ذكريات رمضان: رؤية هلال رمضان

#ذكريات_رمضان #رؤية_هلال_رمضان مقال جديد على مدونتي الشخصية في بلوجر

أرجو أن ينال استحسانكم

في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات على المدونة

#رمضان_كريم #رمضان_مبارك

كل عام وأنتم بخير

#حول_العالم #مصر #مقالات

#سارة_الليثي

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: ذكريات رمضان: رؤية هلال رمضان

الإعلانات

ذكريات رمضان: رؤية هلال رمضان

مقالي #ذكريات_رمضان #رؤية_هلال_رمضان على مدونتي الشخصية في بلوجر
أرجو أن ينال استحسانكم
في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات على المدونة
#حول_العالم #مصر #مقالات
#رمضان_كريم #رمضان_مبارك
#سارة_الليثي

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: ذكريات رمضان: رؤية هلال رمضان

قراءة في قصة عقبة بن نافع المقررة دراسياً على الصف الأول الإعدادي في مصر

قراءة في #قصة_عقبة_بن_نافع المقررة دراسياً على الصف الأول الإعدادي في مصر على مدونتي الشخصية في بلوجر
في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات على المدونة
#جولة_في_الكتب #سيرة_ذاتية
#مقالات #سارة_الليثي

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: قراءة في قصة عقبة بن نافع المقررة دراسياً على الصف الأول الإعدادي في مصر

في عيد الحب: إيزيس وأوزوريس أول أسطورة حب مصرية

مقالي في عيد الحب: إيزيس وأوزوريس أول أسطورة حب مصرية على مدونتي الشخصية في بلوجر
أرجو أن ينال استحسانكم
في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات بالمدونة

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: في عيد الحب: إيزيس وأوزوريس أول أسطورة حب مصرية

حي مصر الجديدة.. حي له تاريخ

مقالي حي مصر الجديدة.. حي له تاريخ على مدونتي الشخصية في بلوجر
أرجو أن ينال استحسانكم
في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات على المدونة

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: حي مصر الجديدة.. حي له تاريخ

ذكريات رمضان: رؤية هلال رمضان

#ذكريات_رمضان #رؤية_هلال_رمضان مقال جديد على مدونتي الشخصية في بلوجر

أرجو أن ينال استحسانكم

في انتظار آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات على المدونة

#رمضان_كريم #رمضان_مبارك

كل عام وأنتم بخير

#حول_العالم #مصر #مقالات

#سارة_الليثي

مدونة تتعلق بكل ما يخص الأدب والثقافة والفن والحياة

المصدر: ذكريات رمضان: رؤية هلال رمضان

فوائد الملوخية وطريقة طهيها

الملوخية هي نوع من النباتات الزهرية والتي تضم حوالي مائة صنف مختلف، وما يؤكل منها هي أوراقها الخضراء، في حين أن نبتة الملوخية لها أيضاً أزهار صفراء اللون، وهي تنبت فقط في المناخ الدافئ في درجة حرارة تتراوح ما بين 25 و30 درجة مئوية حيث لا تحتمل بذورها درجات الحرارة المنخفضة ولا تنبت فيها، وهي تحتاج لحوالي شهرين لزراعتها ونموها حتى تكون أوراقها قابلة للقطف لاستخدامها كطعام، ولتاريخ ظهور الملوخية وانتشارها كطعام وسبب تسميتها بذلك الاسم قصتين مختلفتين وعلى الرغم من ذلك فإنهما مرتبطتان بمصر.

القصة الأولى ترجع ظهور الملوخية إلى عهد الدولة المصرية القديمة قبل سبعة آلاف سنة حيث كانوا يسمونها “خية” ويعتقدون أنها نبات سام فلا يقربونها، حتى دخل الهكسوس مصر واجبروهم على أكلها قائلين: “ملو- خية” أي “كلوا خية”، وظن المصريون وقتها أنهم سيموتون لا محالة ولكن لم يصبهم شيء واكتشفوا أنها صالحة للأكل ومذاقها طيب فانتشرت بينهم، القصة الثانية أيضاً ترجع للتاريخ المصري ولكن في عهد الدولة الفاطمية حيث وصفها الطبيب للخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله علاجاً له من مرض ألم به، وبعد أن شفي قرر أن يجعلها غذاءاً للملوك حصراً وحرمها على عامة الشعب وسميت حينها بالملوكية وحرفت مع مرور الزمن إلى الملوخية.

