يوسف وهبي.. أستاذ التمثيل المصري

كتبت: سارة الليثي

    يوسف بك وهبي هو ابن عبد الله باشا وهبي كبير مهندسي الري في محافظة الفيوم التي ولد ونشأ وربي بها، فقد ولد “يوسف وهبي” في 17 يوليو 1898م على شاطئ بحر يوسف بالفيوم والذي سمي باسمه تيمناً به، لم يزل تراث والده موجوداً في الفيوم إذ أنه هو الذي قام بحفر “ترعة عبد الله وهبى” بالفيوم، والتي حولت آلاف الأفدنة من الأراضي الصحراوية إلى أراضي زراعية، كما أنشأ المسجد المعروف باسم “مسجد عبد الله بك” المطل على كوبرى مرزبان بمدينة الفيوم، والذي كان يعتبر أكبر مسجد بالفيوم حتى وقت قريب.

    شاهد يوسف وهبي أول مسرحية في حياته في محافظة سوهاج من فرقة مسرح جوالة هي فرقة سليمان القرداحي وكانت مسرحية “عطيل” لـ”وليام شكسبير” فأصابه هوس وشغف المسرح، وما إن انتقلت اسرته للقاهرة حتى انطلق يتعرف على مسارحها ويتابع بشغف كل المسرحيات المقدمة آنذاك، ومن ثم أصبح يلقي منولوجات من تأليفه وتلحينه ويتلذذ بتصفيق الناس له واعجابهم به. وعمل أيضاً مصارعاً في “سيرك الحاج سليمان” حيث تدرب على يد بطل الشرق في المصارعة آنذاك المصارع “عبد الحليم المصري“.

    وعندما وصلت أخباره إلى والده الباشا صعق مما سمع؛ فقرر ارساله إلى إيطاليا على نفقته الخاصة ليدرس هندسة الكهرباء، إلا أن يوسف وهبي أبى أن يمتثل لرغبة والده، ففور وصوله إلى ايطاليا بلد المسرح والفنون ألقى بنفسه في رياض المسارح ينهل منها الفنون ويتعلم من الصفر، فبدأ عاملاً في المسارح، ثم التحق ببعض المعاهد الفنية الأهلية كما دون في مذكراته، وتتلمذ على يد الممثل كيانتوني ، وواتته الفرصة في تمثيل بعض اللقطات في الأفلام. ثم لحق به كل من: استيفان روستي –الايطالي الأصل- ومختار عثمان وعزيز عيد، على أمل الاستقرار في إيطاليا والتمثيل في مسارحها ودور العرض بها.

    بعد فترة من الزمن توفي عبد الله باشا تاركاً ثروته لابنه يوسف وهبي وأخوته، فما كان منه إلا أن عاد إلى القاهرة وأسس بميراث والده فرقة رمسيس الشهيرة، وكانت تلك أول فرقة مسرحية مصرية تؤسس بأسلوب علمي وتدار بنظام جاد ولا تقدم عروضها اعتباطاً، فقد أقام مسرحاً خاصاً للفرقة وأقام لها الدعاية اللازمة وعين من يقتبسون ويؤلفون المسرحيات، وأرسل “عزيز عيد” إلى فرنسا لشراء المناظر والمعدات اللازمة، وأقام نظاماً صارماً للتدريبات، وخططاً للعروض المقبلة. وفرض نظاماً للجمهور لا يسمح لهم بالخروج عنه.

    كان لا يسمح لأحد من الجمهور بالدخول بعد رفع الستار ولو بدقيقة واحدة، ومنع تناول الطعام وصراخ الأطفال والحديث في القاعة أثناء العرض، ومنع في مسرحه تلك العادة التي كانت تسمح للجمهور بتبادل القافية مع الممثلين. وكان من نتيجة تلك القواعد الصارمة بعد فترة وجيزة أن أصبح هناك مناخ مسرحي يحترم، وتغيرت نظرة الناس للممثلين، وأصبح لهم كيان اجتماعي مرموق ومكانة لائقة، وقد قدم “يوسف وهبي” من خلال مسرحه نخبة هائلة من عمالقة التمثيل، أمثال: بشارة واكيم، حسين رياض، زكي طليمات، عزيز عيد، حسن فايق، حسن البارودي، دولت أبيض، أمينة رزق، فاطمة رشدي، وغيرهم الكثير.

