جولة في الكتب: نجوم الصحافة… شهود على العصر

لـ/ محمد مصطفى

     ياااااااااااااااه يا عبد الصمد، اشتريت هذا الكتاب من معرض القاهرة الدولي للكتاب عام 2008 في بداية دراستي بقسم الاعلام بكلية آداب أسيوط، كنت شغوفة جداً لأقرأ كل شيء يتعلق بالصحافة والعمل فيها، كان لدي آمال وطموحات عالية لا تهزها أي رياح، كنت أظن أنني سأجد أبواب الصحف تفتح لي ذراعيها فور تخرجي وكنت أهيئ نفسي طوال الوقت لهذه اللحظة، ولكن دائماً ما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد تغير سوق العمل الصحفي والاعلامي برمته عما درسناه في الكليات والجامعات.

     حتى هذا الكتاب عندما اقرأه الآن فهو لا يفيد أحداً في مجال العمل الصحفي الآن، وإنما قد يعد كتاباً في تاريخ ذلك النوع من الصحافة الذي هو على وشك الاندثار، ألا وهو الصحافة الورقية وبخاصة الصحافة القومية والحزبية، الكتاب هو عبارة عن مجموعة من الحوارات الصحفية مع رموز كبيرة في عالم الصحافة بدءاً من أستاذ الصحافة المصرية مصطفى أمين، مروراً بكل العمالقة الذين تكوا بصماتهم في عالم الصحافة، وهم بحسب ترتيب الحوارات في الكتاب والذي قال عنه كاتبه الذي أجرى تلك الحوارات أنه ترتيب عشوائي وإن كنت لا أظن احتلال مصطفى أمين لقمة الترتيب أتى عشوائياً:

    أحمد بهاء الدين، موسى صبري، أنيس منصور، محسن محمد، صبري أبو المجد، مكرم محمد أحمد، كامل زهيري، سعيد سنبل، أمينة السعيد، ابراهيم سعدة، ابراهيم نافع، جمال بدوي، صلاح منتصر، وجدي قنديل، وحيد غازي، محفوظ الأنصاري، محمود المراغي، زكريا نبيل، سمير رجب، مصطفى حسين، وجيه أبو ذكري، عبد الله عبد الباري، مصطفى نجيب. وقد أجريت تلك الحوارات في ثمانينيات القرن الماضي لذا فقد دارت حول القضايا السياسية والصحفية التي شغلت تلك الفترة، وعلى الرغم من عظمة تلك الرموز إلا أنني شعرت أحياناً بالملل أثناء القراءة لتشابه الإجابات والآراء في مواطن عديدة.

     فكلهم بلا استثناء يمدحون في ديمقراطية عصر مبارك ويثنون عليه ثناء منقطع النظير، وقد يكون هذا حقيقي بالفعل فبعد عصري عبد الناصر والسادات اللذين تفوقا في تكميم الأفواه وغلق الصحف واعتقال الصحفيين والسياسيين، فمن المؤكد أن عصر مبارك بالنسبة لمن عاشوا تلك العصور كان رحمة مهداة، وبالنسبة لمن يعيش عصرنا الحالي أيضاً بالتأكيد، فيبدو أن من يعيش في مصر مبارك بالحبس والاعتقال والتكميم، كانوا جميعاً أيضاً يرون أن نهضة الصحف يكمن في اطلاق حرية اصدار الصحف وهو ما لم يحدث حتى الآن، ولم يعد له جدوى الآن.

     فقد أصبح الآن بامكان أي كان أن يطلق موقعاً الكترونياً صحفياً ببضعة دولارات من أي مكان في العالم ليصل لكل مكان في العالم، ولكن حتى هذا قد أوجدت له حكوماتنا الرشيدة حلاً للتكميم بالتشفير، وعودة للكتاب فهو كما قلت من قبل يصلح كمادة لدراسة تاريخ الصحافة المصرية ورموزها ومعاركهم الصحفية التي خاضوها، ولكنها لم تعد صالحة للتطبيق في ذلك العصر حيث تختلف المعطيات وقنوات الاتصال ووسائل التغطية.