فوائد الملوخية:

# المادة الغروية أو المخاطية التي تظهر في الملوخية بعد طهيها لها تأثير ملين ومهدئ للمعدة والأمعاء وهي تحتوي أيضاً على الألياف التي تقاوم الإمساك.

# تحمي الملوخية الجسم من الإصابة بأنيميا الحديد أو فقر الدم وذلك لاحتوائها على فيتامين بي.

# تساعد الملوخية على زيادة مقاومة الجسم للأمراض والالتهابات وذلك لاحتوائها على فيتامين ايه وهو ضروري أيضاً لحماية الجلد من التشققات والتقرحات مما يؤدي لحماية الجلد من الإصابة بالسرطان على المدى البعيد.

# تحتوي الملوخية على نسبة هائلة من المنجنيز والذي يعمل على توليد هرمون الأنسولين الذي يضبط مستوى السكر في الدم ويقاوم هشاشة العظام وأمراض العقم الذي يؤدي نقص عنصر المنجنيز في الجسم للإصابة بهم.

# تعمل الملوخية على علاج تقرحات والتهابات الفم وذلك لاحتوائها على حمض النيكوتينيك.

# تحمي الملوخية من أمراض الشيخوخة وذلك لاحتوائها على مضادات الأكسدة.

طريقة طهي الملوخية:

يمكن طهي الملوخية باستخدام حساء أي نوع من أنواع اللحوم والبروتينات كاللحم البقري أو الجاموسي بأنواعه والدجاج والأرانب والحمام والبط وحتى الجمبري.

مقادير الملوخية:

تكفي خمس افراد

# كمية مناسبة من حساء أحد أنواع اللحوم البيضاء أو الحمراء.

# ثمرة ثوم كاملة.

# ملعقة صغيرة كسبرة ناشفة.

# ملعقة سمن أو زيت.

# كيس ملوخيه خضراء مجمدة.

طريقة تحضير حساء الملوخية:

# يغلى حساء اللحم في وعاء الطهي على النار.

# أثناء غلي الحساء على النار يتم تجهيز تقلية الملوخية وذلك من خلال تفصيص ثمرة الثوم وتقشيرها ثم طحنها في الكبة مع ملعقة الكسبرة الناشفة، ثم قدحها في ملعقة السمن أو الزيت على نار هادئة حتى تصل للون الأصفر الغامق فترفع من على النار.

# بعد أن يصل حساء اللحم لدرجة الغليان يتم إضافة محتويات كيس الملوخية الخضراء المجمدة إلى وعاء الطهي وتقليبها بالملعقة حتى تفكك وتذوب في الحساء.

# عندما يصل حساء الملوخية إلى درجة الغليان يتم إضافة التقلية له فيما يسمى في مصر بـ”شهقة الملوخية” وترفع بعدها مباشرة من على النار.

# تقدم الملوخية مع أحد أنواع اللحوم والأرز أو الخبز البلدي كما يمكن تناولها منفردة كحساء ولكنها قد تكون غير مشبعة في هذه الحالة وفي جميع الأحوال فبالهناء والشفاء.

التلفاز الذي لا تعرفه

ما هو التلفاز؟:

   يعتبر التلفاز أو التلفزيون أهم وأشهر وسائل الإتصال الجماهيري حول العالم، فلا يخلو منزل في أي مكان في العالم من جهاز أو أكثر من أجهزة التلفاز بأشكاله وأحجامه وموديلاته المتنوعة، وتعريف كلمة تلفاز في معاجم اللغة هي جهاز لاقط للصور والأصوات التي يتم نقلها عن طريق الأمواج الكهربائية، حيث تقوم وظيفته على تحويل المشاهد المتحركة مصحوبة بالأصوات إلى إشارات كهربائية ونقلها عن طريق جهاز استقبال لتتحول إلى صورة مرئية متحركة ذات صوت مسموع.

