المشاركة السياسية للمرأة في التاريخ المصري

بقلم: سارة الليثي

  لعبت المرأة دوراً مهماً في المجتمع المصري على مر العصور، وكان لها مكانة خاصة ودور فعال في مختلف المجالات حيث تساوت مع الرجل وتقلدت أمور السياسة والحكم عبر مراحل مختلفة من التاريخ المصري.

 

في العصر الفرعوني:

 

   ذخر التاريخ الفرعوني بملكات مصريات كان لهن دوراً كبيراً في حكم مصر ونهضتها، فقد حكمت “حتشبسوتمصر فى الفترة من 1479 ق.م حتى 1457 ق.م. وكانت واحدة من أقوي حكام مصر في تلك الحقبة من الزمن‏، حيث شهد عهدها ازدهاراً اقتصادياً كبيراً وقوة عسكرية يخشاها أعداء مصر‏، وقد حاول البعض تغيير الحقائق بادعاء انها كانت ترتدي زي الرجال لكي تتشبه بهم مما يكسبها القوة والقدرة علي إدارة أمور البلاد‏،‏ إلا أن الدراسات الأخيرة التي تمكن من خلالها التعرف علي مومياء الملكة والموجودة الآن في المتحف المصري‏،‏ أوضحت وجود علامات تؤكد اصابتها بمشاكل جلدية.

  مما يعني أن “حتشبسوت” كانت ترتدي ملابس تغطي كل أجزاء جسمها حتي لا تظهر تلك الأعراض الجلدية‏، فالملوك والحكام في تلك الأزمنة كانوا يحجبون عن الناس مشاكلهم الصحية‏ باعتبارها أشياء تخصهم ولا تخص غيرهم‏، وهكذا أثبتت الأيام من خلال الدراسات العلمية أن تلك الملكة كانت تحكم وتدير أمور مصر بنجاح معتمدة علي شخصيتها وقدرتها علي الإدارة والانجاز وليس تشبها بالرجال‏.‏ كما كان هناك الملكة “تي” و”نفرتاري” والدة وزوجة “اخناتون” اللاتي سانداه في مبدأه الديني وتوحيده للألهة في إله واحد وكان لهما دوراً كبيراً في التاريخ المصري.

  وأيضاً “كليوباترا” التي قادت حروباً للدفاع عن استقلال مصر وحتى لا تهيمن عليها الإمبراطورية اليونانية، وعندما فشلت فضلت الإنتحار على أن ترى بلدها أسيرة الإحتلال والمحتل يعيث فيها فساداً لصالح بلاده!

 

 

في عصر الاحتلال:

 

   شاركت المرأة المصرية منذ عام1881 في الجهود الشعبية التي بذلت لمكافحة الاحتلال إبان الثورة العرابية وكان دورها مؤثراً خصيصاً في توصيل الرسائل بين الثوار، كما شاركت المرأة في المسيرات والمظاهرات ضد الاحتلال الانجليزي، فيوم السادس عشر من مارس عام 1919 يمثل علامة مضيئة فى تاريخ المرأة المصرية. وكانت هناك رموز واضحة لتلك الفترة من أبرزها السيدة “صفية زغلول” التي تبنت الحركة السياسية المصرية فى غياب زوجها الزعيم “سعد زغلول” وفتحت بيتها لرموز الشعب فوصف بيتها (ببيت الأمة) ولقبت هي بأم المصريين.

   وفى 16 يناير عام 1920 قامت مظاهرة نسائية من باب الحديد إلى عابدين تهتف ضد الاستعمار بقيادة “هدى شعراوي” وعدد من الرموز النسائية وقتها. وفى عام 1925 تقدم الاتحاد النسائي المصري بعريضة إلى رئيسي مجلس الشيوخ والنواب مطالبة بتعديل قانون الانتخاب بما يضمن مشاركة النساء فى الحقوق الانتخابية، وعقد أول مؤتمر نسائي عربي فى القاهرة عام 1938. وشهدت الأربعينات من القرن العشرين ارتفاعاً فى مستوى الوعي بين النساء وتمثل ذلك فى زيادة التوجه السياسي للحركة النسائية، وتكونت أول جماعات نسائية تدافع وتطالب بمشاركة المرأة في الحياة السياسية مثل (حزب نساء مصر).

 

بعد ثورة يوليو 1952:

 

   بموجب دستور 1956 -الذي وضع بعد ثورة يوليو- نصت المادة31 على أن “المصريون لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والواجبات لا تمييز بينهم فى ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة” وبفضل هذه المادة حصلت المرأة على حقوقها السياسية حيث انتصر للمرأة حينذاك مناخ الرغبة فى التغيير وفى المساواة بين مختلف طوائف الشعب، حيث رؤى ان حرمانها من تلك الحقوق يتنافى مع قواعد الديمقراطية التي تجعل الحكم للشعب كله وليس لجزء منه فقط.

   وفي عام 1957 رشحت ست نساء أنفسهن للبرلمان فازت منهن اثنتين .وفى أكتوبر 1962 تم تعيين أول وزيرة امرأة في مصر وكانت لوزارة الشئون الاجتماعية (د. حكمت أبو زيد).