الإعلانات

جولة في الكتب: رواية زينب

للدكتور محمد حسين هيكل

  حصلت على تلك الرواية من معرض القاهرة الدولي للكتاب لعام 2008 تقريباً، كنت وقتها فتاة مراهقة في الثامنة عشر أو التاسعة عشر من عمري، أمضيت قرابة الشهرين أقرأ فيها والملل يعتريني على أمل أن أصل لأي مغزى أو هدف من الرواية ولكن لم يحدث، لم يكن هناك من أحداث تذكر في الرواية، فهي تتمحور حول زينب الفلاحة التي تحب ابراهيم كاتب الأنفار ويغازلها حامد ابن مالك الأرض وتتزوج حسن وفقاً للعادات والتقاليد دون أن تملك حق الرفض والاختيار.

    تفشل زينب في أن تحب زوجها وتمضي حياتها القصيرة تتوق لابراهيم حتى تمرض بالسل وتموت وهي تلهج باسمه، هذا هو ملخص أحداث الرواية وكل ما تحتويه بين صفحاتها المائتان هو حشو لا طائل منه ولا هدف، لم تستهويني الرواية وقتها وظلت طوال تلك السنون مركونة بين أرفف مكتبتي، حتى تم اقتراحها للمناقشة في نادي الكتاب بقصر ثقافة أسيوط، فأعدت الاطلاع عليها سريعاً مع تذكري لرأيي فيها وقتها، لم يختلف رأيي في الرواية ولكن اختلفت نظرتي للأمور.

   كمجرد رواية وعمل فني فهي غير ممتعة ولا تلفت الانتباه، ولكن إذا ما أعدنا تقييم الأمور وفقاً لظروف وزمن كتابة الرواية، فلابد أن نذكر أنها أول رواية مصرية لم يسبقها عمل فني ولم يكن هناك من روائيين وذوق عام للفن يتمثل الكاتب خطاهم، فيعتبر الدكتور محمد حسين هيكل هو أول من كتب الرواية في مصر، كما ان طبيعة الزمن والأحداث في ذلك العصر، وهو أوائل القرن الماضي، كانت الأحداث بطيئة والحياة تمر ببطء وملل، لم تكن الحياة في سرعة حياتنا الآن، ولم يكن اليوم مكثفاً بالأحداث كأيامنا تلك.

    من الظلم مقارنة الرواية التي كتبت منذ أكثر من قرن من الزمان بتلك الروايات التي تكتب الآن، ففي عصرها كانت عملاً فذاً، ولكن أيضاً هذا لا يعني أننا سنستطيع الاستمتاع بها رغماً عنا، لذا لا أنصح بها لمن يقرأ بهدف المتعة أو التسلية لأنه لن يحظى بأي منهما من خلال قراءة هذه الرواية، ولكن قد تكون مفيدة لمن يدرس أمور الكتابة أو يهتم بها فتساعده على الاطلاع على أنواع وأساليب الكتابة القديمة وكيف كتبت أول رواية ويتعرف أكثر على تاريخ الكتابة.

اختيار الشاعر صلاح عبد الصبور شخصية معرض الكتاب لهذا العام

الشاعر صلاح عبد الصبور شخصية معرض الكتاب 2017

كتبت: سارة الليثي

   فتح معرض القاهرة الدولي للكتاب أبوابه للجمهور في أرض المعارض بمدينة نصر الجمعة الماضية تحت شعار “الشباب وثقافة المستقبل” وأختير الشاعر الكبير الراحل “صلاح عبد الصبور” ليكون شخصية المعرض لهذا العام في دورته الـ 48.

   الشاعر “صلاح عبد الصبور” من الشعراء العظام الذين للأسف لا تعرف الأجيال الجديدة الكثير عنهم، لذا اخترنا اليوم أن نلقي الضوء على جانب من حياته لتعرفه الأجيال الجديدة ويعرفون من صاحب الصور التي يرونها في أرجاء معرض الكتاب أثناء تجوالهم وهم لا يعلمون عنه شيئاً!