مميزات وعيوب التلفاز:

  كل شيء في العالم له مميزات وعيوب، فالسكين يمكن استخدامها في القتل كما يمكن استخدامها في تقطيع الخضروات والفاكهة، كذلك التلفاز يمكن استخدامه إيجاباً وسلباً، ومن مميزات التلفاز:

  • يتميز التلفاز بكونه يجمع بين كل مزايا وسائل الإعلام السابقة فهو يجمع بين الصوت والصورة والحركة والألوان وهو ما لم يكن متوفراً من قبله.
  • يتمتع التلفاز بقدرته على تقديم الخبر في بث مباشر وقت حدوثه.
  • لا زال التلفاز يعتبر الوسيلة الترفيهية الأولى لسكان الريف والقرى حيث يندر وجود دور العرض السينمائي والمسارح والملاهي.
  • تنوع المواد المعروضة عليه والتي ترضي مختلف الأذواق دون الحاجة إلى مغادرة المكان للبحث عن المعلومة أو وسيلة الترفيه المطلوبة.

أما عن عيوب التلفاز فهي:

  • أحياناً تشجع المواد المعروضة في التلفاز على التقليل من شأن القيم والمبادئ الراسخة في المجتمع وتؤدي إلى تدمير أساساتها.
  • قد تؤدي بعض المواد الإعلامية المعروضة في التلفاز سواء كانت درامية أو إخبارية إلى تعميق شعور الإغتراب عند المشاهد حين تتناول قضايا عديدة غير مرتبطة به ولا تعبر إلا عن فئة ضئيلة من الجمهور ولكن يتم إبرازها بشكل مبالغ فيه وكأنها هي القاعدة الأساسية في المجتمع.
  • المواد الإعلامية المستوردة عادة ما تكون محفزة للتبعية وفقدان الهوية الخاصة بالجمهور المستقبل خاصة في الدول النامية حيث ينجذب الشباب والأطفال والمراهقون إلى تلك المواد ويشرعون في محاكاتها واعتبارها نموذجاً يحتذى والتبرؤ من أصولهم وحضاراتهم وتاريخهم.
  • تؤكد الدراسات والأبحاث الطبية والنفسية أن للتلفاز آثار ضارة على صحة الإنسان وبخاصة الأطفال حيث أنه سبباً في التكاسل والخمول عن الحركة وممارسة الرياضة كما إنه المداومة على متابعته بطريقة مبالغ فيها تصيب الإنسان بالبلادة والأرق والقلق كما إنه يؤثر بالسلب ويقلل من كفاءة الحواس البصرية والسمعية.
  • يخلق التلفاز حالة من السلبية واللا مبالاة لدى المشاهد حيث يعتاد على الاكتفاء بالمشاهدة دون التحرك والمشاركة في صنع الحدث.

وظائف التلفاز:

  • يعتبر الإعلام هو الوظيفة الرئيسية للتلفاز وهي تتمثل في إعلام الجمهور المستقبل بالأخبار والأحداث المحلية والعالمية التي تهمهم وتؤثر عليهم سواء عن طريق نقل الخبر أو الحدث على الهواء مباشرة أو بطريقة مسجلة وتتنوع أشكال البرامج والمواد الإعلامية التي تقوم بهذه الوظيفة، فهناك النشرات الإخبارية وأيضاً الفقرات الإخبارية في برامج التوك شو، وتظهر الوظيفة الإعلامية للتلفاز بقوة في الأحداث العالمية والدولية مثل: الدورات الأوليمبية وحفلات التتويج والمراسم الخاصة بتشييع جثامين الزعماء والرؤساء والملوك.
  • لا يتوقف دور التلفلز على إعلام الجمهور بالحدث بل ينبغي عليه أيضاً أن يقدم التفسير لما وراء الحدث والظروف التي أدت إليه والنتائج المترتبة عليه، فليس كل الجمهور مثقف وخبير بكل الشئون الحياتية المختلفة، لذا فوظيفة التلفاز هو تقديم التفسير المناسب للحدث بطريقة مبسطة تصل إلى ذهن المشاهد العادي، وعادة ما تقوم برامج التوك شو والبرامج الحوارية والتقارير الإخبارية المتلفزة بهذا الدور.
  • ومن وظائف التلفاز أيضاً توجيه الجمهور للقيام بخطوات معينة عند مواجهة المجتمع لمشكلة أو ظروف معينة، كحالات الحرب أو الكوارث الطبيعية أو الأزمات الإقتصادية، فعادة ما يظهر المسئولون والشخصيات البارزة في المجتمع على شاشات التلفاز لتوضيح الأزمة وكيفية التعامل معها، وأحياناً يتم اساءة استخدام هذه الوظيفة سياسياً خاصة في الدول النامية لخدمة مصالح وسياسات فئة معينة دون النظر لمصلحة الشعب ككل.
  • ويعد التثقيف والتعليم أحد أهم وظائف التلفاز الأساسية للمجتمع خاصة بالنسبة للأطفال حيث يتم تقديم الوجبة التثقيفية والتعليمية لهم من خلال برامج الأطفال والرسوم المتحركة المسلية مما يكون له أكبر الأثر في استفادتهم بالمعلومات المقدمة، كما يمتد الدور التثقيفي والتعليمي أيضاً للكبار من خلال الأفلام الوثائقية والتسجيلية التي تتناول معلومات حيوية في مختلف المجالات بالإضافة إلى البرامج العلمية والطبية التي يكون لها أكبر الأثر في تثقيف وتعليم الجمهور كيفية التصرف عند مواجهة أمور معينة في الطبيعة أو أزمات صحية معينة.
  • يرى باحثو الإعلام أن الترفيه وظيفة أساسية من وظائف التلفاز وتعد هي الهدف الرئيسي للجمهور عند شراء التلفاز، وتتمثل وسائل الترفيه في التلفاز من خلال البرامج الفكاهية والأغاني والفنون الشعبية والعروض الدرامية، ويمكن استغلال هذه المواد في تقديم محتوى هادف يقوم بوظائف أخرى كالتوجيه والتثقيف والتعليم إلى جانب الترفيه مما يجعلها وسيلة فعالة في الوصول للجماهير والتأثير فيهم إيجابياً.
  • بالطبع يعد الإعلان وظيفة هامة من وظائف التلفاز بل إنه أصبح علماً قائماً بذاته ومجالاً للتنافس الإعلامي، ففن الإعلان أصبح له أسس وقواعد، وأصبح تقديم الإعلان للجمهور كتقديم عمل درامي أو سينمائي له ينتظر حكمه ورضاه.
  • كون التلفاز أحد وسائل الإعلام فهو يدخل ضمن نطاق السلطة الرابعة للمجتمع حيث يقع على عاتقه مسئولية رقابة مؤسسات الدولة وحماية المجتمع من استغلال السلطة والنفوذ وسوء استخدامهما، وبالتالي فإن للتلفاز القدرة على حشد الرأي العام لتغيير قرارات الحكومة والمسئولين عندما لا تكون في صالح الشعب، ولكن ذلك يستلزم أيضاً شجاعة من الإعلاميين القائمين على هذا الأمر وجو عام يسوده الحرية والديمقراطية لا يتم فيه قمع الرأي المعارض لمجرد مخالفته بالحجج والبراهين لرأي السلطة.
  • للتلفاز دور كبير في تحقيق ما يسمى بديمقراطية الإتصال حيث يساهم في إمكانية تبادل الآراء بين الجمهور والمسئولين وبين الجمهور وبعضهم من خلال المداخلات بمختلف أنواعها سواء المداخلات الهاتفية أو البريدية أو انتقال الكاميرا والميكروفون إلى الشارع للإستماع إلى رأي المواطنين والجمهور في الشارع مما يتيح حرية التعبير عن الرأي وفتح النقاش حول مختلف الآراء في المجتمع.

جولة في الكتب: رحلة ابن بطوطة (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار)

عبد الله بن جزي

    من منا لا يتمنى أن يجوب العالم ويزور مختلف البلدان، ينهل من كل الثقافات ويعيش مختلف الحضارات؟! وعلى الرغم من سهولة السفر ووسائل النقل وقلة مخاطرها في أيامنا هذه إلا أن قلة قليلة هم من يستطيعون تحقيق ذلك الحلم، ولكن في غابر الزمان عندما كانت وسائل السفر المتاحة هي فقط الدواب على طريق البر والسفن المتهالكة على طريق البحر، مع ما يعترضهما من أهوال ومخاطر سواء لنفاذ الزاد في أماكن مهجورة أو هجوم قطاع الطرق وقراصنة البحار، جاب “ابن بطوطة” بلدان العالم المعروفة وقتها!

    فقد تنقل “ابن بطوطة” بين قارات العالم القديم الثلاث: أفريقيا وآسيا وأوروبا، حيث بدأ رحلته بهدفه في التوجه لزيارة بيت الله الحرام انطلاقاً من وطنه الأصلي بالمغرب مروراً على الشام ومصر التي جاب أغلب محافظاتها وسجل مشاهداته عنها خاصة مع خروج محمل كسوة الكعبة متوجهاً مع قافلة الحجيج إلى بيت الله الحرام، ومن هذه الرحلة انطلق شغفه بالسفر والترحال؛ فجاب بلاد العرب والترك والروم والهند حتى وصل للصين، على الرغم من أن هناك الكثيرين يشككون في وصوله لكل تلك البلدان.