    وقد استمرت فرقة رمسيس في العمل بنجاح مضطرد طوال ما يقرب من أربعين عاماً، من مارس 1923 إلى 1961، قدمت خلال هذه المدة حوالي 224 مسرحية، كل مسرحية تأخذ موسماً كاملاً. وكان “يوسف وهبي” في أحيان كثيرة يؤلف المسرحية ويخرجها ويلعب بطولتها بنجاح متكافئ، وكان أيضاً من أوائل من شجعوا الفن السينمائي في مصر بالدعم الفني والمالي، ففي سنة 1930 أنتج للمخرج “محمد كريم” فيلمه الأول “زينب” المأخوذ عن رواية هيكل بعد أن رفضت العديد من شركات الانتاج في مصر والخارج انتاج الفيلم.

    وبعد فيلم “زينب” الصامت قام “يوسف وهبي” بانتاج فيلم “أولاد الذوات” الذي كان أحد مسرحياته وأسند الإخراج لـ”محمد كريم” وقام هو ببطولته، وكان هذا هو أول فيلم ناطق في السينما المصرية، ثم توالت أعماله السينمائية مؤلفاً وممثلاً ومنتجاً ثم مخرجاً سينمائياً متفرداً له مذاقه الخاص وصورته السينمائية المميزة. وقد حصل على لقب “البكوية” عقب حضور الملك فاروق أول عرض لفيلم “غرام وانتقام في سينما ريفولي بالقاهرة. حصل يوسف وهبي أيضا على وسام تقدير من مجلس قيادة الثورة ودرجة الدكتوراة الفخرية عن مجمل عطاءه للفن المصري.

     وتوفي يوسف بك وهبي في 17 أكتوبر عام 1982 بعد دخوله لمستشفى المقاولون العرب اثر اصابته بكسر في عظام الحوض نتيجه سقوطه في الحمام. توفي أثناء العلاج بعد اصابته بسكتة قلبية مفاجئة، وكان إلى جواره عند وفاته زوجته وابنها. وتخليداً لذكراه تكونت في مسقط رأسه بالفيوم جمعية تحمل اسمه هي “جمعية أصدقاء يوسف وهبي”، وأقيم له تمثال أمام مقر هذه الجمعية بحي الجامعة بالفيوم على رأس الشارع الذي يحمل اسمه.

الإعلانات

رفاعة رافع الطهطاوي

كتبت: سارة الليثي

   وُلد “رفاعة رافع الطهطاوي” في 15 أكتوبر 1801 بمدينة طهطا في محافظة سوهاج بصعيد مصر، يتصل نسبه بالحسين حفيد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وقد التحق وهو في السادسة عشرة من عمره بالأزهر في عام 1817 وشملت دراسته الحديث والفقه والتفسير والنحو والصرف، وغير ذلك. خدم بعدها كإمام في الجيش النظامي الجديد عام 1824. وفي 13 ابريل 1826 سافر فرنسا ضمن بعثة عددها أربعين طالباً أرسلها والي مصر محمد علىّ” لدراسة اللغات والعلوم الأوروبية الحديثة.

    كان الطهطاوي واعظاً واماماً للبعثة وعمره حينها 24 عاماً. ولكنه إلى جانب ذلك اجتهد ودرس اللغة الفرنسية، وبعد خمسٍ سنوات حافلة أدى رفاعة امتحان الترجمة، وقدَّم مخطوطة كتابه الذي نال بعد ذلك شهرة واسعة تَخْلِيصُ الإِبْرِيزِ فيِ تَلْخِيصِ بَارِيز“، وعاد رفاعة لمصر سنة 1831 مفعماً بالأمل منكبّاً على العمل فاشتغل بالترجمة في مدرسة الطب، ثُمَّ عمل على تطوير مناهج الدراسة في العلوم الطبيعية. وأفتتح سنة 1835م مدرسة الترجمة، التي صارت فيما بعد مدرسة الألسن وعُيـِّن مديراً لها إلى جانب عمله مدرساً بها.