 

 

في العصر الحالي:

 

  من واقع الإحصاءات فإن نسبة مشاركة المرأة المصرية في الحياة السياسية لا تتعدى 5%؛ بينما لا تتعدى مشاركتها كنائب في البرلمان 2% وتأتى مشاركتها في الانتخابات المختلفة لتعكس تدنى واضح في نسب المشاركة حيث لا يذهب للتصويت من بين 3.5 مليون مواطنة لها حق التصويت سوى أقل من مليون. و مصر لا تزال في وضع متدني فيما يتعلق بوضع المرأة في المجالس الشعبية المحلية حيث تقل نسبة تمثيل النساء فيها كثيراً عن 5%، وهو ما يقل كثيراً عن نسبة تمثيلها على نفس المستوى في دول مثل: ناميبيا وبوليفيا والهند، وهي دول تطبق بعض أشكال التمييز الإيجابي للمرأة على المستوى المحلي.

  إلا أن دور المرأة المصرية في المشاركة السياسية في الوقت الراهن برز بشكل آخر في مشاركتها في ثورة يناير 2011 بالتظاهر والإعتصام بميدان التحرير، وكانت كتفاً بكتف مع الرجل وسقط منهن شهيدات كثر واعتقل منهن الكثيرات، ومازالت المرأة المصرية من مختلف الأعمار بدءاً من الفتيات صغيرات السن حتى النساء العجائز هن وقود الثورة سواء بمشاركتهن الشخصية في المظاهرات والمسيرات السلمية أو بتشجيعهن لأبنائهن وأزواجهن بالمطالبة بحقوقهم في الحياة الكريمة على أرض وطنهم وصبرهن على اعتقالهم أو استشهادهم.

 

 

الإعلانات

يوميات بنوتة مصرية (8): معندناش بنات تشتغل

   تظهر مريم قادمة إلى حجرة المعيشة حيث يجلس “عمرو” ابن عمها مع شقيقيها اللذان يلعبا بلاي ستيشن.

مريم: قيس ابن عمي عندنا يا للهنا.

وتجلس مريم على الكرسي المجاور له.

عمرو: قيس ليلى مطلعة عينه.

  • ليه خير حصل ايه؟
  • مبتسمعش الكلام.

مريم وهي تقلب في مجلة كانت على المنضدة: انهي كلام؟

  • كلامي يعني هيكون انهي كلام؟!
  • ما أنا عارفة انه كلامك يعني هيكون كلام الجيران، انهي كلام بقى في كلامك ده؟!
  • أي حاجة بقولها عليها مبتعملهاش.

تركت مريم المجلة من يدها ونظرت اليه بجدية: طب بعيداً عن التعميم الكبير ده أكيد في موقف هو اللي حاصل اليومين دول ومدايقك!

  • اه.
  • طب تمام ايه هو بقى؟
  • هتنزل تشتغل.
  • طب تمام ايه المشكلة بقى؟
  • هتنزل تشتغل!
  • طب تمام عرفت ايه المشكلة بقى؟!
  • تصدقي انا غلطان اني بحكيلك حاجة أصلاً، أنا عارف ان عمرك ما هتقفي في صفي أساساً!

مصطفى: دي ميتحكلهاش حاجة أصلاً دايماً هتطلع غلطان قصادها!

مروان: دي مش بعيد في الآخر تخليك انت اللي تروح تعتذرلها يا اما توزها عليك عشان تفشكلوا عشان انت واحد مبيقدرش قيمة المرأة وحقوق المرأة وتعملك فيها هدى شعراوي.

مريم: مين قال كدة؟! أنا احط ايدي على المشكلة بس وهتلاقيني في صفك على طول بس أنا الاقيها المشكلة دي!

عمرو: المشكلة انها هتشتغل.

  • أيووووووووووة فين المشكلة بقى؟!
  • المشكلة ان أنا مش عايزها تشتغل.
  • وانت مالك؟!
  • هو ايه اللي أنا مالي كوز درة أنا ماليش لازمة يعني ولا ايه؟!
  • لا متقولش على نفسك كدة يا راجل كوز الدرة ليه طعم عنك يا شيخ على الأقل مبيحرقش الدم!

مروان: مش قلت لك استلم بقى يا معلم.

عمرو: تصدقي ان العيال دي طلعت بتفهم عني، انت فعلاً الكلام معاكي مضيعة وقت وأنا الغلطان اني بحكيلك حاجة أصلاً.

مريم: تصدق ان أنا اللي غلطانة اني قاعدة اسمع الترهات بتاعتك دي، والله أنا لو مكانها كنت سيبتك من زمان، قال مش عايزها تشتغل قال!

  ونهضت مريم وألقت بالخددية في وجهه وخرجت من الغرفة.

…………………………

يوم جديد، تقف مريم أمام المرآة وهي ترتدي ملابس الخروج وتحدث نفسها: أنت مهندسة شاطرة واخدة كورسات ومعاكي لغة مفيش فرق بينك وبين أي راجل ممكن يتقدم للوظيفة خليكي واثقة في نفسك ومتتهزيش عشان يثقوا فيكي ويعرفوا قيمتك.

  خرجت مريم من غرفتها ومرت على أمها وهي في المطبخ: أنا نازلة يا ماما عايزة حاجة؟

  • رايحة فين؟
  • في كذة شركة كانوا منزلين اعلانات انهم عايزين مهندسين هروح أقدم يمكن ربنا يكرم، ادعيلي يا ماما.
  • ربنا يوفقك يا حبيبتي، يمكن الشغل ده يكون وشه حلو عليكي ويجيلك عريس منه.

 مريم بصوت خفيض: لا حول ولا قوة إلا بالله، طب يا ماما سلام بقى.

  • سلام يا حبيبتي.