    وسبب تكذيبهم له أن خلال سرده للرحلة كان يقفز من مكان لآخر فجأة على الرغم من وجود جبال وسدود وأنهار يصعب تخطيها بين المكانين مع عدم الإتيان على ذكرهم، ولكن لا بد أن نذكر هنا أنه قد أملى رحلته للكاتب “عبد الله بن جزي” بأمر من سلطان المغرب “أبو عنان المريني” بعد عودته إليه وانتهاء رحلته التي كانت قد استغرقت ربع قرن تقريباً، فربما نسى أشياء أو أن هناك أحداث رآها الكاتب غير مهمة وأسقطها أثناء الكتابة.

    إلا أن هذا لا يمنع أيضاً أن هناك بعض الأحداث الغرائبية التي أوردها “ابن بطوطة” في رحلته وادعى أنه رآها تصعب على التصديق، ولم نسمع بها من قبل أو من بعد، كمثل ذكره لساحرات هنديات يأكلن قلوب ضحاياهن بمجرد النظر وأنه عرف عنهم ذلك بشق صدور ضحاياهم فلم يجدوا لهم قلوب، كما كان يصور نفسه بمظهر الرجل “السوبر مان” حيث يقتحم الأهوال ويدخل الحروب ويصارع البحار ودائماً ما تحدث معجزة ما تنقذ حياته، ومن ما ذكره عن قدراته الخارقة في جزيرة ذيبة المهل التي هي جزائر المالديف الآن أن كان له بها أربع نسوة وجوار سواهن فكان يطوف على جميعهن كل يوم!

     وقد ذكر من الغرائب والعجائب التي رآها في بلاد الهند لو صدقت فإذاً ما يعرض في الأفلام الهندي لهو قليل وأمر عادي لا يدعو للاستغراب. ومن الأشياء التي قد تفقد “ابن بطوطة” مصداقيته هو تملقه الشديد لسلطان المغرب الذي أمر بكتابة الرحلة حيث قال عنه: “أنستني هيبته سلطان العراق، وحسنه حسن ملك الهند، وحسن أخلاقه خلق ملك اليمن، وشجاعته شجاعة ملك الترك، وحلمه حلم ملك الروم، وديانته ديانة ملك تركستان، وعلمه علم ملك الجاوة”.

      إلا أن ذلك كله لا ينفي قيمة تلك الرحلة على المستوى الأدبي والعلمي، فهي تعد أول توثيق لتلك البلدان وشعوبها وعاداتهم وحياتهم وحضاراتهم، ودائماً وأبداً لا يخلو العمل الأسبق من هنات وأخطاء لعدم وجود مثل يحتذى به وخبرة يتتبعها ويكفيه شرف السبق، وكعادة كل مفاخرنا فإنها ليست بين أيدينا، فالمخطوط الأصلي لرحلة ابن بطوطة بخط الكاتب المحترف “عبد الله بن جزي الكلبي” محفوظاً في المكتبة الوطنية لباريس، والذي لا بد وأنهم استولوا عليه أثناء احتلالهم للمغرب مع ما استولوا عليه من كنوزنا وآثارنا العربية.

    وقد نشرت رحلة ابن بطوطة للمرة الأولى عام 1853م مع ترجمة فرنسية للمستشرقين الفرنسي “شارل فرانسوا ديفريمري” والإيطالي “سانجينيتي” لننقله نحن عنهم!!!!

مصر ودورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط

بقلم: سارة الليثي

تقام في هذه الأونة الدورة الثامنة عشر من ألعاب البحر الأبيض المتوسط في مدينة تراجوتا بأسبانيا، والتي تشارك فيها المنتخبات المصرية في مختلف الألعاب الرياضية، ولكن علاقة مصر بدورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط لا تقوم فقط على المشاركة، بل إن مصر هي صاحبة المبادرة في اقامة هذه الدورة حين اقترح فكرتها رئيس اللجنة الأولمبية المصرية “محمد طاهر” باشا أثناء دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية لعام 1948، لذا كان من الطبيعي أن تستضيف مصر أول دورة في الإسكندرية عام 1951.