   يعد الشاعر “صلاح عبد الصبور” أحد أهم رواد الشعر الحر العربي أو شعر التفعيلة الذي لا يلتزم بأوزان وبحور الشعر التقليدية، وقد ولد في الثالث من مايو لعام 1931م، ودرس اللغة العربية بكلية الآداب جامعة القاهرة عام 1947م، وأثناء فترة دراسته بالكلية تعرف على الفنان “عبد الحليم حافظ” قبل قبوله كمطرب للإذاعة، وكان هو من كتب له أول أغنية تقدم بها لامتحان الإذاعة ولحنها الملحن “كمال الطويل” وكانت قصيدة “لقاء”، وبعد تخرجه عام 1951م عُين مدرساً في المعاهد الثانوية ولكنه لم يتوقف عن كتابة الشعر.

   بعد فترة ابتعد عبد الصبور عن كتابة الشعر التقليدي وتوجه لكتابة الشعر الحر؛ لينضم بذلك إلى رواد الشعر الحر في الوطن العربي “نازك الملائكة” و”بدر شاكر السياب”، وكان ديوان “الناس في بلادي” الذي أصدره عام 1957م هو أول مجموعات عبد الصبور الشعرية، كما كان ـأيضاًـ أول ديوان للشعر الحر يهزّ الحياة الأدبية المصرية في ذلك الوقت، وقد استلفت أنظار القراء والنقاد فيه استخدام المفردات اليومية الشائعة وثنائية السخرية والمأساة، وامتزاج الحس السياسي والفلسفي بموقف اجتماعي انتقادي واضح.

     وأعقبه بعد ذلك بخمس دواوين شعرية أخرى: “أقول لكم” (1961)، “أحلام الفارس القديم” (1964)، “تأملات في زمن جريح” (1970)، “شجر الليل” (1973)، “الإبحار في الذاكرة” (1977)، وسرعان ما وظف هذا النمط الشعري الجديد في المسرح فأعاد الروح وبقوة في المسرح الشعري الذي خبا وهجه في العالم العربي منذ وفاة الشاعر الكبير “أحمد شوقي” عام 1932م، وتميز مشروعه المسرحي بنبرة سياسية ناقدة لكنها لم تسقط في الانحيازات والانتماءات الحزبية. وقد كتب للمسرح الشعري خمس مسرحيات: “مأساة الحلاج” (1964)، “مسافر ليل” (1968) “الأميرة تنتظر” (1969)، “ليلى والمجنون” (1971)، “بعد أن يموت الملك” (1973).

    كما كان لعبد الصبور إسهامات في التنظير للشعر خاصة في أعماله النثرية “حياتي في الشعر” و”قراءة جديدة لشعرنا القديم”، وكانت له كتابات نثرية في مختلف المجالات منها: “على مشارف الخمسين”، “وتبقى الكلمة”، “أصوات العصر”، “ماذا يبقى منهم للتاريخ”، “رحلة الضمير المصري”، “حتى نقهر الموت”، و”رحلة على الورق”، وكانت أهم السمات لأعماله الأدبية استلهامه للتراث العربي وتأثره البارز بالأدب الإنجليزي، ولم يُضِع عبد الصبور فرصة إقامته بالهند مستشاراً ثقافياً لسفارة مصر هناك، بل أفاد خلال تلك الفترة من كنوز الفلسفات الهندية ومن ثقافات الهند المتعددة.

   في 13 أغسطس من العام 1981 رحل الشاعر “صلاح عبد الصبور” إثر تعرضه إلى نوبة قلبية حادة أودت بحياته، وذلك بعد مشاجرة كلامية ساخنة مع الفنان الراحل بهجت عثمان، في منزل صديقه الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي، وكان عبد الصبور يزور حجازي في منزله بمناسبة عودته من باريس ليستقر في القاهرة. وقد ارجعت زوجته سبب وفاته أنه تعرض إلى نقد واتهامات من قبل أحمد عبد المعطي حجازي، وبعض المتواجدين في السهرة الذين اتهموه بأنه قبل منصب رئيس مجلس إدارة هيئة الكتاب، طمعاً في الحصول على المكاسب المالية، متناسياً واجبه الوطني والقومي في التصدي للخطر الصهيوني الذي يسعى للتطبيع الثقافي، وأنه يتحايل بنشر كتب عديمة الفائدة لئلا يعرض نفسه للمساءلة السياسية..

