الحياة، فلابد من وجود القدوة لتحقيق الأهداف للإنسان وقدوتنا فى حياتنا هي طبعاً رسولنا الكريم سيدنا “محمد” (صلى الله عليه وسلم)، فلابد أن تكون جميع أفعالنا مطابقة لتوجيهات الرسول ( صلى الله عليه وسلم) ونهج حياته، لأن في ذلك صلاح وفلاح أولادنا ونجاتهم من انحرفات ومغريات الدنيا التي إذا انساقوا خلفها سيكون فيها هلاكهم وضياعهم.

ولذا أحرص على زرع الاقتداء بالرسول (صلى الله عليه وسلم) فى نفوس أبنائي منذ الصغر عن طريق أن أكون أنا قدوة لهم فى ذلك وأيضاً سرد قصص من السيرة النبوية وسير الصحابة عليهم منذ الصغر.

  • ويشير “عز الدين محمد” -متابع ميداني لمديرية التربية والتعليم- أنه يحرص على زرع قيم القدوة فى ابنته، لتنشأ على الأخلاق الحميدة، كالصدق والأمانة، لتعطي لمجتمعها أفضل ما عندها، ويحرص على أن يكون قدوتها عمها، لتصبح مهندسة ناجحة مثله.
  • وتؤكد “نبيلة محمد حسن” -مهندسة زراعية– أنها تحرص على زرع القدوة فى ابنتيها منذ الصغر، وتعمل على أن تقتدي الكبيرة بها وبخالاتها وعماتها بينما تقتدى الابنة الصغيرة بالكبيرة ولذلك تحرص على تنشئة ابنتها الكبيرة تنشئة سليمة.

 

رأي الدين

 

  • يقول الشيخ “زكريا نور” مراقب عام الوعظ بالأزهر وعضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية وعضو رابطة الأدباء الإسلاميين المعاصرين: القدوة هى سلوك يتبع كمنهج حياة ولابد أن تكون تلك القدوة هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ولكن في العصر الحديث ونحن في القرن الحادي والعشرين أصبح الناس يقتدون بأي شخص ليس أهلاً لأن يقتدى به كلاعبي كرة القدم أو أي شخصية عامة، فقد ضل الناس طريقهم إلى الهداية وأصبحوا يقتدون بأى نموذج ناجح حتى لو كان نجاحه تم عن طريق ارتكاب المعاصي؛ فاقتدوا باللصوص ونواب القروض.

والقدوة أساساً هي الفضيلة، والإنسان الذي يترك الفضيلة ليس له قدوة، ولا يجوز أن يقتدى به. وللأهل دور كبير في زرع القدوة الحسنة في أبنائهم فلابد أن يضعوهم تحت رقابتهم ويأمرونهم بالمعروف وينهونهم عن المنكر، ولا يتركوا لهم الحبل على الغارب مع زرع القدوة والتأسي بالرسول (صلى الله عليه وسلم) وصحابته وزوجاته فيهم منذ الصغر لينشئوا على خلقهم القويم، وأيضاً للإعلام دور كبير في هذا الموضوع، فعندما يبرز نماذج ضالة وفاسدة يقلدها الشباب ويقتدي بها، ولذا يجب على الإعلام أن يبرز نماذج صالحة تحث على الفضيلة والقيم النبيلة والتدين.

  • ويضيف الشيخ “محمد محمد حسن مصطفى” مدير عام الوعظ بأسيوط: القدوة مطلوبة فى حياتنا اليومية ولها دور إيجابي في الحياة وفي استمرارها ونجاحها وسعادة البشر، والقدوة مطلوبة في كل موقع، مطلوبة في البيت والأسرة، والأب والأم هم القدوة لأبنائهم في الصغر فلابد أن يكونوا قدوة حسنة، فالتربية لا تستقيم والأسرة لا تنشئ أبناء نجباء صالحين إلا بالقدوة الحسنة، فالكلمة وحدها والتوجيه اللفظي فقط لا يكفي، وإنما لابد للأبناء أن يروا في آبائهم وأمهاتهم القدوة الحسنة والأسلوب الحسن.

 فمثلاً الأب والأم لو أمروا أبنائهم بالصدق وهم كاذبون، فإن الأبناء لا يقتنعوا بما يقولون ولا ينتفعوا بهذا التوجيه، فلابد للأبناء أن يجدوا القدوة الحسنة في أبائهم في كل شئ، ولذلك يقول أهل الحكمة: متى يستقيم الظل والعود أعوج، وأيضاً: ينشأ ناشئ الفتيان منا على ما كان عوده أبوه، ولذا عندما يرى الأبناء أن والديهم يقتدون برسول الله (صلى الله عليه وسلم) فى كل أفعالهم ستنتقل هذه القدوة إليهم أيضاً. وقد كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) القدوة الحسنة فى كل شيء لأصحابه وأتباعه، فوجدوا في رسول الله (صلى الله عليه وسلم) المثل الأعلى في التفاني في العمل والتواضع ومكارم الأخلاق.

 والإسلام كدين لم ينتشر في مشارق الأرض ومغاربها بالكلمة وإنما بالقدوة والسلوك الحسن، فالتجار المسلمون الذين نشروا الإسلام فى ربوع الأرض لم ينشروه بالوعظ والدعوة المباشرة وإنما نشروه بالقدوة الحسنة والسلوك الطيب.