   وفى هذه الفترة تجلى المشروع الثقافي الكبير لرفاعة الطهطاوي، وظل جهد رفاعة يتنامى بين ترجمة وتخطيط وإشراف على التعليم والصحافة، فأنشأ أقساماً متخصِّصة للترجمة والرياضيات والطبيعيات والإنسانيات، وأنشأ مدرسة المحاسبة لدراسة الاقتصاد ومدرسة الإدارة لدراسة العلوم السياسية. وكانت ضمن مفاخره استصدار قرار تدريس العلوم والمعارف باللغة العربية، وهي العلوم والمعارف التي تدرَّس اليوم في بلادنا باللغات الأجنبية، وإصدار جريدة الوقائع المصرية بالعربية بدلاً من التركية، هذا إلى جانب عشرين كتاباً من ترجمته، وعشرات غيرها أشرف على ترجمتها.

   بيد أن هذه الشعلة سرعان ما خبت مع تولِّى الخديوى عباس حكم مصر، فقد أغلق مدرسة الألسن وأوقف أعمال الترجمة وقصر توزيع الوقائع على كبار رجال الدولة من الأتراك، ونفى رفاعة إلى السودان سنة 1850م، وبعد وفاة عباس الأول سنة 1854م عاد الطهطاوي إلى القاهرة، وأسندت إليه في عهد الوالي الجديد “سعيد باشا” عدة مناصب تربوية، ولم يكتف رفاعة بهذه الأعمال العظيمة، فسعى إلى إنجاز أول مشروع لإحياء التراث العربي الإسلامي، ونجح في إقناع الحكومة بطبع عدة كتب من عيون التراث العربي على نفقتها، مثل تفسير القرآن للفخر الرازي المعروف بمفاتيح الغيب، ومعاهد التنصيص على شواهد التلخيص في البلاغة، وخزانة الأدب للبغدادي، ومقامات الحريري، وغير ذلك من الكتب التي كانت نادرة الوجود في ذلك الوقت.

    وعلى الرغم من كثرة المسئوليات التي تحملها رفاعة وأخذت من وقته الكثير، فإنه لم ينقطع عن الترجمة والتأليف فيما يعود بالنفع على الأمة، ولم يقض وقته إلا فيما فيه فائدة، وقد وصفه تلميذه النابه صالح مجدي بأنه “قليل النوم، كثير الانهماك على التأليف والتراجم”. وقد بدأ رفاعة إنتاجه الفكري منذ أن كان مبعوثًا في فرنسا، ومن أهم كتبه: “مناهج الألباب المصرية في مباهج الآداب العصرية” و”المرشد الأمين في تربية البنات والبنين” و”أنوار توفيق الجليل في أخبار مصر وتوثيق بني إسماعيل” و”نهاية الإيجاز في سيرة ساكن الحجاز”، وهو آخر كتاب ألفه الطهطاوي، وسلك فيه مسلكاً جديداً في تأليف السيرة النبوية تبعه فيه المحدثون.

    أما الكتب التي قام بترجمتها فهي تزيد عن خمسة وعشرين كتابًا، وذلك غير ما أشرف عليه من الترجمات وما راجعه وصححه وهذبه. ومن أعظم ما قدمه هو تلاميذه النوابغ الذين حملوا مصر في نهضتها الحديثة، وقدموا للأمة أكثر من ألفي كتاب خلال أقل من أربعين عامًا ما بين مؤلف ومترجم. وتوفى رفاعة الطهطاوى سنة 1873م عن عمر ناهز الإثنتين وسبعين سنة، ومن أحفاده السفير محمد رفاعة الطهطاوي الذي عمل سفيراً لمصر بليبيا وإيران وشغل منصب رئيس ديوان رئيس الجمهورية منذ أغسطس 2012 حتى يوليو 2013.