      وتصدى الشاعر حجازي لنفي الاتهام عن نفسه من خلال مقابلة صحفية أجراها معه الناقد جهاد فاضل قائلاً:- «أنا طبعاً أعذر زوجة صلاح عبد الصبور،  فهي تألمت كثيراً لوفاة صلاح. ونحن تألمنا كثيراً ولكن آلامها هي لا أقول أكثر وإنما أقول على الأقل إنها من نوع آخر تماماً. نحن فقدنا صلاح عبد الصبور، الصديق والشاعر والقيمة الثقافية الكبيرة، وهي فقدت زوجها، وفقدت رفيق عمرها، وفقدت والد أطفالها.. صلاح عبد الصبور، كان ضيفاً عندي في منزلي، وأياً كان الأمر ربما كان لي موقف شعري خاص، أو موقف سياسي خاص، لكن هذا كله يكون بين الأصدقاء الأعزاء، ولا يسبب نقدي ما يمكن أن يؤدي إلى وفاة الرجل. الطبيب الذي أشرف على محاولة انقاذه، قال إن هذا كله سوف يحدث حتى ولو كان عبد الصبور في منزله، أو يقود سيارته، ولو كان نائماً. وفاته اذن لاعلاقة لها بنقدنا، أو بأي موقف سلبي اتخذه أحد من الموجودين في السهرة».

    وقد تقلد عبد الصبور عدداً من المناصب خلال حياته الحافلة، فقد عمل بالتدريس وبالصحافة وبوزارة الثقافة، وكان آخر منصب تقلده رئاسة الهيئة المصرية العامة للكتاب، وساهم في تأسيس مجلة فصول للنقد الأدبي، فضلاً عن تأثيره في كل التيارات الشعرية العربية  الحداثية. وقد حصل على العديد من الجوائز، منها: جائزة الدولة التشجيعية عن مسرحيته الشعرية “مأساة الحلاج” عام 1966م، وبعد وفاته حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1982م.

بالصور…. فعاليات اليوم الثالث لمعرض الكتاب

كتبت: سارة الليثي

    حفل معرض القاهرة الدولي للكتاب في يومه الثالث بالعديد من الفعاليات فبالإضافة إلى نشاطه الرئيسي في عرض وبيع الكتب، كان هناك العديد من الأنشطة الأخرى، فكان هناك خيم للمشغولات اليدوية البدوية من لوحات غزل بالنول واكسسوارات للزينة وقطع أرابيسك مشغولة يديوياً وملابس ومفارش بدوية ومفارش من الخرز.

   وفي خيمة ملتقى الابداع كانت تدور مناقشة ديوان “عكاز لآخر العمر” للأديب “حمدي عبد الرازق” يناقشه الدكتور “يسري العزب” والأستاذ “صالح شرف الدين” وأدار النقاش الأستاذ “إيهاب البشبيشي”، وقد ألقى عبد الرازق عدداً من قصائده وشهد النقاش حضور عدد من المهتمين بالأدب والشعر.

   وفي خيم ورش الأطفال كان هناك اقبالاً من الأطفال رواد المعرض لمشاهدة الساحر ومشاركته عرضه، وقد تنوعت أنشطة الأطفال في المعرض بين الرسم والتلوين وتعلم الحياكة والتطريز وأعمال الخرز والغناء ومشاهدة مسرح العرائس.

    وفي خيمة “بيت العرب.. بيت البادية المصرية” كان اليوم مخصص لبادية الفيوم ودارت الندوة حول “الشعر والوطن في بادية الفيوم” شارك فيها الدكتور “أيمن عبد العظيم رحيم” والأستاذ “أشرف أبو جليل” والشاعر “علاء الرمحي” وأدارت الندوة الإعلامية “أحلام أبو نواره” وقد حضر الندوة العديد من المهتمين بالأدب وقضايا البدو.

   ومن حفلات التوقيع التي دارت اليوم، كانت حفل توقيع كتاب “قطرة” للكاتبة “نوران أحمد” بجناح دار ضاد للنشر والتوزيع، وحفل توقيع رواية “نيران مستعرة” للكاتب “محمد خضيري” بجناح دار بنت الزيات، وحفل توقيع مشترك لرواية “ويسألونك عن الحب” للكاتب “هاني رمضان” ورواية “تفويض بالقتل” للكاتب “اسلام وهيب” ورواية “أنا الموت يحدثكم” للكاتب “محمد مجدي يوسف” بجناح دار نون للنشر والتوزيع، وحفل توقيع ديوان “حبيبتي بتحبك يارب” للشاعر “عبد الرحمن محسن” بجناح دار بنت الزيات للنشر والتوزيع، وحفل توقيع ديوان شعر “ليان” للشاعرة “ولاء سمير” بجناح دار شهرزاد للنشر والتوزيع.

