ماذا عن البنات في عصر الموبايل والشات؟!

تحقيق: سارة الليثي

 

    ونحن في القرن الحادي والعشرين تغيرت العديد من العادات والتقاليد البالية داخل مجتمعاتنا؛ فأخذت المرأة العديد من الحقوق التي كانت محرومة منها، مثل: التعليم ومزاولة العديد من الأعمال حتى تولت أعلى المناصب “القضاء والوزارة”، واصبحت لها حريتها الخاصة في اختيار شريك حياتها وغيرها من الأشياء التي كانت تفرض عليها، ولكن مازال هناك بعض الآباء والأمهات يتدخلون في خصوصيات بناتهم ويراقبون كل تصرفاتهم ولا يعطيهن الثقة خوفاً من استغلالها الخاطئ وخوفاً من نظرة المجتمع والناس، وفي إطار هذه القضية كان لنا هذا التحقيق:

 

 

رأي الفتيات

 

  • تقول “ألاء محمد” طالبة بكلية الهندسة: والداي لا يراقباني بتاتاً بل يعطياني مساحة كبيرة من الحرية والثقة؛ لأنهم يثقون بي وهذه معاملة إيجابية علمتني مراقبة تصرفاتي وأفعالي بطريقة جيدة، ومستقبلاً سأعامل بناتي بنفس الطريقة ولن أتدخل في خصوصياتهن إلا إذا حدث شيء هز الثقة بيني وبينهن.
  • وتضيف “تسنيم عبد الناصر” صيدلانية: والداي يثقان بي تماماً ويعطياني مساحة من حرية الرأي والتعبير خاصة وأنني الابنة الكبرى لهما، وهذه المعاملة جعلت مني شخصية سوية ومنفتحة ومعتمدة على نفسها.
  • وتؤكد “فاطمة الزهراء عبد الفتاح” طبيبة شابة أنها تشعر بخصوصيتها في البيت، فمثلاً عندما تتسلم رسالة على هاتفها الجوال لا يسألها أحد عن فحواها أو هوية مرسلها وهذا أدق مثال للحرية التي تعيشها.
  • وتشير “هبة فرغلي” معيدة بكلية الفنون الجميلة أنها لها حياتها الخاصة التي لا يتدخل أحد بها حتى أنها أحياناً تشتاق إلى أن يسألوها عن أي شيء ويقتحمون خصوصيتها وتحمد الله أنهما أحسنا تربيتها مما يجعلها أهلاً لهذه الثقة.
  • وتقول “ألاء رمضان” محاسبة: احترم أفراد أسرتي لعدم تدخلهم في خصوصياتي وهذا يسعدني لأن هذا من حقي، وسأعامل بناتي بهذه الطريقة مستقبلاً سأحترم خصوصياتهن وسيكون بيننا حواراً مفتوحاً ديمقراطياً صريحاً وإذا حدث أي مشكلة سأحاول حلها لهن بدون تعصب حتى تكون العلاقة بيننا جيدة.
  • وتضيف “هبة علي” موظفة في شركة بترول أن أبواها يثقان في تربيتها وأخلاقها ولا يتدخلان في خصوصياتها حتى أنها تتمنى لو يسألوها عن أي شيء حتى تشعر باهتمامهم بها.
  • وتجيب “ابتسام محمود” موظفة بشركة سياحة أن أبواها يعاملونها بثقة متبادلة وهذا نابع من مشاركتها لهم في أمورها لأنها تحب أن يعرفوا كل شيء عن حياتها حتى إذا احتاجت مساعدتهم يكون لديهم خلفية منذ البداية.
  • وتختلف معهن في الرأي “ولاء محمد” معلمة تربية دينية حيث تقول أن أسرتها تتدخل في خصوصيتها ويراقبون كل تصرفاتها ويسألونها عن كل كبيرة وصغيرة، وأنها لا تفعل شيء إلا بإذن منهم، ولكنها توافق على هذه المعاملة حتى يوجهونها إلى التصرف السليم دون الوقوع في خطأ، وترى أنها ستتعامل مع ابنتها بنفس الطريقة!

 

ولأولياء الأمور رأي

 

  • تقول “هالة نور الدين” طبيبة باطنى وأم لأربع بنات: لا أتدخل في خصوصيات بناتي لوجود ثقة متبادلة بيننا إلا أنني في بعض الأحيان أتابعهن من بعيد، وهذه المعاملة جعلتهن ذوي شخصية قوية معتمدات على أنفسهن.
  • وتضيف “راندا بدر” ربة منزل وأم لفتاة واحدة: أنها أحياناً تعطي بعض الخصوصية لابنتها ولكنها في نفس الوقت تكون ذكية معها وتراقبها من بعيد لتطمئن عليها حتى تستطيع التدخل إذا لزم الأمر، كما أنها عودتها على أن تناقش الأمور معها وتأخذ رأيها بصدر رحب.
  • ويؤكد “مصطفى محمد” مهندس معماري وأب لأربع بنات: أنه يتعامل مع بناته على أساس من الحرية والثقة فلا يتدخل في حياتهن الشخصية ليصبحن معتزات بأنفسهن صاحبات إرادة قوية يمارسن الحرية والمسئولية، ويشير أنه قد وضع لهن أساساً تربوياً وموازين أخلاقية مما يشعره أن هذه التنشئة ستكون سوية معتدلة دعامتها الصحبة والشورى والمحبة.
  • ويقول “خالد محمد” دكتور جامعي بكلية الهندسة وأب لابنة واحدة: أوفر لابنتي الإحساس الكامل بخصوصيتها وأحيطها علماً بمراقبة الله عز وجل في جميع أعمالها، فالفتيات لهن خصوصياتهن التي تجعلهن قادرات على التفكير وإثبات الذات، ولكني اتابعها وأسألها عن أمورها حتى تجدني الناصح لها، ووالدتها تتابعها أيضاً في الأمور التي تحرج أن تحدثني فيها وهذا الأسلوب في التربية يجعلها ذات ثقة بنفسها.

 

رأي المختصين

 

  • يقول “مصطفى عبد المحسن” مدرس مساعد صحة نفسية بكلية التربية: توافر النظام والصداقة في المنزل هما أساس الحياة السوية وبدونهما يحدث الانشقاق داخل الأسرة، فتوافر الثقة للفتيات يشعرهن بأنهن كيان له احترامه في الأسرة ومن ثم يتحملن المسئولية التي تلقى على عاتقهن ويحاولن تأكيد هذه الثقة.
  • ويضيف “محمد المصري” أستاذ أصول التربية: التدخل المستمر في خصوصيات الفتاة يأتي غالباً بنتيجة عكسية حيث يجعل الفتاة تتحدى السلطة التي تقيدها وتتمرد على أسرتها وتعند مع أبويها؛ لذلك يجب أن تتوافر للفتيات الثقة مع الحذر حتى لا تشعر باضطهاد وظلم، وأنصح أولياء الأمور بتكوين علاقات مع بناتهن ويتحدثون معهن ويشاركوهن الرأي في القرارات التي تخص الأسرة.
  • وتشير “ابتسام محمد” أخصائية نفسية: أن إحساس الفتاة بخصوصيتها يؤثر على تعاملها مع الآخرين؛ فإحساسها بخصوصيتها يجعلها تتعامل مع المحيطين بها بحكمة ورشد نابع من ثقتها بنفسها، أما إذا حدث العكس يجعلها شخصية انطوائية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s