   وقد تشكلت لجنة مصرية لتنظيم هذه الدورة الوليدة برئاسة مقترح فكرتها طاهر باشا، وافتتحها الملك فاروق، وشارك فيها 969 رياضياً ورياضية يمثلون 10 دول في 11 لعبة، هي: أسبانيا وفرنسا وإيطاليا ويوغسلافيا واليونان وتركيا وسوريا ولبنان ومالطة وموناكو بالإضافة إلى مصر، واستغرق حفل الافتتاح في استاد الإسكندرية 22 دقيقة واحتلت فرنسا صدارة الدورة وجاءت ايطاليا في المرتبة الثانية ومصر المضيفة في الثالثة، والدورة تضم حالياً 23 دولة، هي: الجزائر ومصر وليبيا والمغرب وتونس ولبنان وسوريا وتركيا وألبانيا وأندورا والبوسنة والهرسك وكرواتيا وفرنسا واليونان وايطاليا ومالطة وموناكو وجبل طارق وسان مارينو وصربيا وسلوفينيا وأسبانيا وقبرص.

     وأغلب الدول هي دول مطلة على البحر الأبيض المتوسط ما عدا أندورا وصربيا وسان مارينو، حيث انها دول مستقلة حديثاً نسبياً وكانت تشارك في الألعاب قبل الاستقلال باعتبارها مطلة على البحر الأبيض المتوسط مع الدول المسيطرة عليها ولم تتوقف عن الاشتراك بعد أن نالت استقلالها، وتنظم الدورة اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط كل أربع سنوات، وقد جرت العادة في البداية على أن تسبق دورة الألعاب الأولمبية بعام ولكن منذ عام 1993 أصبحت تنظم في العام الذي يلي الألعاب الأوليمبية.

     وعلى الرغم من أن مصر هي مقترحة الدورة إلا انها لم تنظمها سوى مرة واحدة في الدورة الإفتتاحية بينما هناك عدة دول نظمتها أكثر من مرة في أكثر من مدينة بها، فأسبانيا المضيفة للدورة الحالية نظمتها مرتين سابقتين عام 1955 في مدينة برشلونة وعام 2005 في مدينة المرية، وأيضاً نظمت إيطاليا الدورة ثلاث مرات عام 1963 في مدينة نابولي وعام 1997 في مدينة باري وعام 2009 في مدينة بيسكارا، بينما تونس نظمتها مرتين في مدينة تونس عامي 1967 و2001.

    وكان من نصيب تركيا عام 1971 في مدينة أزمير والدورة السابقة عام 2013 في مدينة مرسين، ومن المقرر أن الدورة القادمة لعام 2021 تنظمها الجزائر في مدينة وهران وقد سبق لها تنظيم دورة عام 1975 في مدينة الجزائر، بينما الدول التي حظت بتنظيم الدورة مرة واحدة فقط كمصر فهي: لبنان عام 1959 في مدينة بيروت، وكرواتيا عام 1979 في مدينة سبليت، والمغرب عام 1983 في مدينة الدار البيضاء، وسوريا عام 1987 في مدينة اللاذقية، واليونان عام 1991 في مدينة أثينا، وفرنسا عام 1993 في منطقة لنكدوك- روسيون.

      وقد شاركت مصر في كافة دورات الألعاب ما عدا الدورة المقامة في عام 1967 في مدينة تونس والتي وافقت عام هزيمة النكسة، وكانت أكثر الدورات التي حظت فيها بميداليات هي الدورة الأولى التي نظمتها عام 1951 بـ66 ميدالية 22 ذهبية و26 فضية و18 برونزية، والدورة الأخيرة السابقة لعام 2013 التي نظمتها تركيا بـ67 ميدالية 21 ذهبية و22 فضية و24 برونزية، ومجموع الميداليات التي حظت بها مصر في تلك الألعاب 522 ميدالية 124 ذهبية و183 فضية و215 برونزية، بالاضافة إلى 74 ميدالية أحرزتهم مصر بالاشتراك مع سوريا عندما اندمجا في الجمهورية العربية المتحدة وشاركا كدولة واحدة في دورة بيروت عام 1959.

   ولا زالت انجازاتنا متلاحقة في دورات ألعاب البحر الأبيض المتوسط المقامة حالياً، حيث وصل عدد الميداليات التي حصلنا عليها حتى الآن 30 ميدالية 11 ذهبية و8 فضية و11 برونزية، ولازالت المنافسات مستمرة حتى الأول من يوليو القادم.