   الجدير بالذكر أن معرض القاهرة الدولي للكتاب فتح أبوابه للجمهور أول أمس الجمعة الموافق 27 من يناير الجاري في دورته الـ 48، والذي تحل المملكة المغربية ضيف شرف عليه في هذه الدورة تحت شعار “الشباب وثقافة المستقبل” وشخصية المعرض الشاعر “صلاح عبد الصبور” الذي يحتفي به المعرض هذا العام من خلال عدد كبير من الفعاليات والأمسيات الشعرية.

رضوى عاشور… أديبة ثورية

 

كتبت: سارة الليثي

  لا أعتقد أن بامكان أحد أن يكتب عن كاتب بأكثر ما يمكنه هو الكتابة عن ذاته، خاصة عندما يكون هذا الكاتب بحجم العظيمة “رضوى عاشور”، لم يكن قلمها قلماً عادياً يسطر بعض الأحرف بشكل منمق باحثاً عن جماليات اللغة وباعثاً على تسلية الوقت بالكلمات، كانت تحمل قضية أمة، كانت تترسم خطى حضارة خلفناها وراء ظهورنا وجهلناها، كانت تحرص على بعثها من الماضي لنعي ماضينا ونرسم مستقبلنا، ربما ساعدها في ذلك تخصصها الأكاديمي واطلاعها الواسع على الأدب العالمي بمختلف فروعه.

   في كل رواية من رواياتها كنت أتلمسها في بطلة الرواية، أشعر أن بها شيئاً من ملامحها بخلاف الروايات التي كتبتها في الأصل مقتبسة عن أحداث حياتها الشخصية كرواية أطياف والرحلة وكتاب سيرتها الذاتية الأخير “أثقل من رضوى” والذي تضمن سنواتها الأخيرة في رحلتها مع المرض وأحداث الربيع العربي، من قرأ الكتاب قد يعي أنه لم يكن كتاب سيرة ذاتية بقدر ما هو تأريخاً لحقبة زمنية من أهم الفترات في عصرنا الحديث، لم تكن تروي أحداث حياتها الشخصية بقدر ما كانت تصب اهتمامها على تسجيل أحداث الثورة وما تلاها في فترة تولي المجلس العسكري شئون البلاد.

    أمضت حياتها تحارب بقلمها، تحارب الظلم والاستبداد في وقت كانت البلاد تغرق في الظلام ولم يكن يعبأ بها أحد، دفعت ثمن حربها تلك غالياً من استقرارها الأسري وحياتها الشخصية حيث تم نفي زوجها “مريد البرغوثي” -فلسطيني الجنسية- من البلاد مما أدى لتشتت أسرتها الصغيرة، ومع ذلك لم تكل أو تمل من وقوفها في وجه الطغيان لآخر لحظة من حياتها، شاركت في أحداث ثورة يناير بقدر ما استطاعت بعد أن عاقها مرضها وعلاجها في الخارج لفترة من المشاركة.

   ولكن عندما عادت إلى مصر لم تعقها آثار المرض والجراحات المتتالية التي أجرتها في الخارج عن المشاركة في كل الأحداث التالية سواء في التحرير أو محمد محمود أو مظاهرات الجامعة في جامعة عين شمس التي كانت أستاذة لطلابها، الذين علمتهم معنى الحرية والكرامة وأخلاقيات الثورة، ووقفت جانبهم في ثورتهم تدافع عن حقوقهم وتتصدى معهم لبلطجية الطلبة الذين ظهروا جلياً في تلك الفترة لقمع الطلاب والتصدي للثورة، ظلت على كفاحها وحريتها إلى أن توفيت مساء الأحد 30 نوفمبر 2014 عن عمر يناهز 68 عاماً لتظل أيقونة ورمز وقدوة لطلابها وقرائها من التقوا بها وعرفوها شخصياً ومن التقوا بها وعرفوها على صفحات ابداعاتها.

جوائزها