لين العظام عند الأطفال

الدكتور “كمال الدين حسين” في حوار:


لين العظام الغذائي أكثر الأنواع انتشاراً
أشعة الشمس سلاحك لحماية طفلك

حوار: سارة الليثي

الدكتور “كمال الدين حسين” في سطور


  • بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة أسيوط عام 1980م
  • دبلوم جراحة العظام من جامعة أسيوط عام 1987م.
  • عمل كطبيب مقيم لجراحة العظام في مستشفى أسيوط العام عام 1983، ثم مساعد أخصائي جراحة عظام عام 1987م، ثم أخصائي جراحة عظام عام 1988م، ثم كبير أخصائيين جراحة العظام عام 2002م، ثم استشارى جراحة العظام بمستشفى أسيوط العام منذ عام 2005م حتى الآن.
  • عضو جمعية جراحة العظام المصرية.
  • عضو اتحاد الأطباء العرب.
  • عضو الجمعية الطبية الإسلامية.
  • عضو جمعية العظام والروماتيزم والطب الطبيعي.
  • عضو جمعيتي “بلال بن رباح”، و”الأنصار” الخيريتين.

 

 

 

 

“أكد الدكتور”كمال الدين حسين أبو العلا” في حوارنا معه أن نقص فيتامين “د” في الطعام وعدم تعرض الطفل لأشعة الشمس تحت الحمراء هو أهم أسباب إصابة الطفل بمرض لين العظام، وأضاف أن من أعراض هذا المرض تقوس وتفلطح عظام الساقين والذراعين للطفل، وأشار إلى أن رعاية الأم أثناء الحمل هو أهم طرق الوقاية من هذا المرض… جاء ذلك وموضوعات أخرى فى حوارنا معه، وفيما يلى نص الحوار:”

 

 

 

  • ما هي أسباب لين العظام لدى الأطفال؟

يوجد أنواع مختلفة من مرض لين العظام عند الأطفال أهمها هو لين العظام الغذائي الناتج عن نقص فيتامين “د” في الطعام، وعدم تعرض الطفل لأشعة الشمس الباهتة (عند الغروب والشروق) والتي تساعد على تخليق فيتامين “د” تحت الجلد فى جسم الطفل الطبيعي والمعروف أن فيتامين “د” يساعد على امتصاص الكالسيوم والفسفور من الأمعاء.

 

 

  • كيف يكتشف الأبوين إصابة طفلهم بلين العظام ؟

يكتشف الآباء إصابة أطفالهم بلين العظام عند تأخر المشي، وظهور تقوس فى الساقين، وعدم السير بطريقة طبيعية كباقي الأطفال.

 

  • ما هى أعراض مرض لين العظام؟

 يظهر لين العظام عند الأطفال المصابين بعد بلوغ السنة الأولى من عمرهم، وعلامات ذلك كبر حجم الجمجمة، وتأخر التئام الفتحات فى عظام الرأس فى موعدها الطبيعي، ووجود السبحيات العظمية في الضلوع مما يؤدي إلى تشوه الصدر وهو ما يسمى بـ(صدر الحمامة)، وأيضاً تقوس وتفلطح العظام الطويلة عند الطفل، وهي عظام الذراعين والساقين.

 

  • كيف يتم تشخيص هذا المرض؟

التشخيص يكون غالباً إما بعمل الأشعة أو التحاليل المعملية لمتابعة الحالة والأشعة يظهر فيها تقوس العظام الطويلة وتفلطح النهايات العظمية لها وكذلك كبر حجم الجمجمة، أما التحاليل فهى تحليل الدم والذى يظهر فيه انخفاض فوسفات الدم بينما يكون مستوى الكالسيوم طبيعي على عكس ما يعتقده الناس من انخفاض مستوى الكالسيوم عند مرضى لين العظام وأيضاً يظهر فى التحاليل ارتفاع معدل الفوسفاتاز القاعدى Alba lime Phosphates، والذي يمكن متابعة تحسن الحالة بعد إعطاء العلاج من خلاله.

• ما هو العلاج المناسب للين العظام؟

 هناك بعض الأدوية المساعدة مثل فيتامين “د” وكذلك شراب الكالسيوم، وأيضاً تعريض الطفل لأشعة الشمس الخفيفة عند الغروب والشروق (الأشعة تحت الحمراء).

 

  • فى النهاية ما هى نصائحك للوقاية من هذا المرض؟

 الوقاية من هذا المرض تبدأ منذ بداية الحمل، فلابد من الاهتمام بمتابعة الأم أثناء الحمل، والتركيز على الحصول على الكميات الكافية من الكالسيوم وفيتامين “د” أثناء الحمل وتجنب الإرهاق للأم وأخذ بعض الأدوية المساعدة كالفيتامينات والحديد والكالسيوم وأكرر على أهمية تعريض الأطفال لأشعة الشمس عند الشروق والغروب، وكذلك عدم تكرار الحمل بدون مسافة زمنية بين كل طفل وأخر لا تقل عن سنتين بأى حال وهى مدة الرعاية الطبيعية لأى طفل.